الرئيسية > أهم الأنباء > استنكار وتنديد عربي وفلسطيني بزيارة سعد الدين إبراهيم لتل أبيب
إعلان

استنكار وتنديد عربي وفلسطيني بزيارة سعد الدين إبراهيم لتل أبيب

استنكار وتنديد عربي وفلسطيني بزيارة سعد الدين إبراهيم لتل أبيب

اعتبر الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، على أن الزيارة “التطبيعية” التي قام بها سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون للدراسات (في القاهرة) لجامعة تل أبيب أمس الثلاثاء، “تمثل إساءة واضحة وطعنًا في الوعي العربي”.

واعتبر الاتحاد في بيان له اليوم الأربعاء، أن زيارة سعد الدين “تساوق مع الهجمة الاحتلالية وإعلان ترمب المشؤوم، وقرارات الكنيست الأخيرة بضمّ الضفة الغربية، واستباحة القدس”.

وكان الكاتب المصري، قد شارك أمس الثلاثاء في ندوة عنوان “دروس من قرن الاضطرابات في مصر”، استجابة لدعوة من مركز “موشي ديان” للدراسات والبحوث الشرق أوسطية والإفريقية التابعة للجامعة، مشاركًا في اليوم الدراسي لمناسبة مرور 100 عام على ثورة 1919 المصرية ضد الإنجليز، وما تبعها من ثورات أخرى مرّت بها مصر.

وقال بيان الاتحاد، إن الوعي العربي يرفض التطبيع مع الاحتلال وروايته، ويواجهها بالحق والحقيقة والصمود والتصدي.

من جهته، استنكر الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، حبيب الصايغ، الزيارة التي قام بها سعد الدين إبراهيم إلى تل أبيب.

وشدد الأمين العام في بيان أصدره الاتحاد اليوم الأربعاء، على أن هذه الزيارة تعد خرقًا للموقف الواضح الذي يتخذه الأدباء والكتاب والمثقفون العرب لمناصرة الحق العربي والفلسطيني، داعيًا إياه للتراجع عنها.

وفي الوقت نفسه دعا كل الهيئات الثقافية العربية، الأعضاء وغير الأعضاء في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، إلى تشديد إعلان مواقفهم من التطبيع عبر استنكار هذه الزيارة، تأكيدًا على الموقف التاريخي للأدباء والشعراء والمثقفين العرب.

وكان طلاب فلسطينيون من الأراضي المحتلة عام 48، يدرسون في جامعة تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة)، قاطعو كلمة سعد الدين إبراهيم، وصاحوا به “اخجل من نفسك، عيب عليك، هذا اسمه تطبيع”، ومن بين العبارات التي أطلقت “عاش الشعب المصري، البريء من أفعالك”.

وخاطبته طالبة فلسطينية: “كيف سوّلت لك نفسك أن تأتي إلى هنا؟، بالوقت الذي يقاطع العالم فيه إسرائيل” بإشارة إلى حركة المقاطعة العالمية (BDS)، “أنت تخليت عن عروبتك”، وذكّره طالب آخر “بعذابات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال”، ومن ثم هتفوا “التطبيع خيانة”.

تمت القراءة 7مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE