الرئيسية > أهم الأنباء > البردويل : “حماس” وافقت على المبادرة المصرية وعباس أهملها
إعلان

البردويل : “حماس” وافقت على المبادرة المصرية وعباس أهملها

البردويل : “حماس” وافقت على المبادرة المصرية وعباس أهملها

كشف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، صلاح البردويل أن حركته وافقت على مبادرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإنهاء الانقسام، مشيرا إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية أهملها بعدما عرضت عليه.

وقال البردويل لـ “قدس برس”: “خلال زيارة وفد حركة حماس إلى القاهرة مطلع حزيران/يونيو الماضي تم تداول أفكار مصرية للمصالحة بناء على اتفاق القاهرة الموقع وكانت الأفكار مرضية بالنسبة لنا حيث أعطى الوفد في حينه موافقة عليها كما برزت الموافقة عليها كذلك في الخطاب الرسمي الأول لإسماعيل هنية كرئيس للمكتب السياسي للحركة في الخامس من تموز/يوليو الماضي والذي تناغم تماما مع ما جاء في الرؤية المصرية الشفوية التي طرحت في مباحثات القاهرة”.

وأضاف: “عندما زار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس القاهرة في التاسع من تموز/ يوليو الماضي يبدو أنه تم طرح هذه الرؤية عليه وأعطى موافقة مبدئية عليها ولكن بعد ذلك لم نسمع أي رد فعل ولم يصل لنا أي كلام من عباس ولا من الجانب المصري”.

وتابع: “هذا دليل على أن عباس كعادته أهمل المبادرة وهذا هو ديدنه في كل مرة يعلن أنه يريد مصالحة ولكنه هو من يخرب المصالحة”، كما قال.

وكانت وسائل إعلام عربية كشفت النقاب عن طرح السيسي مؤخرا مبادرة لإنهاء الانقسام الوطني الفلسطيني، وأن حركة “حماس” وافقت عليها دون تحفظ، في حين أن  الرئيس عباس وافق عليها مبدئيا رضوخاً لضغوط السيسي، لكنه أهملها لاحقاً وكلّف مدير مخابراته ماجد فرج بتقديم مبادرته البديلة التي رفضتها حركة حماس بحجة أنها جديدة- قديمة.

وحول ما جاء في خطاب الرئيس عباس الليلة الماضية والذي هاجم فيه حركة “حماس” بشكل كبير قال البردويل: “واضح ان الخطاب نوع من المهاترات الفارغة غير المسئولة التي لا تنم عن مسئولية ولا تنم عن إحساس بالأزمة الوطنية وللأسف الشديد اتسم كنوع من العناد لعقاب قطاع غزة”.

وأضاف: “الخطاب تضمن عبارات تهديد لقيادة حركة حماس وكأنه يقول أنني سأستعين بالإسرائيليين لضرب حركة حماس وهذا كلام خطير جدا لأول مرة يبرز في هذا الشكل العلني لكسر رقبة حركة حماس وله ما بعده”.

وأكد البردويل على أن الشعب الفلسطيني كله يجب أن يكون واعيا لما قاله الرئيس عباس.

وقال: “عباس أرسل تهديدا مستعينا بالإسرائيليين هو لن يقوم بعمل شيء سيستعين بالإسرائيليين لإحداث جريمة معينة”.

وأضاف: “هذا ما نراه في خطابه هو تهديد واضح وليس مبطن لحماس ولغزة وهذا يضع الجميع أمام مسئوليته.”

وكانت حركة “حماس”، اعتبرت في تصريح لها ما جاء في خطاب الرئيس عباس مساء أمس السبت بأنه نسف لجهود المصالحة الوطنية.

وقال التصريح المكتوب الذي وزعه المكتب الإعلامي للحركة: “تصريحات رئيس السلطة محمود عباس الهجومية على حركة حماس وتهديداته لأهلنا في غزة بمزيد من العقوبات هي نسف لجهود المصالحة”.

وأضاف :”تعكس (تصريحات عباس) سوء نواياه تجاه سكان القطاع وكذب حديثه عن الوحدة وإنهاء الانقسام، وتكشف عن دوره التكاملي والمتقاطع مع العدو الصهيوني في عزل غزة وحصارها، وضرب مقومات صمود شعبنا وثباته على أرضه”.   حسب تعبير التصريح”.

وأكدت الحركة  انها لن تنجر وراء ما أسمتها “هذه المهاترات وستبقى درعاً حامياً لوحدة شعبنا ومدافعة عن حقوقه وثوابته، وستعمل على إنجاح كل الجهود المبذولة لتحقيق طموحاته في تحقيق الوحدة وإنجاز المصالحة”. كما قالت.

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، في أعقاب سيطرة “حماس” على قطاع غزة.

وتسيطر “حماس” على غزة، فيما تدير حركة “فتح” التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس، الضفة الغربية، ولم تفلح جهود المصالحة، والوساطات العربية في رأب الصدع بين الحركتين، وإنهاء الانقسام الحاصل.

تمت القراءة 2مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE