الرئيسية > الأخبار المُثبتة > البشير يعلن “النصر” بعد قرار المحكمة الجنائية حفظ تحقيق دارفور
إعلان

البشير يعلن “النصر” بعد قرار المحكمة الجنائية حفظ تحقيق دارفور

 

الخرطوم : (رويترز)

أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير انتصاره على المحكمة الجنائية الدولية يوم السبت بعد أن تخلت المحكمة عن اجراء المزيد من التحقيقات في جرائم الحرب في دارفور وأكد مجددا على موقفه المتشدد من المنطقة المتمردة.

وكانت المحكمة ومقرها لاهاي اتهمت البشير عام 2009 بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والابادة في قمع الانتفاضة في دارفور.

لكن المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا قالت يوم الجمعة إنها قررت حفظ التحقيق المتعلق بدارفور بسبب عدم وجود تأييد من مجلس الأمن الدولي وهو الجهة القادرة على اتخاذ اجراءات قسرية يمكن ان تجبر البشير والمتهمين معه على المثول امام المحكمة.

وقال البشير في كلمة اتسمت بالتحدي انهم ارادوا اذلال السودان امام المحكمة الجنائية الدولية لكن المحكمة رفعت يديها وأقرت بالفشل.

وأضاف أن الشعب السوداني هزم المحكمة الجنائية الدولية ورفض تسليم أي سوداني لمحاكم “الاستعمار”.

ووجهت المحكمة اتهامات أيضا لوزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين ولوزير الداخلية السابق أحمد هارون وزعيم ميليشيا الجنجويد علي قشيب.

ولم يعتقل أي منهم ووفرت الصين وهي عضو دائم بمجلس الأمن الدولي الحماية للسودان من التعرض لمزيد من الاجراءات في المجلس المؤلف من 15 عضوا.

وقالت مدعية المحكمة بنسودا يوم الجمعة إن عدم تحرك مجلس الامن “سيشجع الجناة فحسب على مواصلة وحشيتهم.”

وأضافت “لم يعد أمامي من خيار سوى وقف مجريات التحقيق في دارفور وقد حولت الموارد إلى قضايا أخرى ملحة خصوصا تلك القضايا التي اقترب موعد المحاكمة فيها.”

وتشهد دارفور صراعا منذ أن حملت قبائل غير عربية السلاح عام 2003 ضد الحكومة في الخرطوم متهمة اياها بتهميش المنطقة. وتقول الأمم المتحدة إن الصراع في دارفور أودى بحياة 300 الف شخص وتشريد مليونين.

وهاجم البشير في كلمته قوى المعارضة التي قررت مقاطعة انتخابات ابريل نيسان ودعا الذين وقعوا على اتفاقات وحدة مع المتمردين بالبقاء في الخارج مع من وصفهم بالخونة.

وأكد مجددا رفضه الجمع بين قضية دارفور وتمرد منفصل -لكنه وثيق الصلة بها- يشنه مقاتلون سابقون تركوا في السودان بعد انفصال جنوب السودان عام 2011.

وقال البشير “ليس لدينا اتفاقية جديدة لتوقيعها في دارفور ولن نجمع بين قضية المنطقتين جنوب كردفان والنيل الازرق.” وأضاف أنه لا توجد علاقة بين المنطقتين.

وانهارت المفاوضات الرامية لانهاء تمرد قائم منذ ثلاثة أعوام في المنطقتين الجنوبيتين يوم الثلاثاء بعد أن اصر المتمردون على ان تضم المحادثات حلفاءهم في دارفور.

وقال المتمردون يوم الجمعة إنهم استولوا على مواقع للجيش على مسافة سبعة كيلومترات من عاصمة جنوب كردفان. ولم يرد اي تعليق من الجيش.

وقال البشير إن الجيش والقوات النظامية الاخرى ستسلم السودان هذا العام خاليا من التمرد. وأضاف “لن تروا تمردا.”

وأضاف أن السودان يرحب بمن هو مستعد للسلام لكنه لن ينتظرهم الى اجل غير مسمى قائلا ان كل شيء له حدود.

 

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE