أتصل بنا
الرئيسية > إقتصاد > “البحار” يؤكد أن قطاع الدواجن تبرع ب200 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر رغم حاجته للدعم
إعلان

“البحار” يؤكد أن قطاع الدواجن تبرع ب200 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر رغم حاجته للدعم

 

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

قال الكاتب والمحلل الاقتصادي علاء البحار إن قطاع الدواجن لم يسلم من انقطاع الكهرباء وبالطبع كل القطاعات تأثرت، لافتاً إلى أن اتحاد منتجي الدواجن من اختصاصاته تعويض المتضررين وكان دوره الأساسي في 2006 مع ظهور وباء انفلونزا الطيور في مصر، موضحاً أن قطاع الدواجن تاثر وقتها وبدأ دور الاتحاد في انقاذ هذا القطاع.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج “مصر الليلة” على شاشة “الجزيرة مباشر مصر” أن الغريب في الأمر هو تبرع اتحاد منتجي الدواجن ب 200 مليون جنيه لصالح صندوق “تحيا مصر” رغم ان القطاع في أمس الحاجة لتلك الأموال، متعجباً من مؤسسات الدولة التي تتبرع لصندوق تحيا مصر وهو مؤسسة مثلهم في الدولة، فضلاً عن أن انفلونزا الطيور ما زالت موجودة في مصر وتحتاج لدعم اتحاد منتجي الداوجن.

وأشار “البحار” إلى أن دور الاتحاد الآن هو تطوير مزارع الداوجن والصناعات القائمة عليها حيث أن هذا القطاع استثماراته تتعدى ال 28 مليار جنيه وفيه 2 مليون عامل يعولوا 8 ملايين أسرة من وراء هذا القطاع، والآن تلك الأسر تتضرر وهناك 50 ألف مزرعة ومئات شركات الدواجن الكبيرة تتضرر كما أن الاستثمارات العربية والأجنبية تبلغ 80% في هذا القطاع وبالطبع كل ذلك سيتأثر سلباً إذا لم يجد الدعم اللازم.

وعبر الهاتف قال المهندس محمود صلاح –صاحب مزرعة دواجن- إن الفترة الماضية شهد بداية انهيار لقطاع الدواجن في مصر بصورة حقيقية حيث أن اليوم كل مزرعة تحتاج لمولدات كهربائية والبعض لا يستطيع شراؤه ولو تم شراؤه فهو لا يكفي وبالتالي فالمزارع يعاني معاناة حقيقية، مبدياً تخوفه من تدخل السياسة في هذا الأمر لصالح جهات وشركات بعينها، مؤكداً أن المزارعين غير ملاحقين على الخسائر من زيادة أسعار الأعلاف والغاز وانقطاع الكهرباء المستمر، واتحاد منتجي الدواجن أول مرة نسمع عنه ولم يساعدنا بشيء، لافتاً إلى أن ترخيص المزرعة زاد إلى 1000 جنيه لكل سنة بعدما كان 100 جنيه كل 3 سنين، مؤكداً أن قطاع الدواجن ينهار في مصر والمزارعين غير ملاحقين على الخسائر.

وقال أحمد محمود –صاحب مزرعة دواجن بالفيوم- في مداخلة هاتفية إنه بعد شرائه للمولد الكهربائي للتغلب على أزمة انقطاع الكهرباء إلا أن المولد لا يكفي لأن الكهرباء تنقطع بال 12 ساعة ومن المعروف أن المولد أقصى شغله من 4: 8 ساعات على حد أقصى فضلاً عن أن كل أجهزة المزرعة ومراحلها تعمل بالكهرباء، ولا توجد أي جهة تسأل عنا أو تساعدنا أو تدافع عن حقوقنا على الإطلاق، أما اتحاد منتجي الدواجن فلا نسمع عنه أو عن غيره إلا من خلال الجرائد ووسائل الإعلام حتى النقابة لم تفيدنا بشيء ونحن من يتحمل الثمن.

تمت القراءة 619مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE