أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الحراك الثوري الجمعة 9 أكتوبر 2015 “الثورة أقوى من الإعدامات”
إعلان

الحراك الثوري الجمعة 9 أكتوبر 2015 “الثورة أقوى من الإعدامات”

الحراك الثوري ضد العسكر

القاهرة : اللواء الدولية
 فى مشهد ثورى كبير في جمعة “الثورة أقوى من الإعدامات” لبى الثوار الأحرار دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية.فانتفض ثوار المعادى بالقاهرة بمسيرة صباح جمعة “الثورة أقوى من الإعدامات” التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية في أسبوع ثورى استمرارا للحراك الثوري الرافض للانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

جابت المسيرة الشوارع والأحياء بمشاركة نساء ضد الانقلاب وشباب الحركات الثورية وسط تفاعل كبير من الأهالي وترديد الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر والمنددة بجرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار وحرائر مصر.

وتواصلت فعاليات ثوار القاهرة عقب صلاة جمعة “الثورة أقوى من الإعدامات” بمسيرات حاشدة من القاهرة الجديدة ومدينة نصر وحلوان، تطالب برحيل العسكر ووقف نزيف الانتهاكات، وتندد بالعدوان الروسى على سوريا وجرائم الكيان الصهيونى بحق المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى.

وانتفض ثوار الجيزة عقب صلاة الجمعة بـ”الثورة أقوى من الإعدامات” التى دعا إليها التحالف الوطنى لدعم الشرعية بـ8 مسيرات حاشدة؛ خرجت من العياط، وناهيا، وكفر طهرمس من فيصل، والصف، و6 أكتوبر، والمنيب، تطالب برحيل العسكر، ووقف نزيف الانتهاكات، وتندد بالعدوان الروسى على سوريا، وجرائم الكيان الصهيونى بحق المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى.

كان ثوار الجيزة قد انتفضوا صباحا من المهندسين بمسيرة حاشدة تندد بالعدوان الروسى على سوريا والكيان الصهيونى على المسجد الأقصى وجرائم العسكر وتردى أحوال البلاد وتفاقم المشكلات وتطالب برحيل العسكر.

وانتفض ثوار بنى سويف عقب صلاة الجمعة بمسيرات من بهشين وأشمنت جابت الشوارع والأحياء بمشاركة متميزة لشباب الحركات الثورية وسط تفاعل كبير من الأهالي وترديد الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر والمنددة بجرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار وحرائر مصر.

واقتحمت مليشيات الانقلاب العسكر قرية أشمنت لفض المسيرة التى انطلقت عقب صلاة جمعة “الثورة أقوى من الإعدامات ” التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية في أسبوع ثورى استمرارا للحراك الثوري الرافض للانقلاب العسكري الدموى الغاشم.

وفي الغربية نظم الثوار من قطور مسيرة جابت الشوارع بمشاركة نساء ضد الانقلاب وشباب الحركات الثورية وسط تفاعل كبير من الأهالي وترديد الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر والمنددة بجرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار وحرائر مصر.

فيما نظم ثوار الدقهلية من كوم النور والبحيرة من الدلنجات سلاسل ووقفات امتدت لعدة كيلو مترات، رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات الرفض والاستنكار لدعم سلطات الانقلاب العدوان الروسي على سوريا الشقيقة وإمعان الحصار على الشعب الفلسطيني.

وفي الإسكندرية انتفض ثوار العامرية بمسيرة في صباح جمعة “الثورة أقوى من الإعدامات”، جابت الشوارع بمشاركة نساء ضد الانقلاب وشباب الحركات الثورية، وسط تفاعل كبير من الأهالي، وترديد الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر والمنددة بجرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار وحرائر مصر. كما نظموا مسيرة مماثلة انطلقت من شارع العشرين بالرمل.

وعقب صلاة الجمعة خرج الأحرار في مسيرة من المعمورة من شارع القاهرة، وجابت عددًا من الشوارع والأحياء بمشاركة وتفاعل كبير من الأهالى والمارة الذين انضموا للمسيرة، مرددين الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر.

وفى العجمى لم يختلف الأمر كثيرا؛ حيث انطلقت المسيرة من منطقة الهانوفيل رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى وشارات رابعة العدوية ولافتات مناهضة للانقلاب العسكري مطالبين برحيل العسكر وعودة جميع الحقوق المغتصبة والإفراج عن جميع المعتقلين والعودة للمسار الديمقراطى والانتصار للحرية والكرامة الإنسانية.

وللمرة الثانية خلال اليوم انتفض الثوار من الرمل عقب صلاة الجمعة بمسيرة تحيي صمود المعتقلين فى سجون العسكر رغم تعرضهم لأبشع أنواع التعذيب والانتهاكات، رافعين شارات رابعة وصور الشهداء والمعتقلين، وأعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى.

وانتفض ثوار الشرقية منذ الصباح وحتى بعد صلاة جمعة الثورة أقوى من الاعدامات بأكثر من 12 فعاليى ثورية حاشدة كان أبرزها من فاقوس وأبو حماد والإبراهيمية والحسينية وههيا وأولاد صقر وأبو كبير وبلبيس ومنيا القمح والعدوة بههيا مسقط رأس الرئيس محمد مرسى وغيرها من مدن ومراكز وقرى المحافظة وسط تفاعل ومشاركة واسعة من الأهالى وشباب الحركات الثورية، رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات الرفض والاستنكار لدعم سلطات الانقلاب العدوان الروسي على سوريا الشقيقة وإمعان الحصار على الشعب الفلسطيني.

وواصل ثوار الشرقية حراكهم الثورى عقب صلاة الجمعة من أبو كبير والعدوة بههيا مسقط رأس الرئيس محمد مرسى وحفنا ببلبيس وكفر شلشلمون بمنيا القمح بمسيرات هتفت بسقوط حكم العسكر ونددت بجرائم الكيان الصهيونى بحق المسجد الاقصى والعدوان الروسى على سوريا ودعم سلطات الانقلاب للعدوان.

وتصدى شباب الحركات الثورية بمدينة أبو حماد لاعتداءات مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم على مسيرتهم التى انطلقت من قلب المدينة، وجابت الشوارع والأحياء، ما أرغم القوات على التراجع حتى اختتمت المسيرة خط سيرها.

وأفاد شهود عيان من الأهالي أن قوات مكبرة من أمن الانقلاب اعتدت برصاصات الخرطوش وقنابل الغاز على مسيرة ثوار أبو حماد التي انطلقت من قلب المدينة وجابت الشوارع والأحياء.

وأضاف الشهود أن شباب الحركات الثورية تصدوا ببسالة للاعتداءات ما أرغم القوات على التراجع حتى اختتمت المسيرة خط سيرها وسط تفاعل ومشاركة واسعة من الأهالي.

فيما نظم ثوار مطوبس والرياض سلاسل ووقفات امتدت لعدة كيلو مترات، رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات الرفض والاستنكار لدعم سلطات الانقلاب العدوان الروسي على سوريا الشقيقة وإمعان الحصار على الشعب الفلسطيني.

وفي القليوبية انتفض الثوار من شبين القناطر وكفر طحاه وقليوب وأبوالغيط بالقناطر الخيرية بمسيرة جابت الشوارع بمشاركة نساء ضد الانقلاب وشباب الحركات الثورية وسط تفاعل كبير من الأهالي وترديد الهتافات والشعارات المناهضة لانقلاب العسكر والمنددة بجرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار وحرائر فيما نظمت نساء ضد الانقلاب صبحا من بنها سلاسل بشرية ووقفات امتدت لعدة كيلو مترات، رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات الرفض والاستنكار لدعم سلطات الانقلاب العدوان الروسي على سوريا الشقيقة وإمعان الحصار على الشعب الفلسطيني.

وفى المنوفية خرجت مسيرات من قويسنا وبركة السبع تطالب برحيل العسكر وعودة الحقوق المغتصبة ووقف نزيف الانتهاكات، والعودة للمسار الديمقراطي والإفراج عن المعتقلتين والقصاص لدماء الشهداء ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مصر وشعبها وسط تفاعل ومشاركة واسعه من الاهالى وشباب الحركات الثورية ونساء ضد الانقلاب

رفع الثوار خلال المسيرة أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات الرفض والاستنكار لدعم سلطات الانقلاب العدوان الروسي على سوريا الشقيقة وإمعان الحصار على الشعب الفلسطيني.

طالب الثوار برحيل العسكر، وإعدام قادة العسكر.. وعصابته، وعودة الحقوق المغتصبة ووقف نزيف الانتهاكات، والعودة للمسار الديمقراطي والإفراج عن المعتقلين، والقصاص لدماء الشهداء ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مِصْر وشعبها، مؤكدين تواصل النضال والحراك الثوري رغم الانتهاكات حتى عودة الحرية والكرامة الإنسانية.

تمت القراءة 115مرة

عن جريدة اللواء الدولية1

جريدة اللواء الدولية1
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE