أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الإعلان عن تأسيس التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين
إعلان

الإعلان عن تأسيس التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين

الإعلان عن تأسيس التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين

الإعلان عن تأسيس التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين

اسطنبول (تركيا) : قدس برس
أُعلن اليوم السبت في مدينة اسطنبول التركية، عن تأسيس “التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين”، والذي أكد أنه هيئة تنسيقية لعمل المهندسين الفلسطينيين في الشتات والداخل للارتقاء بجودة عملهم.
وقال التجمع في بيانه الختامي، إنه جاء نتيجة “الغياب شبه التام للعمل النقابي وتهميش القطاع المهني الذي تعيشه الساحة الوطنية الفلسطينية منذ عدة سنوات”.
وشدد على أنه يسعى إلى تقديم الخدمات المختلفة للمهندس الفلسطيني لتسهيل تنفيذ المشاريع في شتى مجالات الحياة لخدمة مجتمعه وللتخفيف من معاناته وتنمية قدراته.
مؤكدًا أن التجمع يعمل على إيجاد سبل للتواصل والتشبيك بين التجمع والمؤسسات الدولية لدعم المجتمع الفلسطيني في شتى المجالات.
وأشار البيان الختامي إلى أن التجمع الدولي يعمل على دعم وتعزيز صمود الطاقم الهندسي في فلسطين والشتات وتوفير فرص العمل لهم، كما يهدف إلى تعزيز حضور المرأة الفلسطينية ضمن مؤسسات التجمع الدولي.
وأفاد بأنه “جسم نقابي فلسطيني، لا يسعى لأن يكون بديلًا عن أحد، بل هو رافد للعمل النقابي الفلسطيني فيما يخدم المهندس، على قاعدة أن الساحة مفتوحة للجميع لخدمة فلسطين، وأن الوحدة الفلسطينية هي على سلم أولويات التجمع”.
كما أعلن التجمع عن حزمة من العقود والشراكات المهنية مع عدد من المؤسسات المحلية والعربية والإسلامية والغربية، “وهي عقود تخص برامج التدريب المباشر وعن بعد وتوفير فرص العمل للمهندسين في الداخل والخارج”.
وعبر التجمع الدولي عن شكره لتركيا رئاسة وحكومة وشعبًا، ونقابات مهنية على استضافتها ودعمها الدائم للفلسطينيين بشكل عام وللمؤتمر التأسيسي بشكل خاص.
وشهد فعاليات المؤتمر التأسيسي للتجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين انتخاب هيئة استشارية مكونة من 37 عضوًا برئاسة المهندس زهير الطويل، وهيئة إدارية مكونة من 9 أعضاء يرأسهم المهندس إبراهيم أبو ثريا.
ولفت النظر إلى أنه راعى التوزع الجغرافي للشتات الفلسطيني “ليكون ممثلًا في هذا الجسم الذي سيظل منفحتًا على الجميع من دون أي تردد”.
يشار إلى أنه قد شارك في مؤتمر إسطنبول أكثر من 300 مهندس فلسطيني من مختلف التخصصات وكافة بلدان الشتات، وشددوا على أنهم حريصون على تجميع وتوحيد قطاع المهندسين “ليكون عمودًا من أعمدة البيت الفلسطيني، ورافدًا للعمل النقابي الفلسطيني خاصة والحق الفلسطيني بشكل عام”.
وجاء المؤتمر التأسيسي للتجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين الذي أنهى أعماله اليوم السبت، ثمرة لجهود متواصلة بدأت منذ عام في المؤتمر الأول للتجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية الذي استضافته العاصمة اللبنانية (بيروت) خريف العام الماضي.
وكان المؤتمر قد تعرض لهجوم من قبل نقابة المهندسين الفلسطينيين في الضفة الغربية، مؤكدة أن القائمين على المؤتمر في تركيا يسعون لتشكيل جسم بديل لنقابة المهندسين (أحد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية)”، وأن النقابة ليست معنية بإثارة أي انقسام في صفوف المهندسين.
وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي للمهندسين الفلسطينيين، المهندس إبراهيم أبو ثريا، في حديث سابق مع “قدس برس”، أن نحو 400 مهندس فلسطيني سيشاركون في المؤتمر، قادمين من نحو 30 دولة من العالم.
وأشار أبو ثريا إلى أن الهدف الأساسي من المؤتمر هو تجميع المهندسين الفلسطينيين، كجزء من توجه لتجميع كافة النقابات المهنية الفلسطينية وتعبئتها لخدمة القضية الفلسطينية في مختلف المجالات والمحافل الدولية.
يذكر أن “التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية”، الذي يرأسه، عادل عبد الله، والمقيم في العاصمة النمساوية (فيينا)، هو إطار تنسيقي يعمل على خدمة النقابيين والمهنيين الفلسطينيين في دول اللجوء والدفاع عنهم، ويقدم الخدمة والدعم للمجتمع الفلسطيني ولتجمعات اللاجئين كجزء من خدمة القضية الفلسطينية.
وقد تم إطلاق “التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية”، في مؤتمر دولي استضافته العاصمة اللبنانية بيروت في 28 من تشرين ثاني/ نوفمبر من العام الماضي، ورعاه وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور.

تمت القراءة 45مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE