أتصل بنا
الرئيسية > صحافة > “الدفاع عن استقلال الصحافة” ترفض أن تكون “الصحفيين” خاضعة لإبتزاز أو تتحول الى ساحة للمعارك السياسية أو منبرا لتحقيق المصالح
إعلان

“الدفاع عن استقلال الصحافة” ترفض أن تكون “الصحفيين” خاضعة لإبتزاز أو تتحول الى ساحة للمعارك السياسية أو منبرا لتحقيق المصالح

 

 

القاهرة : اللواء الدولية

تعرب لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ، عن بالغ أسفها لقرار مجلس نقابة الصحفيين بتحويل عدد من الصحفيين المنتمين للصحف الحزبية ، للجنة تحقيق نقابية ، وذلك على خلفية اقتحامهم لقاعة الاعتصامات بالدور الأرضى بالنقابة ، وذلك حسبما جاء ببيان المجلس أمس “السبت”.

وتؤكد اللجنة أن ذلك الاجراء يعد جديدا من نوعه ،خاصة وأن قرار التحويل لايتعلق بخروقات مرتبطة بالأداء المهنى ، وانما بالسلوك الشخصى للبعض ، معتبرة أن مثل ذلك الامر يعد غريبا على النقابة التى ظلت لها قدسيتها ، واحتفظ بها أعضاؤها على مر تاريخها.

وتشدد اللجنة على رفضها التام لأى أداء أو تصرفات ، تسلكه أى جهات أو أطراف ، من شأنه أن ينال من قدسية النقابة ، أو يقلل من شأن أعضائها ، سواء فيما بينهم ، أو داخل المجتمع.

وترفض اللجنة كذلك ، ورفضا باتا ، ان تكون النقابة مستباحه ، لأى أعمال ، أو فعاليات ، غير التى حددها قانونها ولائحتها الداخلية وأقرته الجمعية العمومية للنقابة ، كما ترفض اللجنة أن تكون النقابة خاضعة لابتزاز من أى نوع ، أو أن تتحول الى ساحة للمعارك السياسية ، أو منبرا لتحقيق المصالح الخاصة لبعض الساعين اليها ، أو مكانا للاستثمار من جانب بعض المنظمات التى تسمى نفسها بالحقوقية ، فالنقابة لاعضائها ومجلسها المنتخب ، هو صاحب القرار فيها.

وتجدد اللجنة تأكيدها على حق جميع الزملاء فى رفع مطالبهم لمجلس النقابة ، طالما اتسقت مع قانون النقابة ، وعلى المجلس ، وفقا للقانون ايضا ، ان يناقشها فى اجتماعاته ، وان يصدر بشأنها قرارات واضحة ، تكون معبرة عن رأى المجلس ، ولو بأغلبيته ، وخالية من أى آراء فردية ، قد تفتح المجال للتأويل والاجتهاد الشخصى فى التفسيرات.

وتدعو اللجنة كافة أعضاء النقابة لاسترجاع تاريخها ، حتى يعرفوا قدر المكان الذى ينتمون اليه ، وأن يحافظوا على مابدأه النقابيون الأولون وأن يأخذوا من نضالهم عبرة.

كما تدعو مجلس النقابة لأن يكون اكثر تجاوبا مع مشاكل الأعضاء ، وأن يسعى لحلها ،وان تطلب ذلك خوض معارك مع السلطة ، خاصة وأن مشاكل الاعضاء اصبحت كثيرة ، ولم يكونوا يوما طرفا فيها ، ودفع الكثيرون منهم ضريبة الفساد ، الذى استشرى فى البلاد لعقود مضت، وانتقل ذلك الفساد الى الأحزاب التى يعانى صحفيوها البطالة والتشرد.

 

تمت القراءة 281مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE