الرئيسية > كتاب اللواء > الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة, وأخرها علاج الازدحامات
إعلان

الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة, وأخرها علاج الازدحامات

 
بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي
 
أخر أخبار حكام الخضراء, أنهم يفكرون في حل مشكلة الازدحامات في بغداد, ومثل أي مشكلة تواجههم  فأنهم يسرعون للتخلي عن مسؤوليتهم, ويجعلونها برقبة الموظفين, فصرح بعضهم أن سبب الازدحامات هو توقيت خروج الموظفين مع الطلاب للشارع,

اسعد عبدالله عبدعلي

اسعد عبدالله عبدعلي

وعليه ممكن حل مشكلة الازدحامات الأزلية في بغداد عبر تقديم موعد دوام الموظفين, وبهذا الحل السحري الذي حصل بعد عصف فكري للحكام وبطانتهم, الذين قليلا ما يلجئون للتفكير, لأنه يتعبهم, فكان من غرائب الخبر أن الساسة يفكرون!

وعليه سيتم إلزام الموظفين بالخروج من بيوتهم في ساعات مبكرة جدا, لأنهم سبب كل مصائب البلد!
يا ترى هل أفكار النخبة الحاكمة منطقية؟
 
●رمي مسؤولية المشاكل على الموظفين
يلجا الساسة لحل يجعلهم يشعرون الراحة, وهو عملية تحميل الآخرين سبب ما يجري, مع أن المشاكل هم من عمل على تغذيتها, فمثلا خواء الخزينة هم سببها, والأموال تحولت الى أرصدتهم, فكان الحل النبيل الممكن بتخفيض رواتبهم للربع مثلا, والتبرع للخزينة من أموالهم التي تفوق إمكانيات البشر في تصورها, لكنهم مثل أي طاغوت جعلوا العلة برواتب الموظفين البسيطة, وتحول مشروع الإصلاح الذي يناشدون به الى عملية تقطيع لراتب الموظفين, مما جعل شريحة الموظفين تعيش أيام محنة لا تنتهي, بسبب غباء وأنانية الساسة.
وهم لم يعترفوا أنهم هم سبب الازدحامات, وان العلة منهم, فيحاولون جعل الموظف كالعادة كبش الفداء, بل يعاملوه كعبيد عند الساسة الأنذال, وعليه ان يطيع وألا يمنع من راتبه.
هنالك خلل فاضح في الطبقة المسيطرة على القرار, ناتج عن جهل وغباء وانعدام رؤية وأنانية مفرطة. 
 
●معاناة الموظفين الساكنين في الأطراف
لو تم هذا المقترح الغبي من قبل ساسة الخضراء, ستكون محنة حقيقية لشريحة من الموظفين الساكنين في إطراف بغداد, ترى هل فكر هؤلاء الساسة النكرات بالموظف الساكن في الأطراف, في أي ساعة يمكن أن يخرج من بيته, هل يتحسسون مقدار الضغط على موظف, سيجبر للخروج من بيته الساعة الخامسة والنصف صباحا كي يريح الأوباش في الخضراء.
هذا الأمر ليس مهما عن النخبة الحاكمة الظالمة, فظلمها للشعب ليس بجديد, فهم يسيرون بمنهج الطغاة في حكم الشعب, وما هذه الفوضى الا هم صانعوها لان تديم أيام بحبوحتهم, على حساب الوطن والشعب والتاريخ.
أنهم نخبة نتنة من الاستحالة أن تفكر بالبسطاء, لأنهم يتنعمون في بروج عالية, ويتدفئون بأموال العراق, المقتطعة من الخزينة لتلبية شهواتهم, فلا يمكن أن تكون لهم دراية بالحياة وما يجري, ولا يهمهم المواطن العراقي حتى لو تم سحقه تماما, أنهم مجرد فئة جار بها الزمان علينا, وسلمهم مقاليد القرار, عسى أن يكون فرج الله قريبا, كي ترتاح الأمة من هذا القلق المستمر.
 
●الازدحام والسيطرات
أيها الأغبياء ممن يسيطرون على مكامن القرار في الدولة العراقية, أن الازدحامات احد أهم أسبابها السيطرات, التي انتم وضعتموها, وثاني الأسباب هو الشوارع المغلقة التي انتم قمتم بغلقها, فيمكن الحل بإلغاء قراراتكم العجيبة, فتنفتح الشوارع وترفع السيطرات وعندها ينفرج جزء مهم من أزمة الازدحامات.
نذكر هنا أن احد أسباب الازدحامات هي مواكب النخبة الحاكمة, التي تتنقل في شوارع بغداد, وتسبب إرباك كبير وازدحامات عظيمة, فلو تخلوا عن مواكبهم وأصبحوا يتنقلون مثل باقي البشر, لانزاح هم كبير من صدور العراقيين, ولن تؤثر إزالة السيطرات وفتح الشوارع بالخطط الأمنية, لو كان هنالك عقول تفكر في كيفية محاصرة الإرهاب والجريمة بشكل علمي ومؤثر, بدل الخطوات السهلة التي يلجأون لها, لأنها لا تكلفهم جهد ولا تحل المشاكل الأمنية, وهذا مطلبهم, في أن يستمر الوضع بما هو عليه, كي يبقون أطول فترة في مناصبهم.
فهل تنبهت ألان, كيف يرمون بمشاكلهم برقبة الشريحة الأضعف الموظفين.
 
 
●التزام سياسات صدام بحق الشعب
العجيب أن يلتزم القابعون في الخضراء والمسيطرين على القرار, بأساليب الطاغية صدام, حيث كان همه الأول إشاعة القلق لدى العراقيين, عبر عدم انتظام للحياة وجعل الناس تحت التهديد المستمر, فمرة ينشرون أخبار أنهم لن يعطون الموظفين رواتبهم, ومرة ينشرون أخبار على استدانة إجبارية من رواتب الموظفين, وأخرى بأنهم سيسرحون جزء من الموظفين, ولا يتوقف مسلسلهم بحق الموظفين فيطلقون أفكار عن تقليل الرواتب, مع أنها رواتب ضعيفة بالمقارنة مع رواتبهم الخرافية المغمسة بالحرام.
أخر إخبار أصحاب المنهج ألصدامي, هو أفكارهم في تغيير موعد دوام الموظفين, وهكذا يعيش المواطن بقلق لا ينتهي, لان الانتظام والثبات للحياة مفقود, بوجود شريحة حاكمة صدامية المنهج والسلوك, ولا نرى أن الهم سينزاح, الا بزوال فئة كبيرة من القادة والساسة وبطانتهم العفنة.
 
●كيف يمكن أن تحل مشكلة الازدحامات ؟
يمكن أن تحل مشكلة الازدحامات, بعيد عن الأفكار العبقرية لساستنا الجهابذة, والحل يعرفه البقال والعامل والطفل, لكن مع الأسف يغيب عن جيش الخبراء والمستشارين الحكومي, ويمكن الحل عبر :
أولا: تقليل عدد السيطرات, وفتح الشوارع المغلقة.
ثانيا: نقل بعض الدوائر بعيد عن الشوارع الرئيسية, كالمحاكم ودوائر الضريبة, لان مكانها في شوارع, مهمة يتسبب يوميا بجزء كبير من الازدحام.
ثالثا: تفعيل قانون المرور, لان الازدحامات بسبب غياب القانون, فلو كانت هناك هيبة للقانون, لألتزم السائقون بالتعليمات المرورية.
رابعا: منع مرور الشاحنات والمركبات الحمل الكبيرة في ساعات الصباح, لأنها احد عوامل الازدحامات.
خامسا: منع خروج الساسة بمواكب, لأنها تتسبب بالأزدحامات, فالساسة هم من يصنع المشاكل.
سادسا: تفعيل فكرة القطار المعلق ومترو بغداد, لأنها لو تمت فلن نرى ازدحام, فالخلل بتقاعس الساسة عن أداء دورهم.
سابعا: فتح شوارع جديدة, يخلق خيارات بديلة للسائقين, فمنذ عقد من الزمن والأفكار الايجابية تغيب عن ساستنا الإبطال.
ثامنا: تطوير الشوارع بدل الحال السيئ لأغلب شوارع العاصمة, ومن جهة أخرى أنشاء مجسرات من جهة مدينة الصدر والمناطق الفقيرة, هذه المناطق ذات الكثافة السكانية والمحرومة من خدمات الدولة لها.
 
هذه الأفكار لو جعلت أولوية للسلطة الحاكمة ولأهل القرار, لانزاح الهم من صدور العراقيين, فمن خلالها الحل الحقيقي لإنهاء الازدحامات, بدل التفكير بسحق الموظفين, عبر أفكار غبية نطق بها احد فطاحل الخضراء, عسى الله أن يهديكم للأخذ بما نطرح بدل التزامكم للغباء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسعد عبدالله عبدعلي
كاتب وأعلامي عراقي
موبايل/ 07702767005
 

تمت القراءة 141مرة

عن اسعد عبدالله عبدعلي

اسعد عبدالله عبدعلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE