أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > اتحاد طلاب المنصورة يقرر فضح الانقلاب في المؤسسات الحقوقية والدولية
إعلان

اتحاد طلاب المنصورة يقرر فضح الانقلاب في المؤسسات الحقوقية والدولية

الدقهلية : محمد عبدالعليم (اللواء الدولية)

أعلن اتحاد طلاب جامعة المنصورة اليوم أنه سيقوم بفضح جرائم الانقلاب العسكري الدموي تجاه طلاب الجامعة في المحافل الحقوقية والطلابية المحلية والدولية وسيعمل على زيادة عزلة العسكر ومحاكمته دوليًّا، ليعرف الضمير الإنساني بشاعة المجازر والانتهاكات التي قاموا بها ضد الطلاب العزل.

جاء ذلك في بيان للاتحاد اليوم بمناسبة محاكمة 32 طالبًا من طلاب الجامعة ومن بينهم الطالبات الثلاث يسرا ومنه وأبرار بتهم لا يصدقها العقل ومن بينها التخريب والعنف والإرهاب بينما الجميع يعلم الظروف والملابسات التي تم اعتقالهم على خلفيتها؛ حيث خرجوا يطالبون بحرية الجامعة والوطن وحق زملائهم الذين سكن الرصاص في صدورهم فقامت قوات الأمن المدعومة من البلطجية باقتحام حرم الجامعة المقدس لتقتادهم إلى السجون في ظل تواطؤ واضح من إدارة الجامعة ورئيسها وأمنها.

وأضاف البيان أن ما تشهده اليوم جامعة المنصورة حدث مأساوي من المؤكد أنه سيبقى عالقًا في أذهان جميع طلابها إذا  قضى هؤلاء الطلاب مددًا كبيرة من الحبس الاحتياطي في السجن في ظروف غير أدمية ذاقوا فيها مرارة العجز والإهانة والتعذيب في ظل موجات البرد القارص ومع التضييق الكامل على زيارات الأهل والأصدقاء والمنع من أداء الامتحانات وليس لهم جريمة إلا حب الوطن والحلم الذي عاشوه من أجله وزاد الظالمون من عتوهم فقاموا بإيداع طالباتنا الثلاث المشهود لهن من الجميع بالرقي والبراءة والحياء مع الجنائيات ليقاسين في أحضان وطن لطالما عشقنه وبتواطؤ من إدارة جامعة لطالما ظننها حصنهن وأمانهن؛ حيث تم تقديم البلاغ مباشرة باسم مدير أمن الجامعة.

وأشار البيان إلى محاولات إدارة الجامعة المتواطئة أن تشتري صمت الطلاب بالإفراج عن زملائهم وأن تبادل حرية الوطن بحريتهم في محاولة آثمة للتفاوض نيابة عن القيادات الآثمة المجرمة.

وأكد البيان أن الطلاب الذين وقفوا لشهور أمام المجنزرات والمدرعات يواجهون رصاصها بصدورهم العارية يعاهدون زملاءهم الأحرار داخل السجون والشهداء في السماء أن يبقوا كما أرادوهم دائمًا لا تلين لهم قناة ولا تنحني لهم هامة حتى يستردوا حريتهم وحرية الوطن والقصاص للشهداء.

وتوعدوا أنه لن يمنعهم اعتقال رئيس الاتحاد مصطفى منير ومحاكمته أيضًا أو منع نائبه سيف الإسلام فرج من دخول الجامعة وكذا عشرات الطلاب من إكمال المسير الدامي وفتح مستوي جديد من الحراك يعتمد على فضح جرائمهم ضد المجتمع الطلابي بالتواصل مع كل المؤسسات الحقوقية والطلابية المحلية والدولية.

وأكد البيان ألا تنازل أبدًا عن حق من حقوق الطلاب التي اكتسبوها بأرواحهم إنهم يراهنون على كسرنا وعلى انفجارنا فقد قتلوا بناتنا من قبل وها هم اليوم يحاكمونهن ليوطدوا حكمهم الظالم بكسر أرواحنا ولن يكون أبدًا وأخيرًا إذا جار الأمير وحاجباه وقاضي الأرض أسرف في القضاء فويل ثم ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء.

تمت القراءة 235مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE