أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > التسول السياسي سياسة العصر
إعلان

التسول السياسي سياسة العصر

طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح

لا يوجد ادني شك اننا نعاني من سياسة الفقر لدرجة اننا اصبحنا نتسول كل شي و لان الفقر يؤدي الي التسول فأصبحنا نتسول سياسيا و اقتصاديا و علميا و تربويا و تعليميا لدرجة ان من نتسول منه يشترط علينا ان ننفذ كل اوامره انظروا جميعا الي المعونات من جميع الدول المانحة و شروطهم و علي رأس هؤلاء امريكا و السؤال متي تنتهي سيسة التسول في كل شي و هل انعدمت الارادة الوطنية عندنا و لماذا هل اصبح التسول سياسة عصر و فكر عالمي متجبر لا يريد لاحد ان يبني او يزرع او يصع او حتي يتعلم ؟ هل اصبح التسول منهج حياه عالمي و ليس محلي و من وراء ذلك ؟ و لمصلحة من مصادرة الطاقات الفكرية و الابداعية و الثقافية بكل ما تحمل كلمة ثقافة محليا و اقصد بمحليا علي مستوي الدول كل دولة لا تستطيع ان تفكر او تأخذ قرار و ما علاقة حالة التسول العام العالمي من تصريح الدكتور مصطفي الفقي بعد ثورة 25 يناير بأن أي رئيس قادم لمصر لن يكون الا بموافقة امريكا و اسرائيل و هل نتسول رئيسا لنا من امريكا و اسرائيل مع العلم ان هذا لن ينفع مع الشعب المصري بصفه خاصة و الامه العربية بصفة عامة لان العدو الاول للعرب و المسلمين و مصر بصفة خاصة هي امريكا و اسرائيل نعم انتهي زمن التسول السياسي علي الاقل عند الشعب العربي بصفة عامة و الشعب المصري بصفة خاصة صحيح ان هناك عملاء لامريكا و اسرائيل في المنطقة يحاولون مصادرة أي ارادة وطنية و امتصاصا الطاقات الفكرية و الابداعية و الثقافية و تجميدها لصالح الحالة ايا كانت هذه الحالة عن طريق التسول و لكنة التسول السلبي بمعني انهم هم المتسولون رضاء الشعب عن طريق الاموال و التخريب و الدمار و القتل و الاقتتال و اتهام الشرفاء بذلك ان ما يحدث علي الساحة العربية و الاسلامية من قتل و اقتتال و ضرب الافكار بعضها ببعض صناعة امريكية اسرائيلية عن طريق العملاء في المنطقة و الادهي من ذلك انهم يرمون اعدائهم الحقيقيين بالارهاب و العماله اما العملاء فهم الشرفاء و الوطنيون هل رأيت تسول و خسه سياسية اكثر من ذلك الصادق كاذب و الكاذب صادق و الامين خائن و الخائن امين ماذا نسمي ذلك ؟ و عندما يقوم شخص ما او تنجح تجربة ما في أي منطقة و يختار الشعب أي اختيار ايا كان و لم يكن علي هوي امريكا و اسرائيل تتحرك النوائح المستأجرة لتدمره حدث هذا في كل المنطقة العربية و الاسلامية بدون استثناء و الاغرب من ذلك ان يتهم الشرفاء بأنهم عملاء للأمريكان و هل الامريكان يدمرون عملائهم احترموا عقولنا امريكا و اسرائيل بكل لغات العالم نقولها نعم امريكا و اسرائيل تخشي من مصر و هذه هي الحقيقة تخشي من عوده الدور المصر القوي في العالم كله و لذلك هي بقواها الناعمة و غير الناعمة تحاول ان تدمر كل شي جميل في مصر و هذا لن يكون و علي الكل ان يتنبهوا و هذا لن يكون و علي الكل ان ينتبهوا و نسارع جميعا الي انهاء حاله الا حاله الموجوده في مصر في كل شي و نعيد بناء و هيكلة الدولة علي ثوابت الشعب المصري و ثقافيا و دينيا و اخلاقيا بعيدا عن أي تعصبات او اجندات و من يتكلم يتكلم بأجنده مصرية خالصة واضعا الكرامة و الكبرياء الوطني اساسا في التعامل مع أي قوي ايا كانت هذه القوي علي اساس مصالح بمصالح و ليبتعد عن الساحة السياسية و الثقافية كل من تربي علي التسول بكل انواعة حتي نخرج من المحنة اين الاجابة علي الاسئلة التص ضربتها في مقال سابق و عنوان المقال ( الا في الفتنه سقطوا ) لنخرج من الفتنه التي نحن فيها و اخيرا اهدي هذه السياسة العالمية في الاخلاق و الدين و الثقافة هذه اصولنا و مرجعياتنا السياسية و الحضارية و الثقافية و الاجتماعية . قال رجل لابن عمر . يا خير الناس و بن خير الناس . فقال بن عمر ما انا بخير الناس ولا بن خير الناس و لكني عبد من عباد الله ارجوا الله و اخافة . والله لن تزالوا بالرجل حتي تهلكوه رحم الله امير المؤمنيين و ابنه عبد الله بم عمر و لا تعليق علي ما يحدث علي الساحة السياسية المصرية و غير المصرية اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن و خلصنا يا رب من كل التسول بكل انواعة

و الله اكبر وتحيا مصر

عن الشيخ طه الطحان

الشيخ طه الطحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE