أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الإخوان المسلمون يعلنون أن مظاهرات 28 نوفمبر الحالى “موجة جديدة” للثورة المصرية
إعلان

الإخوان المسلمون يعلنون أن مظاهرات 28 نوفمبر الحالى “موجة جديدة” للثورة المصرية

 

القاهرة : محمد كامل (اللواء الدولية) و ( أ ف ب)

أعلنت جماعة الاخوان المسلمين دعمها للتظاهرات التي دعت اليها الجبهة السلفية في مصر في 28 تشرين الثاني/نوفمبر للاحتجاج ضد “الحكم العلماني والعسكري” للبلاد، دون دعوة انصارها بشكل صريح للمشاركة بها.

وكانت الجبهة السلفية، احدى اكبر كيانات السلفيين في مصر والداعمة للرئيس المطاح به محمد مرسي، دعت انصارها للتظاهر يوم الجمعة 28 تشرين الثاني/نوفمبر عبر البلاد “لإعلان هوية مصر الإسلامية ورفض التبعية للهيمنة الصهيونية والغربية واسقاط حكم العسكر”.

واطاح الجيش المصري بقيادة قائده السابق عبد الفتاح السيسي الرئيس محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو 2013 . وتعتبر الحكومة المصرية الاخوان “تنظيما ارهابيا”.

وفي اول رد فعل لها على الدعوة، وصفت جماعة الاخوان المسلمين التي اطاحها الجيش من حكم البلاد في تموز/يوليو 2013 الدعوة بانها “موجة جديدة للثورة المصرية” من دون دعوة انصارها بشكل صريح للمشاركة في التظاهرات.

وقالت جماعة الاخوان المسلمين في بيان لها نشر على صفحتها على موقع فيسبوك “يثمِّن الإخوان المسلمون هذه الدعوة حفاظاً على هوية الأمة والتى ناضل الشعب المصرى والإخوان جزءٌ منه من أجلها”.

واكدت جماعة الإخوان في بيانها “على حق كل فصيلٍ من فصائل الشعب المصرى فى التعبير عن رأيه بحرية كاملة دون تخوين أو تكفير”. كما حذرت السلطات المصرية من التعرض للمتظاهرين.

من جانبها، اعلنت وزارة الداخلية المصرية انها مستعدة دون تهاون لمواجهة دعوة الجبهة السلفية للتظاهر. وقال وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم في تصريحات للصحافيين قبل عدة ايام “نحن مستعدون لمواجهة أي أعمال عنف بكل حسم بالقانون”.

من جانبه، قال محمد جلال الناطق باسم دعوة التظاهر لوكالة فرانس برس ان دعوة التظاهر غير حزبية انما “هي انعكاس لحراك شباب التيارات الاسلامية في الشارع خلال الفترة الماضية”.

واضاف “ليس مطلبنا اسقاط السيسي فقط. هدفنا الانتصار للهوية الاسلامية ورفض الهيمنة العلمانية واسقاط حكم العسكر”.

ويشهد يوم الجمعة على الدوام تظاهرات اسبوعية لانصار مرسي في عدد من المدن، لكن تلك التظاهرات لم تعد تحظى بمشاركة او زخم كبيرين خاصة مع قمع الامن المتواصل لها.

ومنذ  الاطاحة بالرئيس مرسي، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصاره خلفت الاف القتلى والمعتقلين على راسهم قيادات الصف الاول في جماعة الاخوان الذين يحاكمون في تهم مختلفة.

وصدرت احكام بالإعدام على اكثر من 1300 من انصار الاخوان في محاكمات معظمها جماعية وسريعة. كما تم حل جماعة الاخوان المسلمين وذراعه السياسي حزب الحرية والعدالة.

 

تمت القراءة 249مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE