الرئيسية > كتاب اللواء > إطلالة الإرهاب الوسطي الجميل
إعلان

إطلالة الإرهاب الوسطي الجميل

 

 

 

كثيرا ماتستوقفني أحداث..أشخاص..مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كومبارس ..متفرج، أوقارئ

وليس مايستوقفني الحدث نفسه، أو الشخص ذاته.. بل أنني دوما ما أشرد أمام الحدث ، أو أتأمل الموقف ..أو أغوص بداخل الشخص.. فتنجلي لي أمور كثيرة، أو هكذا تبدو لي

من هنا كانت إطلالتي على شخص، أو موقف أو خبر ليس لممارسة دور المتأمل فقط..ولكن لعمق قد أراه بداخل أي منهم

وأثناء وحدتي التي أقتنصها من يومِ مشحون، أمارس تأملاتي من خلال إطلالتي على يوم يطل… أويطول

 

الإرهاب الوسطي الجميل
********************

استخدمت أمريكا طالبان لتفتيت الاتحاد السوفيتي بصراعاتها حتى انقلبت عليها مؤخرا، وهي من صنعت الإسلام المسلح، ليكون حائط صد ضد الشيوعية،ووجدت في صناعة الإرهاب فوائد عدة تتجلى لنا منذ حرب بوش الصليبية التي أعلنها صراحة إلى تصريحات أوباما بالقضاء على الإسلام
لا يمكن أن يخفى على متابع لتلك المهزلة في العالم الإسلامي والعربي أن الجميع مشارك في تلك المسرحية المدمرة، ويخضعون لتوجيهات المخرج الأمريكي
فبعد أفول نجم طالبان كان على الغرب أن يصنع على وجه السرعة عدوًا، ولابد أن يكون أكثر شراسة
فطالبان التي كانت تمثل نموذج الإسلام المتطرف لم تعد كافية برغم كل ممارساتها العنيفة
فكانت “داعش” ومن ردائها “بوكوحرام” وسيتم نسج المزيد من العصابات
وإن كانت “داعش” بدأت بتنظيمات جهادية تسعى للسيطرة على مناطق بالعراق، وفى سوريا بمحاربة الجيش السوري النظامي
فقد بدأت “بوكوحرام” أولا بالمطالبة بمنع التعليم الغربي من نيجيريا ثم بدأت في تطبيق الشريعة كما تدعي ،وفى النهاية انتهت داعش وبوكو حرام بمحاربة الدين نفسه ومحاربة المسلمين
من أين تأتي “داعش” بكل هذه الترسانة الحربية ؟
من أين لبوكو حرام بهذا الدعم وتلك الأسلحة وهى تعلن نيتها عن فرض سيطرتها على مناطق واسعة بالقارة الإفريقية؟

الحقيقة أن الأمر قد يتضح قليلا لمن لا يجهله حتى الآن حين نجد رئيس نيجيريا يطلب مساعدة أمريكا صراحة في مقابلة له مع صحيفة “وول ستريت” ويقول أن الأميركيين أصدقاء نيجيريا فلماذا لا يأتون إلى نيجيريا ولماذا لا تتدخل واشنطن لمساعدتنا

فيرد جون كيري ((متبغددًا)) ليس لدينا حاليا مشروع لإرسال الجنود الأمريكيين بنيجيريا
وأتوقع أن “يحّب” جوناثان على يد أمريكا حتى تفرض سيطرتها على نيجيريا، ومن ثم أفريقيا، ولربما شاهدنا عن قريب جزءًا جديدًا من مسلسل “جذور”

استذكرت أبيات أحمد مطر وهو يقول:
أمريكا تطلق الكلب علينا “
وبها من كلبها نستنجد !
أمريكا تطلق النار لتنجينا من الكلب
فينجو كلبها …. ولكننا نستشهد !

لابد أن يسترعى اهتمامي المرأة التي هي الأكثر بؤسا واضطهادًا وسط كل هذا العبث الذي يرتدي عباءة الدين، وهي تعاني معاناة لا قبل لمخلوق بها فعلى سبيل الذكر اعتبرت “داعش” الأيزيديات والتركمانيات سبايا يبعن في سوق النخاسة ،بينما خطفت «بوكو حرام» في إحدى “الطلعات” طالبات مسيحيات من إحدى المدارس وأعلنت بيعهن
وبين سبايا “داعش” وجواري “بوكوحرام” أجدني أترحم على أيام طالبان والإرهاب الوسطي الجميل

نشاطركم الأحزان
***********
*الأردن يدين إقدام “داعش” على ذبح 21 مصريًا في ليبيا
واجب وبيترد…نحن السابقون بإدانة مقتل الكسسابة*

*أبو مازن يدين جريمة قتل المصريين ويعلن الحداد في فلسطين
**أصيل يا أبو مازن تستاهل صحيح سلسلة محلات كشري

*السعودية تدين مقتل 21 قبطيًا
أتأخرتي يا سعودية مع إننا لنا عندك 3 أيام حداد
ما يبقاش قلبكم اسود بقىىىى…دي تسريباااات وراحت لحالها
رئيس وزراء بريطانيا :مقتل 21 ‏مسيحيا مصرياً عمل همجى وحشي،و لن نتردد في حربنا ضد الإرهابيين والتطرف”*
**من دقنه وافتل له
ومن العزاء المحلي:

 

*الأزهر: ذبح المصريين في ليبيا لا يمت بصلة إلى دين
**يا دين النبىىىىىىىىي إيه الحلاوة دي

*النور يستنكر إعدام داعش ل21 قبطيا بليبيا
**على كل لون يا بطاطسة الله ينور عليك ويرحم أيام كاميليا ووفاء
مجاملات…تذكرني بنقوط في فرح شعبي

ربما لم يتسع لهم الوطن فكانت أرض الله الواسعة التي هاجروا فيها ، فرحل وراءهم الموت فلم يسع الوطن إلا أن يقدم لهم برقيات عزاء
ردود أفعال محلية ودولية لا ترتقي لمستوى الحدث حتى وإن قامت السلطة بضربة عسكرية لم تثر إلا غبارًا

إن التكأة التي يخرج منها داعش وطالبان وغيرهما من التنظيمات هي محاربة الطغيان، والقضاء على الظلم الذي تمارسه الأنظمة على الشعوب
وهنا يتضح أن داعش ليس تنظيمًا دينيًا ، وإنما هو تنظيم سياسي يسعي للحكم ، وأدواته هى لحية ومدفع قد تكون الأولى قناع يستدرج به من يعانون من الاضطهاد والقمع، والثانية يدعي إنها لدفع الظلم والقمع

حتى تختفي ظاهرة داعش ومثيلاتها علينا أن نحارب نحن الظلم والقمع ، ونلفظ الأنظمة الديكتاتورية، ونوفر المجاملات الدولية والمحلية في مناسبات أفضل
 

 

نابيلون..وشيخ الأزهر
*****************

 

عند وقوع جريمة قتل في بقعة ما على الأرض ، وكان القاتل عربيًا أو مسلمًا يُتهم على الفور بأنه إرهابي متطرف ينتمي إلى تنظيم إرهابي، ويبدأ الإعلام حملاته الموجهة، لتنعت المسلمين بالتطرف والإرهاب ، وتسرد تاريخهم الدموي ، وتتهم الإسلام بالتطرف والدموية

أما عندما تقع جريمة قتل قد تفوق الأولى بشاعة ودموية يكون الضحية مسلم أو عربي ، والقاتل غير مسلم ولا عربي، وإنما مواطن أمريكي أو أوربي فإن الإعلام هنا يصمت حتى تنتهي جهات التحقيق التي طالما تتأخر ، ولا يوصف القاتل بإلارهابي ، وغالبًا ما يكون الدافع لجريمة نفسي كما يُعلن
هذا ما حدث في جريمة مقتل “مروة الشربيني” في ألمانيا منذ عدة سنوات،ومقتل المسلمين الثلاثة في “نورث كارولينا” فبينما رفضت السلطات الأمريكية وصف الجريمة بأنها إرهابية بالرغم من كل الشواهد التي تثبت أن القاتل كان متعمدًا ،وقد كان يهددهم، ويستفزه مظهرهم وانتماؤهم الديني،
تمسكت الشرطة بدافع القاتل الأمريكي للمسلمين بأنه مجرد خلاف وقع بسبب “موقف السيارة”
هذا وقد انتقدت صحيفة “الاندبندنت” تجاهل الإعلام الغربي في تغطية الجريمة ، وقالت لولا وجود مواقع التواصل الاجتماعي كان سيتم إخفاء الواقعة ، كانت الجريدة أكثر جراءة من إعلامنا حين قالت “إذا كان القاتل مسلمًا فإن رد الفعل سيكون مختلفًا..ويبدو أن المسلمين يكونون محط اهتمام فقط عندما يكونون مرتكبي جرائم وليسوا ضحايا”
لم يخرج إعلامي لدينا كما خرجت “سالي كوهين” الأمريكية مستنكرة التغطية الإعلامية الهزيلة للحادث، وقالت ” لقد غطت وسائل الإعلام الأمريكية خبر قيام مسلمين بقتل فرنسيين لعدة أيام ولن لم يكن هناك أي تغطية لمقتل المسلمين هنا في أمريكا
تحدثت سالي بكل شجاعة عن تلك الازدواجية التي تتبعها السلطة في معاملة المسلمين حين يكونون جناة أو ضحايا
تلك الازدواجية التي تجلّت في حادث “شارلي إبيدو” إذا ما قورن بحادث “نورث كارولينا”
تلك الازدواجية التي قبلناها ، وسنقبلها دومًا وأبدًا
فبينما اعتذر الأزهر عن حادثة شارلي إبيدو..
لم تعتذر فرنسا أبدًا حين دهس نابيلون الأزهر بخيوله…
 

ريم أبو الفضل
reemelmasry2000@yahoo.com

 

 

تمت القراءة 335مرة

عن ريم أبو الفضل

ريم أبو الفضل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE