الجزائر تدعو الى “حماية الروهينغيا بشكل عاجل”

الجزائر تدعو الى “حماية الروهينغيا بشكل عاجل”

الجزائر : قدس برس
اعربت الجزائر عن “انشغالها العميق” ازاء اعمال العنف التي تناقلتها العديد من المصادر الاعلامية والمرتكبة ضد مسلمي الروهينغيا في ميانمار داعية حكومة ميانمار إلى “حماية مواطنيها الروهينغيا بشكل عاجل”.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن للناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف قوله: “إن المآسي التي تجري في ميانمار بعيدا عن الاعين والتي يتعرض اليها مسلمو الروهينغيا بلغت درجة لا توصف من البشاعة حسب المعلومات التي تتناقلها العديد من المصادر الإعلامية (..) هذا العنف يعد مصدر انشغال كبير بالنسبة للجزائر”.

وأضاف: “ندعو حكومة ميانمار لاتخاذ كل الاجراءات الضرورية لتسليط الضوء على اعمال العنف هذه والقيام بدورها في حماية مواطنيها من الروهينغيا المسلمين”.

ودعا المجتمع الدولي الى “تحرك عاجل في إطار مجلس الامن الاممي والمحافظة السامية للاجئين لوضع حد للعنف الممارس ضد هؤلاء السكان والوقاية من مأساة انسانية باتت محاورها ترتسم كل يوم اكثر”، على حد تعبيره.

ويتعرض مسلمو الروهنغيا في إقليم أراكان منذ 25 آب (أغسطس) الماضي، إلى إبادة جماعية ينفذها جيش ميانمار.

ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن في 28 آب (أغسطس) الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الأربعاء الماضي، ارتفاع عدد مسلمي أراكان الذين وصلوا إلى بنغلادش هربا من الهجمات التي يشنها الجيش والقوميون البوذيون في أراكان، إلى 146 ألفا.

وأعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عن القلق البالغ بشأن استمرار الصراع في ميانمار وما أفيد عن مصرع مدنيين أثناء محاولتهم الوصول إلى بر الأمان.

وقالت دنيا أسلم خان المتحدثة باسم المفوضية: “إن نحو 123 ألف لاجئ من الروهينغيا وصلوا إلى بنغلاديش منذ اندلاع العنف في ولاية راخين بشمال ميانمار في شهر آب (أغسطس) الماضي.

وقالت منظمة اليونيسف: “إن الكثيرين من الأطفال الفارين إلى بنغلاديش يعانون من صدمات نفسية”.

وقامت المنظمة ببناء ثمانية مواقع صديقة للأطفال، كما تدير 33 موقعا متنقلا لتوفير الدعم النفسي والترفيهي لأطفال الروهينغيا.

وناشدت المنظمة الدولية للهجرة وشركاؤها توفير 18 مليون دولار ليساعدوا بشكل فوري أكثر من 123 ألف شخص من الروهينغيا الذين وصلوا إلى بنغلاديش خلال الأيام الماضية.

وتشتد الحاجة للمساعدات الدولية من أجل توفير الخدمات المنقذة للحياة للأكثر استضعافا، الذين يعاني الكثيرون منهم من صدمات نفسية حادة.

تمت القراءة 6مرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *