أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > اشتعال سعر الدولار في مصر وتجاوزه 18 جنيها رغم “اتفاق الصين”
إعلان

اشتعال سعر الدولار في مصر وتجاوزه 18 جنيها رغم “اتفاق الصين”

اشتعال سعر الدولار في مصر وتجاوزه 18 جنيها رغم "اتفاق الصين"

اشتعال سعر الدولار في مصر وتجاوزه 18 جنيها رغم “اتفاق الصين”

القاهرة : اللواء الدولية وقدس برس
برغم توصل مصر لاتفاق مبادلة عملة مع الصين بقيمة 2.7 مليار دولار، وهو ما يقربها من الحصول على الموافقة النهائية للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد، استمر سعر الدولار في الاشتعال في السوق الموازية (السوداء) ليصل إلى 18 جنيها بعدما كان 7 جنيهات العام الماضي.
وأعلنت شركات ومصانع توقفها عن العمل بسبب الارتفاع الكبير في سعر الدولار، وارتفاع أسعار المنتجات الخام المستوردة وصعوبة استيرادها في ظل نقص الدولار.
وقالت صحيفة “المصري اليوم” المقربة من سلطات الانقلاب، في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن سعر الدولار تجاوز 18 جنيها، فيما نشرت جريدة “البورصة” في صدر صفحتها الأولى بعددها الصادر اليوم، أن السعر تجاوز 18 جنيها، مشيرة إلى أن المكاسب التي حققها الدولار بالسوق الموازية بلغت 126 في المائة منذ بداية العام.
ولم تهدئ الاتفاقية مع الصين من وتيرة ارتفاع الدولار في السوق الموازية، وقال مسؤول بإحدى شركات الصرافة، إن هناك طلب كبير على العملة الأمريكية خلال الأسبوع الحالي، بينما يواصل حائزي الدولار العزوف عن بيعه، مشيرا إلى أن “المعروض هزيل جدا”.
وتقدم اتحاد الصناعات المصرية، بمذكرة عاجلة لرئيس وزراء الانقلاب شريف إسماعيل تطالب بحل الأزمة الاقتصادية كما تضمنت آليات حلها، وفقا لما ذكرته جريدة “البورصة”.
وطالب رئيس لجنة الاستثمار باتحاد الصناعات المصرية، محمود سليمان، بعقد اتفاق مع شركات الصرافة الخاصة للتوصل لآلية للعمل خلال الفترة المقبلة دون ملاحقات أمنية.
واقترح إنشاء شركات صرافة تابعة للبنوك في القرى والمحافظات، وتقديم حوافز تشجع على إيداع وسحب الدولار، مشيرا إلى أن “المواطنين لديهم كميات دولار كبيرة مخزنة ومتخوفين من إيداعها في البنوك”.
وفي السياق ذاته، أبدى مستوردون موافقتهم على المبادرة التي دعا إليها الاتحاد العام للغرف التجارية لوقف شراء الدولار من السوق الموازية لمدة أسبوعين وترشيد الاستيراد لمدة 3 أشهر، وذلك للحد من الارتفاعات الغير مسبوقة للدولار.
وقال رئيس الشعبة العامة للمستوردين، حمدي النجار، إن المستوردين أبدوا موافقتهم على المبادرة، إلا أنه يجب الأخذ في الاعتبار أنها مبادرة شخصية من رئيس الاتحاد أحمد الوكيل ولا يمكن إجبار أي مستورد على التقّيد بها، ولكن في الوقت ذاته سيحرص العديد من المستوردين ممن ليس لديهم التزامات حالية على المشاركة بها لخفض سعر الدولار، وفقا لما ذكرته جريدة “المال”.
وعلى صعيد متصل، يعقد مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين اجتماعا يوم غد الثلاثاء، لإقرار وقف استيراد السلع غير الأساسية والتجاوب مع دعوة اتحاد الغرف التجارية لترشيد الاستيراد، وفقا لما ذكرته “المصري اليوم”.
وفي مقابلة أجرتها شبكة “سي إن إن” الأمريكية، صرح مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، والذي يعتزم مغادرة موقعه نهاية الشهر الجاري، أن الحكومة المصرية حددت لنفسها هدف يتمثل في عدم استخدام الاحتياطي المحدود في دعم العملة المحلية، منوهًا إلى أن صندوق النقد يدعمها في ذلك.
وتأتي هذه التصريحات ردًا على سؤال حول ما إذا كان صندوق النقد هو الذي اشترط تعويم سعر صرف الجنيه.
وأضاف مسعود “كلما كان تحرير أسعار الصرف أسرع كلما تحرك الاقتصاد بشكل أسرع للنمو لاسترداد عافيته”.
وتابع: “أعتقد أن الحكومة لديها برنامج لتطبيق تلك الإصلاحات لأنها رأت أنها تلعب دورا في جذب الاستثمارات الخارجية المباشرة، والأهم الاستثمار المحلي الداخلي الذي يبقى بالنسبة لي أكبر بكثير من أي استثمار خارجي في أي بلد بما في ذلك مصر، لذلك أرى أن جزءا رئيسيا من أجندة الإصلاح يجب أن تحمل دعما للقطاع الخاص“.
وتعاني مصر من شح في سيولة النقد الأجنبي بالبلاد، خاصة الدولار الأمريكي، تزامناً مع تراجع احتياطات النقد الأجنبي من 35 مليار دولار قبل 2011، إلى 19 ملياراً في الوقت الحالي، وتراجع الإيرادات المالية المقومة بالدولار (إيرادات قناة السويس، والسياحة).

تمت القراءة 44مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE