أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “إعلاميون ضد الانقلاب” تستنكر “التضليل الاعلامي” بشأن غزة
إعلان

“إعلاميون ضد الانقلاب” تستنكر “التضليل الاعلامي” بشأن غزة

 

 

غزة تحت القصف

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

استنكرت حركة “إعلاميون ضد الانقلاب” ما وصفته بأساليب بعض وسائل الاعلام المصرية والعربية لقلب الحقائق وتضليل المواطن العربي بشأن قضية العرب والمسلمين الأولي وهي القضية الفلسطينية، فيما طالبت حركة”صحفيون ضد الانقلاب” بالغاء اتفاقيتي السلام والكويز مع اسرائيل ووقف صفقات استيراد الغاز من الكيان الصهيوني.

   وأدانت حركة “إعلاميون ضد الانقلاب” في بيان صدر الجمعة عدوان الآلة العسكرية الصهيونية على شعب فلسطين البطل سواء بقصف المدنيين وهدم المنازل وقتل الأطفال والشيوخ والنساء وتشريد العائلات في غزة أو بقمع انتفاضة الفلسطينيين في بقية أنحاء فلسطين التاريخية، مؤكدة مساندتها الكاملة لأبطال المقاومة الفلسطينية في التصدي لهذا العدوان بكافة الوسائل الممكنة.

وكان العدوان الاسرائيلي المستمر منذ خمسة ايام على قطاع غزة قد أسفر عن استشهاد ما يقرب من 120 شخصا وإصابة المئات بجروح، إصابات معظمهم خطيرة ، ويعاني القطاع الصحي في غزة من نقص حاد في المستلزمات والأدوية مما يؤشر لارتفاع متصاعد في عدد الشهداء.

   وقالت المذيعة سمية الجنايني المتحدث باسم حركة “إعلاميون ضد الانقلاب” إن الحركة تدين بأشد العباراتما وصفته بالصمت المخزي لحكومة الانقلاب في مصر بشأن الجرائم التي ترتكبها اسرائيل في حق أهل غزة وفلسطين، كما استنكرت ” حملة التبرير التي وصلت لحد التواطؤ المهين لكرامة المصريين في وسائل الاعلام المصرية بلغت حدا من التدني لدرجة قيام صحفية بمؤسسة الاهرام تعمل مساعدا لرئيس تحرير الجريدة لتوجيه الشكر لنتنياهو لقيامه بقتل أهل غزة.

   وطالبت الجنايني سلطة الانقلاب في مصر بالتجاوب مع المطالب الشعبية المصرية والعربية والعالمية لفتح معبر رفح أمام الجرحى والمصابين بأسرع وقت ممكن، معتبرة ان استمرار إغلاق المعبر يمثل حالة من

التخاذل بل والتواطؤ مع أهداف العدوان الصهيوني على غزة، ويؤكد مجددا مدي تواطؤ نظام السيسي في العمل على حماية أمن اسرائيل على حساب أشقائنا الفلسطينيين.

وأشارت الى ان هذه المواقف من جانب نظام السيسي تفسر الترحيب والتهليل الصهيوني بوقوع الانقلاب في مصر في العام الماضي والاطاحة بالرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي عقب أحداث غزة في نوفمبر

2012 التي قام فيها الرئيس مرسي بدور وطني رائع يعبر عن الشعور القومي والاسلامي الصحيحتجاه الأشقاء في غزة.”

   من ناحيتها، طالبت حركة “صحفيون ضد الانقلاب” في بيان صدر الجمعة بإلغاء اتفاقية كامب ديفيد و اتفاقيات تصدير او استيراد الغاز من الكيان الصهيوني البغيض والكويز وطرد سفيرهم وعودة السفير المصري للقاهرة وفتح المعابر إمام إخوتنا الفلسطينيين وليس مساندة العدو الصهيوني في إحكام حصاره علي جرحى ينزفون وشهداء يموتون ونساء تترمل وأطفال تتيتم وكرامة عربية تهدر وتلقي في الوحل.

كما ناشدت الحركة كل المنظمات الدولية التدخل لوقف اراقة المزيد من الدماء في غزة وحملت من وصفتهم بالمسئولية الاخلاقية والاجتماعية لكل المشاركين بالصمت أو بالتخطيط والإيعاز لإغلاق المعابر، ووصفتهم بأنهم” قابلين للعيش مع العار”.

تمت القراءة 638مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE