الرئيسية > كتاب اللواء > الا في الفتنه سقطوا
إعلان

الا في الفتنه سقطوا

طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح

الواقع المر الذي تعيش فيه الامه العربية و الاسلامية بصفه عامه و مصر العربية الاسلامية قلب الامه العربية و الاسلامية بصفه خاصه هو ان الكل في الفتنه سقطوا فتنه الحكم و السياسة و اليات ذلك الثورات و اليات الثورات الحرية الديمقراطية و المتطلبات لذلك عيش حرية كرامه انسانية و الكل سقط في متاهات الشعارات و خداع الشعارات بل و الانقلاب و الانفلات عن المبادئ و الثورات و لنبدأ بالحاله المصرية بعد ان تم تقسيم اليمن الي 6 دويلات ، المشهد السياسي العام في مصر منذ ثوره يناير 2011 حتي 30 يونيو 2013 الكل في الفتنه سقط و اول من سقط في هذا المشهد الغريب هو التيار الاسلامي بصفه عامه و الاخوان بصفه خاصه و السبب الرئيسي و الجوهري هو الوقوف ضد كل ما هو اسلامي بعد ان تخلي الكل عن وظيفه الاسلام الحقيقية و امه الاسلام الحقيقية و هي ( كنتم خير امه اخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و انشغل الكل بأيجاد الداعية السياسي و لم يهتموا بتخريج الداعية الاسلامي مع ان السياسه جزء من الدعوه و ليس الدعوه جزء من السياسية و انا عندما امارس السياسة فأمارسها من خلال الدعوه و ليس العكس فكان السقوط الرهيب من الكل و اصبح الكل دعوه علي الدعوه لاننا بعدنا جميعا عن طريق الرسول في ممارسه السياسه كما كان يمارسها صلي الله عليه و سلم راجعوا مقالات السياسه طهاره علي باب رسول الله صلي الله عليه و سلم من (1-9) الي (9-9) لنري جميعان الخلل الذي عاشته الحركه الاسلامية المعاصره و انحصرت مشاكل مصر كلها في الاتيار الاسلامي و تحمل الاخوان كل الاتهامات و المشاكل راجعوا مقال الحق المر كل هذا موجود علي صفحتي بالمصري الفصيح و موقعي علي الفيس بك و اتهم الكل بالقتل و نسي الكل ان القتل و الاقتتال في كل مياديين مصر لابناء مصر جميعا كان لمصلحه امريكا و اسرائيل و انشغل الكل في فتنه الاتهامات و لم يبحثوا عن القاتل الحقيقي لابناء الجيش و الشرطه و الاخوان و كل ابناء الشعب المصري و الكل في الفتنه سقط لان الكل عنده شبه غيبوبه فكرية و ثقافيه من اعلام لا يرحم و لا يترك احد يفكر فهوا يطارد الناس في افكارهم و في حبهم بل و في بيوتهم راجعوا مقال لو كان النفاق رجلا لقتلته علي صفحتي نحن نريد وقفه مع النفس يا قوم لنفكر بصوت عالي و اعرض هذا السؤال و اسئله اخري علي اصحاب الفخامه من السياسيين و الاعلاميين و المحلليين الاستراتيجيين حول ما يحدث الان علي الساحه الانتخابية او الانحارية للحاله السياسية المصريه

السؤال الاول : بعد الذي حدث علي الساحه المصرية بالايجابيات و السلبيات هل نحن في حاجه الي انتخابات رئاسية ام اننا في حاجه الي استفتاء علي شخص الرئيس ايا كان و ايهما اصلح لمصر و ما هي مصلحه مصر في ذلك

السؤال الثاني: اتهام الاخوان المسلمين بأنها جماعه ارهابية هلي هي بداية لاتهام مؤسسات اخري و احزاب و جماعات بالارهاب و لمصلحه من و هل هذه هي الحرب البارده الناعمه علي الامه العربية و الاسلاميه ممثله في قلب الامه العربية و الاسلاميه ( مصر ) لان مصر ليست قلب الامه العربية و الاسلاميه و حسب بل مصر هي ام الدنيا و هل خرجنا من مهرجان البراءه للجميع ودخلنا الي نفق الاتهام للجميع نريد اجابه واضحه من الكل و الاهم من الكل هو رأي الشعب المصري كل الشعب المصري في ذلك لان الشعب المصري هو صاحب القرار و ليس هؤلاء الذين يتكلمون و يتاجرون و ينافقون و يزينون لكل قاض اموره هؤلاء جميعا الموجودون علي الساحه المصرية من احزاب و قوي سياسية اسلامية – او رأس مالية او اشتراكية كلهم في الفتنه سقطوا و راجعوا مواقف الكل تجدوا الشتات في المواقف و الوسوسه في الاداء كل هذا اوصلنا الي (الا حاله ) التي نحن فيها و نريد اجابات علي الاسئله السابقه من الرموز السياسية لكي نوقف الفتنه التي سقط الكل فيها و من باب اسئلوا اهل الذكر نكرر الاسئله ثم نعرض الاسماء التي نريد منها ان تجب و علي طريقة بهدوووووووووووووء للأستاذ عماد الدين اديب

السؤال الاول : هل نحن في حاجه الي انخابات رئاسية جديده ام اننا في حاجه الي اجماع و استفتاء علي شخص الرئيس القادم ايا كان و ما هو المطلوب في هذه المرحله الخطيره حتي نوقف التقسيم و الانقسام و التصنيف داخل المجتمع الواحد و بعيدا عن أي اجندات اجنبية نريد اجندات مصريه خالصه من الكل

السؤال الثاني : : اتهام الاخوان المسلمين بأنها جماعه ارهابية هلي هي بداية لاتهام احزاب و قوي سياسية و مؤساسات للدوله و افراد بالارهاب و هل هذه هل الحرب البارده الناعمه علي الامه العربية و الاسلامية ممثله في مصر ام الدنيا و هل هذا له علاقه بالمخطط الامريكي الاسرائيلي بالتخل في شئون البلاد بحجه الارهاب ؟

السؤال الثالث : هل هناك علاقه بين الحمله الاعلامية المبالغ فيها من قبل بعض الاشخاص و الاحزاب و الهيئات للمشير السيسي و بين ما يحدث علي الساحه العالمية بالنسبة لمصر و ما وراء هذه الحمله مع العلم ان السيسي او غير السيسي ليس في حاجه الي تلك الحمالات النفاقية التي تسئ الي السيسي و كل من سينتخب السيسي و ما علاقه ذلك بالاضرابات داخل المجتمع المصري و من اين هذه الاموال التي تنفق علي جميع الحمالات الانتخابية لكل الرؤساء السيسي و غير السيسي و لماذا لا يتبرع كل اثرياء مصر ل 80% من ثرواتهم لصالح مصر و كفانا مزايدات و اهل الذكر الذين نريد منهم ان يجيبوا علي هذه الاسئله هم

1- الاستاذ الكبير محمد حسنيين هيكل

2- الاستاذ الكبير فهمي هويده

3- المستشار طارق البشري

4- الدكتور محمد عماره

5- الدكتور محمد عباس

6- جميع رؤساء الاحزاب السياسية

7- جميع مرشحي الرئاسه السابقين و الاحقين بدون استثناء

8- الدكتور سيف الدين عبد الفتاح

9- الدكتور عماد الدين شاهين

10- جميع فقهاء الدستور في مصر

11- جميع رؤساء التحرير و الصحف القومية و الحزبية و الخاصه

12- احمد المسلماني المستشار الاعلامي لرئاسه الجمهورية بصفته

13- رجال الازهر الشريف و الكنيسه المصرية

14- جميع المحلليين الاستراتجيين في جميع المجالات

الشعب يريد حلا لان الكل في الفتنه سقطوا و نريد حلولا بلا تبريرات او اتهمات و الله اكبر و تحيا مصر

تمت القراءة 94مرة

عن الشيخ طه الطحان

الشيخ طه الطحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE