أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > إيران تنتقد القاهرة لعدم توصيل مساعدات لغزة والقاهرة تنفي الاتهامات
إعلان

إيران تنتقد القاهرة لعدم توصيل مساعدات لغزة والقاهرة تنفي الاتهامات

 

إيران تنتقد القاهرة لتأخرها في توصيل مساعدات لغزة ومصر تنفي

طهران ، القاهرة : اللواء الدولية و وكالات الأنباء

انتقدت إيران مصر بسبب التأخير في اصدار تصاريح لتوصيل المساعدات إلى غزة وإجلاء المصابين من النساء والاطفال من المنطقة لتلقي العلاج. ولكي تستطيع إيران توصيل المساعدات يتعين عليها نقل شحناتها جوا إلى مصر ثم إرسالها برا عبر معبر رفح إلى غزة. وسيكون الخيار الوحيد الاخر من خلال إسرائيل وهو سيناريو غير مرجح بالنسبة لإيران.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الاربعاء إن 100 طن من المساعدات الانسانية تنتظر منذ ايام موافقة مصر لنقلها إلى غزة. وقال لوكالة انباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية “في الايام الماضية قدمنا لوزارة الخارجية المصرية وقسم رعاية المصالح في طهران معلومات عن شحنة مواد انسانية وقائمة تضم 57 امراة وطفلا فلسطينيا إصاباتهم بالغة عرضنا استقبالهم لتلقي العلاج لكنها (السلطات المصرية) لم تصدر حتى الان تصريحا بذلك.”

وأضاف عبد اللهيان “هذا الأمر غير مقبول. نأمل ان تتحمل مصر مسؤوليتها العربية والاسلامية والانسانية ضد الجرائم الصهيونية في غزة.” وزار عبد اللهيان لبنان في وقت سابق هذا الاسبوع لبحث الحرب في غزة مع الزعماء اللبنانيين وزعماء حزب الله. وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن ادعاءات إيران “لا أساس لها من الصحة” وأضافت انها مندهشة لان مصر وعدت بتسهيل نقل المساعدات الإيرانية من خلال القواعد المعمول بها.

من جانبه نفى مصدر دبلوماسي مطلع بوزارة الخارجية الادعاءات والمزاعم التي يرددها مسؤولون إيرانيون حول تباطؤ مصر في الاستجابة لطلب طهران بتسهيل نقل جرحى فلسطينيين لعلاجهم في طهران. وأوضح المصدر، في تصريحات صحفية الأربعاء، أن مصر كانت قد تلقت فى وقت متأخر من مساء الخميس الماضي طلبا من مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة يفيد برغبة طهران في إرسال طائرة مدنية محملة بمواد إنسانية ومستلزمات طبية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وأنهم على استعداد لنقل الجرحى والمصابين الفلسطينيين لعلاجهم بطهران على متن نفس الطائرة، وتم على الفور إبلاغ الجهات المصرية المعنية بهذا الطلب لتنسيق الحصول على الموافقات المطلوبة؛ وفقا للقواعد المعمول بها لتشغيل معبر رفح.

وقالت المصادر إن الجانب الإيراني وجه مكاتبات لوزارة الخارجية المصرية تتضمن طلبات إضافية مختلفة منها دخول وفد من الهلال الأحمر الإيراني وإرسال فريق طبي إيراني، ثم لاحقا طلب السماح لمساعد مدير عام شؤون الشرق الأوسط في الخارجية الإيرانية بمرافقة الوفد الطبي، فضلا عن طلب دخول وفد برلماني إيراني لقطاع غزة عبر معبر رفح.

وأوضح أن هذه الطلبات وصلت وزارة الخارجية السبت الماضي، متضمنة طلب هبوط الطائرة الإيرانية في مطار القاهرة في غضون عدة ساعات، وقد تم إبلاغ مكتب رعاية المصالح الإيرانية باستحالة الحصول على الموافقات المطلوبة لكل هذه الطلبات في غضون عدة ساعات فقط، حيث يتعين التنسيق مع جهات وطنية عدة للحصول على التصاريح الخاصة بهبوط الطائرات وكذلك منح التأشيرات اللازمة للأفراد.

وأضاف أنه تم التأكيد على أن مصر لا تألو جهدًا فيما يتعلق بعلاج أشقائنا من الفلسطينيين، حيث قامت منذ بدء الأزمة بإرسال 20 سيارة إسعاف بطواقمها الطبية، بالإضافة إلى 30 طبيبًا في تخصصات مختلفة لاستقبال الجرحى من الفلسطينيين، غير أن هناك منعًا من جانب السلطات التي تسيطر على المعبر من الجانب الفلسطيني لدخول المرضى.

وأعرب المصدر عن استغرابه لصدور تلك التصريحات من جهات إيرانية، خاصة أن وزير الخارجية سامح شكري كان قد تلقى اتصالا من نظيره الإيراني ووعده بتقديم التسهيلات الخاصة بدخول المساعدات الإيرانية بشرط الالتزام بالقواعد المنظمة لدخول المساعدات، وهو الأمر الذي يثير الشكوك فيما يتعلق بالدوافع الحقيقية وراء ترديد مثل هذه الادعاءات، وعما إذا كانت ترتبط بالفعل بالرغبة الحقيقية في مساعدة الفلسطينيين أم مجرد استخدام ذلك لأغراض دعائية بترديد ادعاءات لا أساس لها من الصحة.

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE