الرئيسية > كتاب اللواء > إن لم تستحوا
إعلان

إن لم تستحوا

 

عند أطراف وطن لم يكن أبدا لهم، يواصل السوريون إلقاء أطفالهم ونسائهم وأجسادهم المنهكة فوق ذوات ألواح ودسر بحثا عن أي حياة تطاق. فملاقاة الموت خير من انتظاره كما يقول الفارون من لهيب البراميل المتفجرة هناك. وبعد دفع إتاوة الحياة لزبانية البحار، يحبس المحشورون في القوارب المتهالكة أنفاسهم حتى يصلوا إلى أي شاطئ بعيد. لكن المرافئ لا تتشابه إلا في زرقة مائها وبلاطها البارد كما يقول المجربون. 

أين المسلمون ؟!

أين المسلمون ؟!

وإن نجح الآبقون في اجتياز اختبار الرعب الذي ينتظرهم فوق لجج المحيط، فإنهم لن ينجوا يقينا من صفعات الواقفين عند الحدود وركلاتهم. وسينتهي بهم المطاف خلف أسيجة أعدها لهم المحسنون الأوروبيون ليلتقطوا الأعلاف غير الآدمية من تحت أقدام المصورين في مشهد مهين. 

والويل لمن قادته قدماه إلى دول الجوار، فوقف يصرخ في إخوة العروبة والدين أن “أدوا إليّ عباد الله.” لأن الكثيرين منهم لا يؤدون “الجزية” إلا عن يد وهم صاغرون، ولا يفتحون حدودهم إلا وهم كارهون، ولا يختمون جوازات العبور إلى بلادهم إلا وهم ساخطون متبرمون حانقون. لكنهم مستعدون دوما لتمويل القمع والقصف وإعادة الإعمار. 

الجديد أن النمسا قررت التخلي عن “قيمها المسيحية” فجأة، وتجاوز الأعراف الدولية والمواثيق الأوروبية، لتبني جدار فصل عنصري يمنع اللاجئين من اجتياز حرمها الآمن في مشهد استفز حتى صربيا التي أعلنت عن رفضها القاطع لبناء السد. لكن البرلمان النمساوي، وفي خطوة صادمة، قرر بناء الجدار وبارتفاع قدره ثلاثة أمتار ونصف المتر ولمسافة مئة وخمسين كيلومترا بطول الحدود. 

وفي خطوة مشابهة، قررت المجر الاستعانة بالخبرات الإسرائيلية لبناء جدار مشابه. ولتبرير ما لا يبرر، قال رئيس الوزراء المجري: “نؤكد على احترامنا لاتفاقية شينجن الدولية منذ توقيعها، ولكننا أصبحنا فى الوقت الراهن غير قادرين على تنفيذها بشكل سليم.” قلوب المجريين مع المهاجرين إذن، لكن أسلاكهم الشائكة وقوانين الهجرة لديهم، وأقدام مصوريهم عراقيل في طريق الإقامة أو الهجرة. 

ربما تبرر براميل بشار وهمجية المتقاتلين باسم الله وبوابات العرب المغلقة دوما قرارات البرلمانات الغربية، وربما تتخذ مصورة هنغارية موتورة كبترا لازلو من فساد مصورينا ومحررينا مسوغا لعرقلة لاجئ يحمل طفلا، لكن الذي لا أجد له مسوغا ذلك العرض الذي تقدمت به دولة عربية لإقامة مئتي مسجد للاجئين بألمانيا، ذلك العرض الهزلي الذي كان مثارا لسخرية البرلمانيين الألمان، ولشفقة غير أولى الإربة من المتابعين للفرمانات العربي المخجلة.

عبد الرازق أحمد الشاعر

Shaer129@me.com 

 

تمت القراءة 716مرة

عن عبد الرازق أحمد الشاعر

عبد الرازق أحمد الشاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE