أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > الإسلام و التحديات التي تواجه الأمة …
إعلان

الإسلام و التحديات التي تواجه الأمة …

بقلم : أيمن حسين

مُخطئ من يظُن أن الانقلاب استهدف السُلطة المُنتخبة فحسب .!

فقد بيّت العسكر و معهم أعداء الأمة للتشويه و الانقلاب على الإسلام و تشريد أهله. فرأينا غلق القنوات الإسلامية و مُطاردة و اعتقال جماعة الإخوان و كل المُتدينين .. و رأينا حرق مسجد رابعة و حرق المُعتصمين في رابعة و النهضة …

و قصف المساجد في رفح و الشيخ زويد فضلاً عن غلق العديد من المساجد و تسريح العديد من الأئمة …..!

أخطر ما يواجه الإسلام بعد تشويه جماعة الإخوان المُسلمون …

و ضربها و حرق مقراتها و قتل و اعتقال رموزها و اعتبارها “إرهابية” .!!!

أنه لم يبق في الساحة إلا “السلفية” و قد رأينا من حزب “النور” أو قُل حزب الزور ما هو غني عن البيان من انبطاح و تساوق مع الانقلاب بل و دعم المُشاركين فيه و مباركته .. و اختطاف الأزهر على يد حُثالة من كلاب مبارك .!

فينظر العديد من الشعب حولهم فيمن يُمثل الإسلام و عُلمائه الثقات …؟؟؟!

فلا يجدون أمامهم و خلفهم إلا علي جُمعة و أحمد كريمة و سعد الهلالي و أبو حملات و إسلام البحيري .. و غيرهم من مسوخ انبرت تُشوه الإسلام و تُفتي بجهالة و وفق هوى القرد الذي يحكم … و قد رأينا الجُرأة على الإسلام و عُلمائه الثقات و على السُنة المُطهرة و أعمدتها صحيح “البُخاري” و “مُسلم” .. من العلمانيين و الليبراليين الجهلة بل و من قساوسة الكنيسة و حبرها الأحمق “تواضروس” .!!!

أخطر ما يواجه الأمة هو اللعب بالعقول و التشويه و الدس على الإسلام .!

حتى أن العاهرات قد طُلب منهن أن يُصححن لنا ديننا ………..!!!!!!ّ!

فأي هزل صرنا إليه و أي هوان أصبحنا فيه ………!!!

و الكل راض – إلا ما رحم ربي -بما يجري و خائض فيه مع الخائضين .!

عندما يغيب العُلماء و الشرفاء بين شهيد و مُعتقل و مُطارد و تخلو الساحة للسُفهاء .. فلن تر إلا الجهل و الفتاوى الشاذة و البِدع و النِحل الدخيلة على الإسلام …و محاولات التنصير …!

لا شك أنه أمام ما يحدث لا سبيل أمامنا إلا بمقاومة هذا الهُراء المُسلح بالذخيرة الحية و الجهل و الكراهية العمياء للإسلام و أهله .!

و قد بدأت تنتشر عمليات التبشير و محلات الخمور حتى في صعيد مصر …!

و أخشى ما أخشاه أن ندخل في جاهلية تُصبح معها جاهلية قُريش بمثابة مرحلة رومانسية في تاريخ الأمة ………….!

فمن بحق الله يرفع الغشاوة التي أصابت عديد الشعب المصري و يوقظه من سُباته .؟ و هو يغُط في باطل و صمت آسن و يوشك أن تدور عليه دائرة الاستحقاق الرباني.

فنُصبح فيما هو أشد من سوريا و العراق …………؟!

أما العسكر و قادتهم فهُم يرفلون في العز و يعيشون ملوكاً بملياراتهم و أملاكهم و قصورهم و يخوتهم و طائراتهم الخاصة و اليغْمة التي يتنعمون فيها ..

بينما الشعب أو أغلبه يتعثر في الفقر و الجهل و المرض و العشوائيات .. تتقاذفه الكوارث و الحوادث و كأنه خارج حدود الجغرافية و التاريخ .!!!

و بعد فهذا حالنا لا يخفى على أحد فماذا نحن فاعلون أمام هذا الواقع المُر …؟؟؟!

اللهم دبر لنا فإننا لا نُحسن التدبير و ارفع الغشاوة عن الشعب ….

 

 

 

تمت القراءة 825مرة

عن أيمن حسين

أيمن حسين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE