الجيش يمنع مرور قافلة دعم غزة ويسحب رخص سائقي الحافلات

 

 

قافلة دعم غزة

شمال سيناء : رفقى سلمان (اللواء الدولية)

سحبت قوات الجيش، المتمركزة عند نقطة بالوظة بمدينة بئر العبد محافظة شمال بسيناء، رخص حافلات قافلة دعم غزة، التي انطلقت فجر اليوم، لتقديم مساعدات إنسانية لأهالي القطاع الذين يعانون من قصف إسرائيلي مستمر منذ أسبوعين، خلف 330 شهيد وآلاف المصابين.

وطالبت قيادات الجيش، السائقين بالعودة إلى القاهرة، ورفضت تسليمهم الرخص إلا بعد اتخاذ طريق العودة.

كان منظمو قافلة دعم غزة، طالبوا المشاركين في القافلة بالعودة إلى القاهرة، إلا أن المشاركين في القافلة رفضوا ذلك.

وأعلنت جميلة إسماعيل إحدى المشاركات في القافلة عن فشل المفاوضات مع الجيش، وطالبت أعضاء القافلة بالصعود إلى الحافلات للتشاور ثم عقد مؤتمر صحفي للإعلان عن رأيهم النهائي.

كانت قوات الجيش المتمركزة عند نقطة بالوظة بمدينة بئر العبد محافظة شمال بسيناء، منعت أعضاء قافلة دعم غزة، من المرور، فيما هتف أعضاء القافلة “يسقط حكم العسكر”، مطالبين بفتح معبر رفح.

فيما اصطف الجنود في وضع الاستعداد وشكلوا كردونا أمنيا يحول دون مرور القافلة.

وقال محمد عثمان عضو الهيئة العليا لحزب مصر القوية، وأحد المشاركين في القافلة: شباب القافلة يهتف أمام قوات الجيش لدعم المقاومة الفلسطينية، مشيرا إلى أنهم طالبوا قوات الجيش بتوقيع إقرارات للعبور على مسئوليتهم الشخصية.

كانت القافلة وصلت إلى مدينة القنطرة شرق القناة، في الساعة العاشرة صباح اليوم، بعد فتح الكوبري أمامها بشكل استثنائي، في ظل هتافات داعمة للمقاومة الفلسطينية.

وتضم القافلة 574 فردًا، موزعين على 11 أتوبيسًا وعلى رأسها: كل من مصطفى النجار، وتامر أبو عرب، والشاعر مصطفى إبراهيم، والمحامي خالد على، و الإعلامية جميلة إسماعيل ، والناشط السياسي أحمد حرارة، بالإضافة إلى أعضاء من أحزاب المصري الديمقراطي والتيار الشعبي والدستور والكرامة والعيش والحرية ومصر القوية، وحركات 6 أبريل بجبهتيها، والاشتراكيين الثوريين وجبهة طريق الثورة وشباب من أجل العدالة والحرية.

يذكر أن قافلة دعم غزة التي ينظمها عدد من الأحزاب والحركات السياسية قد توجهت إلى قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم لتقديم المساعدات الطبية لهم وعلاجهم من الإصابات التي لحقت بهم جراء القصف الإسرائيلي عليهم خلال الأيام الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *