أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > اذا حدث الإنفجار
إعلان

اذا حدث الإنفجار

اللواء م / مازن عز الدين

الشهيد محمد ابو خضير عندما احرقوه فقد حرقوا قلوبنا جميعا وحركت فينا كل قوى الانتماء لفلسطين الأرض و الشعب في كل الساحات التي نتواجد عليها في المنفى و الوطن فسقط العديد منا شهداء وجرحى في المحافظات الشمالية و دفعت غزة في تصديها للعدوان ما يزيد عن الفي شهيد ، و اليوم بإحراق الطفل الشهيد علي دوابشة فقد احرقوا معه كل براءة الاطفال في فلسطين وفي كل ارجاء العالم وجعلونا نتفجر احتراقا مع احتراقه ، وجعلوا بحرقه العالم يتناسى الاتفاق النووي وما يحدث حولنا فتتابعت ردود الفعل بعضها بدى ضعيفا و الآخر اعتدنا عليه فهو يراوح بين الشجب والإستنكار و الإدانة ، و تمايز البعض بالإندفاع لحدود التصادم مع حراس نتنياهو اثناء قيامه بزيارة للمستشفى الذي تعالج فيه الأسرة الفلسطينية التي نكبنا بنكبتها ، و سقط عدد من الشهداء و الجرحى في محاور الإحتجاج اليومية و هذا ايضا وضع اعتدنا عليه يوميا ولكن الوضع الجديد الذي احدثه حرق الرضيع ومنزل اسرته وإصابة والديه جعل الكل الفلسطيني يناقش ويتحدث بصوت مرتفع ويدعو للعودة الى الإنتفاضة والعودة الى البحث عن امتلاك السلاح للدفاع عن النفس في الوقت الذي لم تعد اللغة المتبعة في السياسة اليومية للقوى الحركية والحزبية قادرة على حمايتهم ويطالبوا بتشكيل قوى لحماية القرى المستهدفة من المستوطنين وذهب البعض الى المطالبة بالعودة الى الكفاح المسلح تحت عناوين ومبررات عديدة ( ما يسمونه العنف بلغة هذه الأيام )وموجات النقد ارتفعت وتائرها لصناع القرار في فلسطين ولم تعد كما كانت قبل وقوع الجريمة التي اقترفتها ايادي المستوطنين و تجاوزت ذلك بالمطالبة بتأديبهم لانهم تجاوزوا كل الخطوط وتجرءوا على مهاجمة القرى في محيط المستوطنات . ، و يتحدثون من اين جاءت شجاعة المستوطنين اللذين كانوا لا يغادرون جدار المستوطنة الا بحراسة الجيش الاسرائيلي ؟؟ و يجيب البعض لأنهم اصبحوا مسلحين و البعض يذهب لما هو ابعد من ذلك فيقول انهم يحرقوننا و يحرقون اطفالنا لعلنا نرحل و نتركها لهم في ظل انشغال العالم العربي بإطفاء النيران التي تأكل جميع كياناتهم التي اصبحت هشة في أي مواجهة لم تعد محتملة مع اسرائيل ، و البعض يصب انفعالاته على السلطة الوطنية الفلسطينية ويحملها المسؤولية عن كل مايحدث ، على الرغم من أنها تحركت بإتجاه محكمة الجنايات الدولية و اوضح الرئيس ابو مازن أن الإحتلال هوسبب الإجرام ضد شعبنا بإصراره على مواصلة الإستيطان و تحدث العديد عن تنفيذ قرارات المجلس المركزي المتعلقة بتحديد العلاقات مع سلطة الإحتلال و الاتحاد الاوروبي ينضم الينا بالمطالبة بعدم التهاون مع عنف المستوطنين ،ولكن هل ردود الفعل الفلسطينية و العربية و الأوروبية ذات الجرعة الزائدة في حرارتها و حتى الإسرائيلية التي جاء من رئيسة حزب ميرتس التي قالت انهم بحاجة لإجراءات حازمة ضد الإرهاب اليهودي و انهاء الإحتلال .

 

ويتسائل الكل هل تلك الردود و الإجراءات تردع المستوطنين عن افعالهم ؟ الحقيقة لا لسبب بسيط وهو انهم محميين من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يتحدى كل العالم ولا يكترث لردود الفعل و يقوم يوميا بتسمين الإستيطان ولكن هل الشعب الفلسطيني الذي صبر كثيرا هل سيصبر اكثر ؟ ، ان الغضب يكاد ان يحدث الانفجار و اذا حدث الإنفجار هذه المرة فلن يستطيعوا ايقافه و ستغرق فلسطين التاريخية بدمنا و دمهم و عليهم ان يدركوا ان السلام ليس للشعب الفلسطيني لوحده ومسؤولية حمايته لاتتم باحراق اطفاله فلا تضطروه ان يسقط الغصن الاخضر من يده .

 

       اللواء م / مازن عز الدين

 

تمت القراءة 515مرة

عن اللواء م . مازن عز الدين

اللواء م . مازن عز الدين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE