أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > الحضور و “الفنكوش” !
إعلان

الحضور و “الفنكوش” !

 

صفق الحضور بحرارة,والتف المشاهدون حول شاشات التلفازيتابعون بشغف أحداث مبارة المؤتمر الاقتصادي الأول للفنكوش

جميلة هي الفرحة في قلوب المصريين والبسمة في عيونهم فأخيرا غنموا واغتنموا من مثلهم اليوم ؟

فهم اليوم أصحاب الفرح كما يقولون

يتطلعون لمؤتمر فريد من نوعه وفريد لذاته لأنه يحتوي على سر الحياة ومصباح علاء الدين

كما انهم اليوم قد امتلكوا الفانوس السحري

المؤتمر الاقتصادي الذي لم يكن اقتصاديا بحال من الأحوال , ولكنه بدا سياسيا في المقام الأول بل والأخير

فالأموال ليست هي هدفه الأساسي الآن بقدر ما يبحث عن إعتراف دولي وإقليمي

حتى ولو كان من دول مجهولة في افريقيا

السيسي أراد أن يمنح نفسه شرعية زائفة وأن يبدو أمام العالم وأمام مؤيديه كرجل دولة ,معترف به

السيسي لم ينسى فشله في الحشد الجماهيري للتفويض الثاني

فاراد أن يعوضه بحشد سياسي دولي هزيل

 

أراد به السيسي قبلة الحياة حتى ولو كانت قبلة صغيرة وحياة قصيرة لعدة أشهر أخرى لكنه في حاجة إليها

لذلك دعى السيسي لهذا المؤتمر والملاحظ أنه أنفق عليه أكثر مما جنى منه ولكن من يحاسبه ومن يهتم لذلك ؟

ويقفز للأذهان سؤال هام

كيف حضرت دول الخليج للمؤتمر رغم التسريبات

تسريبات السيسي يحتقر الخليج, السيسي ينهب الخليج

ثم بعدها الخليج في مؤتمر الفنكوش يدعم السيسي

فكيف حدث ذلك ؟

ببساطة

االتسريبات هي من جاءت بهم للمؤتمر رغم أنوفهم كارهين أو راضين

كيف؟

والإجابة الثانية أبسط من الأولى السيسي هو من يسرب لنفسه ولعباس

لماذا ؟

حتى يضغط على دول الخليج بما خفي وما لديه

فما لديه ؟

السيسي سرب مقاطع تدينه هو أكثر من دول الخليج وماطال دول الخليج منها فهو قرصة اذن

قرصة اذن لدول الخليج باستثناء الإمارات

فالإمارات ليس لديها ورقة توت تخشى سقوطها فهي تلعب من فترة طويلة بلا ورق وليس لديها من الحياء ولا الخجل ما يمنعها من ذلك بل يبدو أنها تشعر أنها حرة طليقة بدونها

فالسيسي أراد أن ينبه دول الخليج حتى إذا ما فكرت في أن تراجع مواقفها فإنه لديه المزيد

القاصم لهم, وتأكيد تورطهم فيما هو أكبر بكثير مما يجهله شعوبهم

فإذا فكر أحدهم أن يتراجع قيد أنملة كانت التسريبات في ظهره كالسلاح الحاد

أمن هذه الدول واستقرارها هو شيء خطير لا يمكن اللعب به ولا التهاون ولا حتى العناد

السيسي يفضح بالتسريبات ويهدد بورقة ايران

وكلاهما أخطر ما يمكن أن يهدد أمن الخليج

هكذا خطط لها السيسي ولعبها

وهل يضحي بماء وجهه وسمعته وسمعة عباس كامل وغيرهم؟

الإجابة أبسط وأسهل من سابقتيها

السيسي مثل الإمارات لا يمتلك ورقة توت وليس لديه خجل من أن يظهر بدونها ,ويبدو أن البعض يتقن اللعب والحركة بدونها لأنها تمثل عبئا عليهم وتثقل حركتهم فيرحبوا بالتخفف منها

لذلك جائت التسريبات

بدول الخليج لإنقاذ السيسي من عثراته وسقطاته

وهل يعقل أن مؤتمرا اقتصاديا يرعاه أفقر عشرة دول في العالم ؟

لقد بدا مؤتمرا هشا ضعيفا

فهل ينجح مؤتمر هذا وصفه في إصلاح ما أفسده الثوار والأحرار في نظام السيسي

إن القادم من الثورة المصرية طوفان لن يبقى ولن يذر

ولن تستطيع أي من مؤتمرات العالم أن تقيم صلب انقلاب ولد هزيلا وبات كسيحا وقريبا هالكا بأمر الله

أمل صلاح

عن أمل صلاح

أمل صلاح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE