الرئيسية > الأخبار المُثبتة > الانقلاب يصنع الإرهاب وعددا كبيرا من ضباط الجيش المصري انشقوا وانضموا لجماعات جهادية
إعلان

الانقلاب يصنع الإرهاب وعددا كبيرا من ضباط الجيش المصري انشقوا وانضموا لجماعات جهادية

خليل العناني

القاهرة : محمد عبدالمنعم (اللواء الدولية)

نشر موقع “فورين أفيرز” مقالاً للدكتور خليل العناني المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية أشار فيه إلى أن عددا كبيرا من ضباط الجيش المصري انشقوا منذ الانقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح السيسي ضد أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر وانضموا لجماعات جهادية.

وتحدث عن أن المحللين يخشون من أن تنظيم أنصار بيت المقدس الذي أعلن ولاءه للدولة الإسلامية “داعش” ربما يكون لديه متعاطفين معه في صفوف الجيش المصري.

وتناول ما أشارت إليه وسائل إعلام مصرية عن أن هجوم كرم القواديس الذي قتل فيه 31 جنديًّا بسيناء في أكتوبر الماضي خطط له ونفذه ضابطون سابقون بالجيش المصري وهما عماد عبد الحليم وهشام عشماوي.

وذكر أن هناك إشارات عن قيام ضابط منشق بالبحرية المصرية بالمشاركة في الهجوم الأخير لتنظيم أنصار بيت المقدس على إحدى القطع البحرية في البحر المتوسط قبل أسابيع وهو ما أدى إلى إصابة 5 وفقدان 8 من أفراد البحرية.

وتناول ما أشار إليه تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تحدث عن قيام أنصار بيت المقدس بتجنيد مخبرين يعرفون تفاصيل بشأن عمليات انتشار الجيش المصري وهي التسريبات التي قد تؤدي إلى نتائج مدمرة وتفتح حقبة جديدة من التمرد الذي من الممكن أن تعاني منه مصر لسنوات.

وأضاف أن التحالف الجديد بين أنصار بيت المقدس وداعش يمثل كارثة لواشنطن ومصر ، مشيرا إلى أن شن المزيد من الهجمات ضد إسرائيل من الممكن أن يساعد في شرعنة عمليات داعش ويعزز شعبيتها بين المصريين في الوقت الذي يفقد فيه السيسي التواصل مع المسلمين المعتدلين بمصر.

وتحدث عن أن هناك تقديرات تشير إلى أن داعش يضم 5 آلاف مصري في صفوفه بينهم جهاديين قاتلوا في أفغانستان والبوسنة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، ونقلا عن مسئولين مصريين فإن عددا منهم عاد بالفعل لقيادة العمليات ضد نظام السيسي.

واعتبر أن التحالف الجديد يشير إلى أن مصر مازالت غير مستقرة والقاهرة خلقت أرضية خصبة لداعش وغيرها من الجماعات بحملتها القمعية ضد المعارضة السياسية، حيث إن هناك احتمالات لتجنيد شباب صغار وإسلاميين ومعتدلين في صفوفه.

وأشار إلى أن عواقب هذا التحالف ستنعكس على المنطقة ، فحتى لو هزم داعش في العراق وسوريا فإن موطئ قدم له في مصر سيسمح بتوفير ملاذات آمنة للتنظيم في شمال وجنوب الصحراء الأفريقية وكذلك في الجزيرة العربية.

وتحدث عن أن الدعم العسكري الأمريكي لمصر يبدو بشكل كبير غير فعال في محاربة الإرهاب ويحمل مخاطر كذلك، مشيرا إلى أن طائرات الأباتشي والمقاتلات الجديدة لمصر فشلت في استعادة الأمن بسيناء.

واعتبر أن استخدام السيسي لمعدات عسكرية أمريكية قوض شرعيته وأعطى انطباعًا بأن حملته في مكافحة الإرهاب عبارة عن عقاب مدعوم أمريكيا.

 

تمت القراءة 286مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE