الرئيسية > أهم الأنباء > “التعليم” الإسرائيلية تفصل معلمين فلسطينيين بدعوى “التحريض”
إعلان

“التعليم” الإسرائيلية تفصل معلمين فلسطينيين بدعوى “التحريض”

“التعليم” الإسرائيلية تفصل معلمين فلسطينيين بدعوى “التحريض”

كشفت صحيفة “اسرائيل هيوم” العبرية الصادرة  اليوم الجمعة، عن قيام وزارة التعليم الاسرائيلية، بفصل معلمين ومدراء فلسطينيين في مدارس القدس المحتلة، والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، حيث تم مؤخرا اتخاذ  إجراءات ضد 12 معلما فلسطينيا بينها الفصل والتوقيف عن العمل بداعي “التحريض”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه جرى فصل مدراء ومعلمين في عدة مدارس في مدينة القدس مؤخرا، بداعي “تحريض” الطلاب الفلسطينيين ضد الجيش الاسرائيلي بشكل خاص واسرائيل عموما، من خلال بعض الانشطة التي اشرفوا عليها في هذه المدارس، مشيرة إلى مشهد تمثيلي لطالب يرتدي زي الجيش الاسرائيلي ويطلق النار على طالب أخر في احدى مدارس بيت حنينا في القدس المحتلة، وتمجيد الشهداء الفلسطينيين في غرفة الصف وخارجه.

وكشفت الصحيفة النقاب عن أن وزارة التعليم الاسرائيلية تتابع من خلال قسم خاص فيها ما تصفه “التحريض” داخل المدارس في مدينة القدس ومناطق أخرى، وكذلك فإنها تتابع وتلاحق هؤلاء المعلمين خارج المدارس وتراقب ما تصفه “التحريض” ضد اسرائيل كي تتخذ الاجراءات ضدهم، مشيرة إلى انه خلال الأشهر الأخيرة تم اكتشاف حالات كثيرة لمدراء ومعلمين حرضوا ضد إسرائيل والجيش وأدى ذلك إلى فصل معلمين ومدراء وتوقيفهم عن العمل في عدة مناطق بينها مدينة أم الفحم شمال فلسطين المحتلةعام 48.

وادعت الصحيفة أن العديد من المدارس في القدس المحتلة، تتلقى تمويلا من منظمات غير حكومية فلسطينية ومن دول عربية كقطر.

يذكر بأن عددا من المدارس التي يدرس فيها الفلسطينيون في مدينة القدس تشرف عليها وزارة التعليم الاسرائيلية، وعدد آخر تشرف عليه السلطة الفلسطينية الى جانب عدد من المدارس الخاصة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية حظرت الخميس تلقي مدرسة فلسطينية في القدس كتب مدرسية عليها شعار السلطة الفلسطينية، كما حظرت على التلاميذ الذين يحملون هذه الكتب من الوصولى إلى مدرستهم في المسجد الأقصى.

وقال ناطق بإسم الشرطة الإسرائيلية:  انه تم حظر الكتب المدرسية مع شعار السلطة الفلسطينية من دخول الحرم القدسي

وقال الشيخ رائد دعنا، مدير الوعظ والإرشاد في المسجد الأقصى، إن شرطة الاحتلال ترفض منذ يومين إدخال الكتب المدرسية لطلاب “الشرعية”، لأن المنهاج فلسطيني.

وأفاد دعنا في حديث لـ “قدس برس” اليوم، بأنه تم توزيع الكتب خارج باحات المسجد الأقصى، مبينًا أن شرطة الاحتلال تتذرع بأن الكتب تحمل “الأعلام الفلسطينية وصورَ مظاهرات”.

ولفت النظر إلى أن شرطة الاحتلال اشترطت تمزيق الغلاف الذي يحمل صورة العلم الفلسطيني مقابل دخول الطلاب للمسجد، منددًا بتدخّل الاحتلال “السافر” في عمل دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس.

يشار إلى أن إسرائيل تبذل جهودا لفرض المنهاج الإسرائيلي على جميع مدارس القدس بما فيها تلك التي تدرّس المنهاج الفلسطيني، ورصدت  مكافآت مالية للمدارس التي تنتقل لتدريس المنهاج الإسرائيلي.

تمت القراءة 15مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE