أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “الحرية والعدالة” : تعويم الجنيه فشل اقتصادي متواصل للانقلاب العسكري
إعلان

“الحرية والعدالة” : تعويم الجنيه فشل اقتصادي متواصل للانقلاب العسكري

"الحرية والعدالة" : تعويم الجنيه فشل اقتصادي متواصل للانقلاب العسكري

“الحرية والعدالة” : تعويم الجنيه فشل اقتصادي متواصل للانقلاب العسكري

القاهرة : اللواء الدولية

اعتبر حزب “الحرية والعدالة” أن قرار تعويم الجنيه المصري، ليس حلا، وإنما كارثة اقتصادية تتمثل في “ارتفاع كبير في الأسعار، وزيادة فاتورة الواردات، وتفاقم الدين العام، وتضخّم عجز الموازنة العامة للدولة بنسب كبيرة، وما يترتب على ذلك من تراجع الإنفاق على الخدمات الرئيسية في التعليم والصحة والبنية الأساسية.

وحمَّل الحزب في بيان له عصر الخميس 3 /11/ 2016- قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وعصابته الانقلابية مسئوليةَ تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وزيادة نسبة الفقر في مصر لصالح حفنة من كبار رجال الأعمال لا تتجاوز أصابع اليدين”

داعيا جماهير الشعب المصري وكافة القوى السياسية والوطنية والثورية، لـ”الوقوف صفا واحدا لوقف هذا العبث الذي سيدمر حاضر المصريين ويقضي على مستقبل الأجيال القادمة”. و”إزاحة هذا الانقلاب الغادر الجاثم على أنفاس شعب مصر المضيع لحاضرهم، والمتآمر على مستقبلهم”.

نص البيان

بيان من حزب “الحرية والعدالة” بشأن كارثة تعويم الجنيه

يحذر حزب “الحرية والعدالة” من التداعيات الخطيرة لقرار سلطات الانقلاب العسكري بتعويم الجنيه، والآثار السلبية الكبيرة التي سيدفع فاتورتها فقراء مصر وعموم الموظفين والعمال ومحدودو الدخل من أصحاب الأجور الثابتة، وحتى الطبقة المتوسطة.

إن قرار تعويم الجنيه المصري، في ظل الأوضاع المتردية للاقتصاد، وخاصة الفجوة الكبيرة في الإنتاج، والموارد الدولارية، ليس حلا، وإنما كارثة اقتصادية بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، تتمثل في:
ارتفاع كبير في الأسعار، وزيادة فاتورة الواردات، وتفاقم الدين العام، وتضخّم عجز الموازنة العامة للدولة بنسب كبيرة، وما يترتب على ذلك من تراجع الإنفاق على الخدمات الرئيسية في التعليم والصحة والبنية الأساسية.

إن ما حدث اليوم يأتي في إطار الفشل الاقتصادي المتواصل لسلطات الانقلاب العسكري الغاشم، ويأتي أيضا في إطار التعامل مع العَرَض وليس المرض، وهو ما سيؤدي إلى حالة من الكمون المؤقت، سرعان ما ستزول أمام عجز البنك المركزي عن الوفاء باحتياجات السوق الضرورية لاستيراد الغذاء والدواء من الدولار.

وإذ يحمّل حزب “الحرية والعدالة” قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وعصابته الانقلابية مسئوليةَ تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وزيادة نسبة الفقر في مصر لصالح حفنة من كبار رجال الأعمال لا تتجاوز أصابع اليدين، فإنه يدعو جماهير الشعب المصري الحرة الأبيّة، وكافة القوى السياسية والوطنية والثورية، للوقوف صفا واحدا لوقف هذا العبث الذي سيدمر حاضر المصريين ويقضي على مستقبل الأجيال القادمة.

لقد آن الأوان لإزاحة هذا الانقلاب الغادر الجاثم على أنفاس شعب مصر المضيع لحاضرهم، والمتآمر على مستقبلهم، ويسقط يسقط حكم العسكر.

القاهرة في:
الخميس 3 من صفر 1438 هـ
3 نوفمبر 2016م

تمت القراءة 217مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE