أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > إِمَّا وإِمَّا وبينهما الهِمَّة
إعلان

إِمَّا وإِمَّا وبينهما الهِمَّة

 

من كلميم كتب : مصطفى منيغ

“الطنجرة” تغلي من “الكويرة” لغاية طنجة ، مهيأ ما بداخلها من بهارات تُبهر ومسحوق أسود مستخلص من جموع المسحوقين وسائل هلامي مستخرج من هموم المهمومين من الاثنين للاثنين على امتداد السنين المبتدئة بالحصول على الاستقلال إلى هذا الحين المسمى عند نفس الفريق بالقنطرة ، المشيدة سياسيا بين أي شيء أرادوا وما سَتُصبحُ بالنسبة لمن كان دونهم آخر محطة ، يتوقف عندها الصبر كتحذير قي كلمات متواضعة ذي المفاهيم القيمة المعتبرة لتحديد المُبْتَغَى مُسَطَّرَة .

… لهم الحق في تحصين أنفسهم بما أصبح يتجول في الشوارع منذ الفجر لغاية الظهيرة ، برشاشات خالية من أي ذخيرة متفجرة ، يكفي المحسوب على الشرطة الماسك بسيد الاتصال المرتبط بالأقمار المصطنعة ، ببعث إشارة لتمتلئ الساحات بقوات التدخل السريعة كالبرق أو البطيئة لتفريق بالحسنى أو العصا أي مظاهرة ، ولو فكروا بالعقل السديد (وبكونهم وُلدوا بنفس الكيفية بعد تسعة شهور في أرحام وبطون أمهات آدميات لم يحضرن من زُحَل أو المُشْتَري أو القمر) ، لحولوا ما صرفوه (وسيصرفونه على تلك المظاهر وما تحتاجه من آليات وتكاليف بالملايير) لاهتمام بالغ بأفراد الشعب واحدا واحدا دون استثناء ، تلك المبالغ المالية كافية ليحس الشعب المغربي العظيم أنه سيد نفسه في دولة لها كل السيادة في مواجهة الأعداء الحقيقيين المتربصين لمكاسبها وإنتاجها المتنوع من الفسفاط إلى الغذاء وأيضا النفط وما يلحق به من غاز الذي أصبح الجميع على دراية أن المغرب له فيهما ما يصبح به دولة جد غنية إن سمح بذلك الأسياد وتكرموا ليكون للشعب المغربي له في ثروة بلده نصيب ولهم منه استمرار الطاعة .

… الأجواء ملبدة بكل منبوذ لو سعى المصلح الأقوى اكتساب اللقب من هذا العيار الأخير فأعادها لطبيعتها الأصلية ويرتاح المغرب لما تبقى له من قضايا أقل حدة ، الحكومة الحالية لن تستطيع فعل ذلك ، لأنها مطوقة بتعاليم منزهة عن كل القوانين ، سابحة مع خياراتها الفريدة عبر العالم ، والدستور في محنة تنفيذ بنوده مهما كان المجال ، الحكومة تُـسَاير ولا تَسير ، لذا يجب مراعاة ظروفها والتفكير جديا في كونها مجرد أحزاب نجحت في الوصول حيث زعماء منها يقفون بها، داخل تلك الواجهة الحديدية من الخارج ، الزجاجية من الداخل ، المحروسة ليل نهار لتأدية المطلوب منها تأديته انتظارا لانتخابات تشريعية قادمة إن لم يقع ما يعيق ذلك في أي موعد لاح عن قصد .

… الصراحة شيمة المتمكنين من وطنيتهم الراسخة في تكوينهم التكوين الصحيح ، القادرين بها الإفصاح عن واقع لا غبار عليه يتطلب تدخل من وعاه ضررا على بلده وبالتالي على أمته ، بالتأكيد هناك دولة وبالتأكيد أيضا أنها متبعة استراتيجية محلية متجاوزة ، الخلل واضح والسكوت المطبق عليه أوضح وضوحا من الواضح ، نتحدث عن الشق المدني ، ونحدد فيه ما اجتهدنا لإبرازه دليلا أن المغرب في الأمور الاجتماعية ينتقل من السيئ إلى الأسوأ ، التظاهر بالرأفة بتوزيع ما يتشفى فينا الخصوم بتوزيعه لم يعد يجدي ، اطلاق اليد لتحقير العاطلين والعاطلات عن العمل أسلوب يجب توقيفه فورا، الفقراء المغاربة أشرف من الشرف ، يحاولون عوض مد اليد بدل العرق ليقتاتوا وضميرهم مستريح ، أليس عارا أن يصل الحال بسيدات في مدينة “صفروا” يشتغلن بأجرة 600 درهم في الشهر منظفات في مؤسسات تعليمية ، ومع ذلك يطردن شر طردة ، ومهما توجهن لا أحد في هذه الدولة المغربية المحترمة استطاع الوقوف معهن لآخذ حقوقهن كمغربيات محترمات رفضن السقوط في متاهات المحرمات وتمسكن بحرمة شرفهن ، نائبة وزير الشغل المعينة في إقليم “صفرو” تُباشر مهامها انطلاقا من فاس ، وزارة من وزارات الحكومة الحالية تبعث بمن يمثلها في إقليم صفرو دون أن توفر لها البناية ومن يساعدها كموظفين ، هذا لا يمكن أن يحصل إلا في المغرب الحامل شعار تقريب الإدارة من المواطنين ، كيف ستحل تلك النائبة عن وزارة الشغل مشاكل العمال والعاملات في صفرو المدينة والإقليم وهي نفسها في مشكل من العيار الباعث السخرية اتجاه من يقف مشدوها حيال مثل المواقف المخجلة . (يتبع)

مصطفى منيغ

مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية

مدير فرع المملكة المغربية لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان (سيدني / استراليا)

شارع محمد الخامس، العمارة 81 مكرر، الطابق الأول رقم 5، سيدي قاسم، المغرب

البريد الإلكتروني :

mustaphmounirh@gmail.com

الهاتف المحمول: 00212675958539

عن مصطفى منيغ

مصطفى منيغ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE