أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > التفكيك الفكري إلي أين ؟
إعلان

التفكيك الفكري إلي أين ؟

طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح

الامه العربية و الاسلامية من دون شعوب العالم تعاني من تفكيك فكري و ثقافي غريب و عجيب يمارس عليها من كل القوي المعادية للعروبة و الاسلام و الهدف محاربة الاسلام اولا ثم نهب خيرات العالم الاسلامي من بترول و موارد مائية و زراعية و توابعها و الهدف هو المتاجرة في أي شي و كل شي لمصلحة الحالة الامريكية الاروبية السوفيتية الصينية الصهيونية الصليبية الماسونية و توابع هذه الكيانات في كل الاتجاهات و خلق صراع بين الافكار تمهيدا لخلق جو من القتل و الاقتتال عالميان و قد حدث في مناطق كثيرة و حدث في المنطقه العربية داخل المجتمع الواحد بل الاسرة الواحده اين التيار العربي الاسلامي لمواجه ذلك الموجودون علي الساحه الان من جماعات و جمعيات و احزاب و قوي سياسية لا تصلح للقيام بدور المواجهه لانهم جميعا هم اصل الداء للتقسيم تقسيم المجتمعات الي ( اسلامي – لبرالي – اشتراكي- عسكري) او ما يطلق عليه سياسيا و عصريا (مدني – اسلامي- عسكري) مع العلم انه في الاسلام لا يوجد شي اسمه مدني او عسكري لان الاسلام مدني بطبعه و اهم ما يميز النظام الاسلامي هو الجندية في كل المواقع و خاصه الجيوش ولا يوجد في الاسلام شي اسمه العسكر لان العسكر هم المرتزقه و نحن ليس عندنا في اللغه العربية و الاسلامية ما يسمي بالعسكر و انما يوجد عندنا جيوش عربية و اسلامية و للاسف تحاول الدول المستعمره ان تفكك الجيوش العربية و هي لن تستطيع ذلك و خاصه في مصر و ان نجحت في بعض الدول العربية الاخري لان وقت اللزوم سيكون الشعب المصري كل الشعب المصري هو الجيش المصري و لن يسمح الشعب المصري بأهانه نفسة اكثر من ذلك لان الجيش المصري هو روح الوطنية المصرية و أي تفكيك او اهانه او اغتيال للروح فهو اغتيل مادي او معنوي هو اغتيال الوطن كل فلماذا هذه الافكار الهدامه التي تعرض علي الساحه العربية و الاسلامية بصفه عامه و علي الساحة المصرية بصفه خاصة علي تسويق لغه التفكيك و صقافه التفكيك بين ابناء الشعب الواحد سواء كانت تفكيك المباني او المعاني و لمصلحه من و من وراء ذلك داخليا و خارجيا

ملاحظه علي الطريق بعد ان ظهر الان علي الساحة من يطالب بالمراجعه الفكرية لجماعات و احزاب و قوي سياسية بصفه عامة و الاخوان بصفه خاصه و السؤال هل المراجعات ستكون في صالح الوطن و الاسلام ام ستكون في صالح امركا و اسرائيل و من الذي معني بلمراجعه هل الاخوان اين من يتراجع فكره و يراجع فكره من الاخوان ان المجموعه الموجوده علي الساحة السياسية كلهم قالو انهم ليسوا من الاخوان هكذا قالت الصحف في التحقيقات التي اجريت معهم اذا كل المعطيات علي الساحه ليسوا اخوان فمن المقصود بالمراجعه المزيد من الانشقاقات داخل صفوف الجماعه و لمصلحه من و اين هم الذين ستتم مراجعتهم فكريا مع العلم انه ليس من مصلحه مصر اولا و لا من مصلحه جماعة الاخوان ان يحدث فيها انشققاقات ولا يتحدث بأسمها المنشقون لان ذلك خطر علي الامن القومي المصري بل الواجب ان تحتضن الدوله الجماعة و يتم التصالح مع الجماعة و تعود جماعة دعوية فقط لا شأن لها بالسياسة و من اخطاء منهم يقدم لمحاكمة عادلة ناجزة هو و غيرة من القوي السياسية اللاخري اما ان نتاجر بمواقف لمصلحة امريكا و اسرائيل فهذا مرفوض علي مستوي الشعب المصري لان الشعب المصري يرفض التقسيم الفكري و التفكيك الفكري و الاحتلال الفكري و الاحتلال الاقتصادي و لا نريد مشروعات استثمارية احتلالية من أي دوله علي حساب مبادئنا بل الاصل ان تكون هناك مصالح بمصالح لا مصالح بمبادئ ولا و الف لا لاي احتلال من أي نوع لان جثثنا جميعا ستكون هي حائط السد الذي سيقاوم أي محتل او أي مختل يريد العبث بثوابت الشعب المصري لان في هذه الحالة سننسي كل الخلافات و يكون الشعب المصري و الجيش المصري

سؤال اخير بعد ظهور علاج لرض الايدز و الكبد الوبائي لماذا هذه الضجه من الغرب ضد العقار و لماذا التشكيك في العقار لان الكل في حيرة و يسئل سؤال محدد من مع مصر و من ضد مصر من النخب العلمية و المستشارين بكل انواعهم و لماذا هدم كل جميل في مصر نريد الاجابه بعيدا عن المدح او القدح في الجهاز المهم الموقف الوطني مع او ضد المبداء و هو ان يكون عندنا مثل هذه الاختراع وهذا امل لكل مخلص لهذه البلد و ازعم ان الجهاز حقيقة و الدليل مهاجمه الجهاز بهذه الطريقة من كل اعداء مصر خارجيا و التهليل لهذا العداء داخليا و اكرر السؤال من مع مصر و من ضد مصر في كل المواقف و متي يعتذر و تعتذر جميع الاحزاب و القوي السياسية و المنابر الاعلامية بكل انواعها متي يعتذرون عن التلوث الثقافي و السياسي و العلمي و الاخلاقي الذي يمارس علي الشعب المصري اعتذروا جنميعا او اعتزلوا الحياه السياسية و الثقافية اتركوا المخلصين من ابناء الشعب ليقولوا كلمتهم بحرية و كفانا استحمار سياسي و خداع الشعارات لان كرامه مصر و شعب مصر خط احمر لان مصر ام الحضارات

 الله اكبر و تحيا مصر

تمت القراءة 125مرة

عن الشيخ طه الطحان

الشيخ طه الطحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE