الرئيسية > كتاب اللواء > الاحالة الخانقة
إعلان

الاحالة الخانقة

طه الطحان يكتب بالمصري الفصيح

 

الواقع الذي نعيشه جميعا هو ( الا حالة جميع السياسات اوصلتنا الي ما نحن فيه و اصبح كل مخنوق من هذا البرود في الاداء من الكل ضد الكل و للاسف الشديد لم اجد عدوا اشرس من عداي الانسان لنفسه فأعدي اعداء الانسان هي نفسه التي بين جنبية و جميع السياسات و الثقافات اوصلت الكل الي حاله من التمرد و العداء النفسي النفسي و العداء الانساني الانساني و العداء المحلي المحلي علي مستوي الدوله و الدول و العداء العالمي من قوي التجبر و التفحش ضد الدول الصغيرة و محاوله امتصاص و ابتزاز كل خيرات البلاد التي فيها خيرات لحساب الا حاله ليصبح العالم كل العالم في خنقه الافكار و تضارب السياسات و ضياع هيبة الدول و الافراد و الخروج من الا حاله الخانقة يكون بالعمل و الانتاج و الاعتماد علي النفس البشرية . كيف يكون ذلك ؟ و الاحاله الخانقه بسبب البعد عن الله و ها هي العلل المرضية للمجتمع بصفه عامه من خلال وصف دقيق و تحليل عميق و دواء كافي لفض الاشتباك بين الجميع مع امل و عمل من خلال رسول الله صلي الله عليه و سلم

الاحاله الاولي قال رسول الله صلي الله عليه و سلم ( اذا كنت في قوم عشرين رجلا او اقل او اكثر فتصفحت و جوههم فلم تراي فيهم رجلا يهاب الله عز و جل فعلم ان الامر قد حضر

الاحالة الثانية قال رسول الله صلي الله علية و سلم لا تقوم الساعة حتي يفيض المال فيضا و يغيض الكرام غيضا و يجترئ الصغير علي الكبير و الائيم علي الكبير

الاحالة الثالثة قال رسول الله صلي الله علية و سلم سيأتي علي الناس زمان تمات فيه الصلوات و يشرف فيه البنيان و يكثر فيه الحلف و التلاعن و يفشي الرشا و الزني و تباع الاخره بالدنيا فأذا رايت ذلك فالنجا النجا قيل و كيف النجا قال كن حلسا من احلاس بيتك و كف لسانك و يدك

الاحاله الرابعة و هو قمه الخنق و الاحاله قال رسول الله صلي الله عليه و سلم ليأتين علي الناس زمان يؤمنون بالله ولا يشركون به شيئا و يصومون رمضان و يصلون الخمس و قد سلبوا دينهم لانهم رأوا الحق فتركوه اننا في حاجه الي العوده الي الله في كل سياستنا ولا يقولن احد ان الاسلام ليس فيه سياسه و انما الدين في الاخلاق و هل السياسة في الاسلام الا اخلاق و مبادئ و نظام و تنظيم في كل الامور لو تمعنا العبادات و اخذنا الصلاه لوجدنا الصلاه اعظم نظام سياسي في ضبط الوقت و الحث علي العمل فأذا قضيت الصلاه فنتشروا و كذلك الصيام و كذلك الحج اما المعاملات فكل الاسلام نظام سياسي قائم علي المعاملات معاملات ابشر بين البشر مشكله الاقتصاد حلها في 5 كلمات (دع الناس يرزق بعضهم بعضا ) مع مراقبه الضمير و الاخلاق و الخوف من الله منعا من الاحتكار . أي لا حاله و قعنا فيها ؟ ونحن في خنقة لاننا بعدنا عن كل مقومات الحياه عندما استرخينا للحالات البؤسية التي يمارسها البعض علينا و للاسف الشديد هذا لا يكون و لن يكون طالما اننا نقول يا رب بشرط ان نعمل لان الخروج من المأزق الذي نعيش فيه هو العمل و الانتاج ( وقل اعملوا فسيري الله عملكم و رسوله ) اين الحياء من الله و نحن لا نعمل و ننتظر من الاخرين ان يعملوا و يأتون لنا بكل شي و المقابل هو الاحاله الخانقة من بطاله و مرض و جوع و قتل و اقتتال و الحل في الله سبحانه و تعالي ليس لنا الا الله لعلاج الاحاله الخانقة ( الذيم امنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله ) و ذكر الله يقون قولي و فعلي فكل عمل نعمله فهو ذكر لله نتقرب به الي الله فنظر الي اعمالك و اقوالك هل ترضي الله ام لا لان في النهايه المسأله جنه او نر الامل موجود طالما اننا نقول يارب فلا امل في علاج الا حاله الخانقه التي نحن فيها الا الرجوع الي الله و اتباع سنه رسول الله لان اعظم سياسه هي سياسة الاسلام و الاسوه و القدوه هو سيد الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم و للذين يقولون اين سياسة الاسلام في كذا و كذا و هل اعطيتم و ستعطون فرصه لاي دوله ان تطبق الاسلام و السؤال الصحيح من الذي اوصلنا الي ما نحن فيه الي الا حاله . انها النظم الرأس مالية و الاشتراكية و ماذا قدمت هذه النظم للانسانية حتي الان لا شي الا الاحاله العالمية الخانقة و الحل عند رسول الله و سياسة رسول الله و اتباع رسول الله فعملوا للاسلام يا كل مسلمين العالم و انشروا سياسه الاصلاح ة الامل و العمل و الانتاج و الاقتصاد و الامانه و الاخلاق لان المجاعة التي يعاني منها العالم مجاعة ايمانية اخلاقية و الحل في الرجوع الي الله و اتباع رسول الله في كل شي صلوا علي رسول الله

تمت القراءة 99مرة

عن الشيخ طه الطحان

الشيخ طه الطحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE