أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > البلهاء يكررون مآسي التاريخ
إعلان

البلهاء يكررون مآسي التاريخ

 

عندما لا يتعظ البعض باحداث التاريخ وخاصة الحديث والمعاصر وربما هو نفسه شاهد عيان عليه ، فإنك لا تستطيع وصفه إلا بالأبله ، وأنك تأسف لحاله وحال من يتولى أمرهم .

بالأمس القريب وعشية انتهاء الحرب العراقية الإيرانية ، ركضت أجهزة الاستخبارات الغربية إلى صدام لتقدم إليه التهنئة وتخبره بأمر وتقترح عليه آخر .. أخبرته أن الكويت تسرق نفطه من الحقول الجنوبية وتقترح عليه أن يغزو الكويت ليتحقق له ولهم الفوائد الآتية : ــ

بالنسبة إليه

١- أن يضم أرصدة الكويت الهائلة في بنوك العالم .

٢-أن يتخلص من هموم الديون التي تراكمت عليه من الكويت والتي تجاوزت عشرة مليارات دولار آنذاك.

٣- أن تضم إليه الثروة النفطية الهائلة في الكويت ويتخلص من هاجس السرقة التي اقضت مضجعه .

٤-أن تتراجع بقية دول الخليج عن المطالبة بديوانها هي الأخرى وتلتزم الطاعة .

٥-أن يتحصل على أموال طائلة تعيد له ما دمرته حرب الثمان سنوات .

وبالنسبة إليهم

١- أن يتخلصوا من الكم الهائل من الارصدة في بنوكهم لتستفيد منها شركاتهم في إعادة بناء العراق ، كمكافأة له على ” بطولاته ” الخارقة في هزيمة إيران .

٢-أن الغرب يهمه جدا أن تكون العراق قوية حتى تبقى الصخرة التي يتحطم عليها المد الشيعي . ولقد جاء دونالد رامسفلد ” وكان مدبرا لمكتب الرئيس الأمريكي رونالد ريفان آنذاك “

إلى صدام في بغداد وقال واصفا صدام حسين : بإنه الرجل الذي يُعتمد عليه في المنطقة .

شكر صدام حسين موقفهم وأعجب بتقديرهم لجهوده ، ولكنه اعتقد أنه يستطيع أن يتأكد من نواياهم ، فاستدعى سفيرة واشنطن في بلاده ( ابريل غلاسبي ) وسألها عن رأيها في ذلك ، فأجابته بخبث وحذلقة سياسية : ياسيادة الرئيس ليس لدينا اتفاقية دفاع مشترك مع الكويت . واكتفى بذلك فهو سيد العارفين فلا يمكن للسياسي أن يصرح بالموافقة بعبارة أبلغ وأوضح من ذلك . صحيح العبارة مبهمة ولكن بالنسبة إليه كافيه لتشفي غليله بالانتقام من الذين يطالبونه بديونهم وقد انفقها لحماية عروشهم فضلا عن الضحايا من شعبه والدمار الذي لحق ببلاده ..

ووقع في الفخ ودخل بكامل قوته واكتسح الكويت وشرّد أهلها وادعى أن الطريق إلى القدس يمر منها !!

تربص الغرب به حتى وقع بكامل قواته في الفخ ، ثم ظهر جورج بوش الأب يطالبه بضرورة الانسحاب من دولة مستقلة وعضوة بهيئة الأمم ..وطار ديك تشني إلى الرياض ليضع أمام الملك فهد مجموعة صور مفبركة توحي للناظر أن دبابات صدام في طريقها إلى الرياض .. افزعوا الجميع وحشدوا له القوات .. وأرسلوا إليه سرا بأن خروجه لابد أن يكون مجردا من السلاح إمعانا في الإهانة والإذلال .. وفي ذات الوقت بقت أجهزة الاستخبارات تسرب له أن الموقف السياسي لا يعني شيئا وإنما لمجاراة الخليجيين ومجاملتهم ..فلم يعد قادرا على فهم أي الموقفين هو الصحيح ، ولكنه آثر قبول إدعاء الأجهزة الاستخباراتية لأنها أقرب إلى أمانيه .. حتي وقعت الفأس في الرأس ، ومع ذلك رفضت أمريكا أن تزيحه لأن بقاءه يعني بقاء المبرر للمزيد من الانتقام من الشعب العراقي لأنه في النهاية شعب عربي مسلم ..وانقذته من ثورة الجنوب وسمحت له بقصفهاوالقضاء عليها ..

ثم استمر الحصار وظهرت قصة النفط مقابل الغذاء لمدة تزيد عن العقد من الزمن وفي النهاية احتلت العراق بدعوى كاذبة يعرفها الجميع ..

واليوم تكاد القصة تكرر نفسها وإن اختلفت الجغرافيا ..الوسواس الخناس الذي من الجنة والناس يقول لصاحب القرار : عليك بغزو برقة فتحصل على ثرواتها وتنقذ بلدك من أزمتها الإقتصادية والحل سهل وبسيط : بضع عشرات من الدبابات ومفرزة من رجال الصاعقة مع مجموعة من المؤيدين تصبح بلدك في أسابيع قليلة صاحبة ثروة وعمق جغرآفي .. يهلل البسطاء ويرقص الغافلون.. يجمع الوسواس في جيوبه أموال الهاربين وما سرقوه من بلدهم المسكين ..ألم يحرض الوسواس لتحقيق أمانيهم بتدمير بلدهم وزرع الفتنة مع غيرهم .

والنتيجة دماء وأشلاء ومزيد من العداوات والشروخ في علاقات أبناء الأمة ..ولن يحقق الغازي أمانيهم مهما طال الزمن أو اغرى السفهاء بوطنهم .. ما أسهل الدعوة إلى الدمار والتلاعب بمشاعر وغرائز الجهلاء وما أصعب عليهم الدعوة إلى التوافق والتخطيط من أجل بناء علاقات متميزة على مختلف الأصعدة والسبب بسيط للغاية وهو أن نفوسهم أنانية ووطنيتهم فيما يجمعون من أموال مقابل أن يسوقوا بضاعة الفتنه .. وعندهم فلتذهب الأمة إلى الجحيم .

ومن أهل الوسواس الخناس من يغرى بمنح برقة لمصر مقابل أن تُمنح سيناء إلى الفلسطينيين وإذا تم الاتفاق على ذلك ، فسوف يحدث مايلي : تفقد مصر سيناء طوعا ، وتغص ببرقة حيث سيجند الوسواس كل متطرفي العالم لمحاربة جيش مصر خارج أرضه وإذا دُمر جيش مصر (( لا سامح الله )) فتصبح مصر مهيئة للتقسيم إلى دويلات ، ومما يسرّع في وتيرة التشظىي هذه هو ما تفعله إسرائيل في أثيوبيا ، فسد النهضة تسيطر فتحاته على مياه النيل ويبدأ الصراع بين أهل النوبة مع أهل آسوان ، وبينهما وبين أهل القاهرة والدلتا ، وبذلك تتشظي كتلة مصر البشرية (( 90 مليون )) وتتناحر وتبقي إسرائيل سيدة الموقف .. وللذين يفكرون بإمكانية تدمير السد بعد ذلك فنقول لهم : عندها يكون الآوان قد فات ، لأن تدميره يعني اغراق السودان ومصر بعد أن تُجمع في حوضه أكثر من 15 مليار متر مكعب ..

أتمنى من الله العلي القدير أن أكون مخطئا ، ولكن من يثبت عكس ذلك فليرد ليشرح لنا خطأ ما قلناه .. بشرط أن يجرد نفسه من العواطف والإداعاءات البطولية التي في غير محلها .

إذن ماهو الحل ؟؟

الحل أيها السادة يأتي من خلال الخطوات الآتية :-

١- أن يتم التفاوض بين الحكومة المصرية وحكومة الإنقاذ في ليبيا على أساس مقاومة الإرهاب المتأسلم والعلماني ، وتحديدهما بصورة واضحة ومحددة بحيث يؤدي إلى سلامة الآراضي المصرية والليبية من شرهما .

٢- أن تعلن مصر إلغاء اتفاقية كامب ديفيد طالما إسرائيل مستمرة في تنفيذ سد النهضة .

٣- أن تتحول المناطق الواقعة بين البلدين مصر و ليبيا إلى مناطق استثمار مشترك يخلق فرصة للتعمير ولتشغيل الأيدي العاملة المصرية وبأموال الثروة النفطية الليبية .

وتشمل هذه المناطق من العلمين حتى طبرق ..حيث تقام فيها مشاريع زراعية وصناعية وتعدينية وخدمية وصيد بحري ومحطات نووية لإنتاج الكهرباء ،. وتمتد حتى منخفض القطارة مع الجغبوب وسيوة وواحات الداخلة والخارجة .. كل ذلك يحقق البعد الاستراتيجي لمصر ويوسع مساحة الاستثمار ، ويزداد عمق التواصل من الشعبين الشقيقين . ويكون الرد الطبيعي على مؤامرات الفتنة ، ويغرب الوسواس الخناس عن ساحتنا ، وربما يدفع بشعوب الأمة في المناطق العربية والإسلامية إلى الاقتداء بنا ..

فالأمة تملك الثروات والأيدي والخبرات ،. فلماذا لا نسخرها فيما يفيد بدلا من تبديدها في التناحر والتدمير .. أليس كذلك؟ !

أوربا أيها السادة خرجت من عقود التناحر والتدمير طيلة النصف الأول من القرن العشرين والآن هي كتلة اقتصادية واحدة .. فلماذا لا نتجاوز ذلك مبكرا ولا نعيد مآسي التاريخ ونكرره بغباء وعناد ؟!

وأقول : لو فعلنا ذلك لأستطعنا تجفيف منابع التطرف سلميا وهدمنا معاول أعدائنا وأدواته ..

كل ذلك ليس بالمستحيل .. فقط نحتاج إلى عقول ناضجة ومنفتحة تملك ناصية القرار وتتقدم بالرؤيا العلمية البحتة وتتخلص من الايدلوجيات ضيقة الأفق والتنظير الهلامي الخالي من الواقعية والمعادلات الصحيحة .. فالأمة تٌقاد بالعقول لا بالغرائز والعواطف الساذجة ..

والله من وراء القصد ..

الشاذلي خالد المهرك

 

تمت القراءة 248مرة

عن الشاذلي خالد المهرك

الشاذلي خالد المهرك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE