أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > إسرائيل – حماس: في مسار مواجهة محتومة !
إعلان

إسرائيل – حماس: في مسار مواجهة محتومة !

 

د. عادل محمد عايش الأسطل

فشل جملة الحروب الإسرائيلية المسبقة ضد حكم حركة حماس في قطاع غزة، الذي بدأ في منتصف يوليو/تموز 2007، بدءاً بعدوان الرصاص المصبوب، أواخر 2008، وانتهاءً بالجرف الصامد 2014، والتي كان المأمول منها القضاء على الحركة، لم تُودٍّ إلى اقتناع إسرائيل بأن ذلك غير ممكن إلى حد الآن، في ضوء أن متشددين سياسيين وعسكريين، لا يزالون على نفس تصميمهم بشأن اختراق ما، وهو الأمر الذي ليس من السهل أن يتم بالشكل المطلوب، والذي يمكن أن يعتدّ به الإسرائيليون، فبينما تستعد حركة حماس لاستقبال أحداثاً سياسة موجبة، بشأن أزمة الموظفين التابعين لها، وزيارة رئيس الوزراء الفلسطيني “رامي الحمد” بشأن إنهاء الملفات العالقة، وعلى رأسها قضايا الإعمار، وسعيها بالمقابل بشأن تصدير مهدئات كمنح هدنة طويلة الأجل مع الإسرائيليين، تجري على المستويات الإسرائيلية العليا، ترتيبات بشأن العودة لمواصلة المعركة الكبرى ضد الحركة والقطاع بشكلٍ عام، في ضوء قيام إسرائيل بإعلان تصريحات عدائية، بالتزامن مع إجراء مناورات عسكرية والتي كان آخرها، التدريبات المفاجئة التي تم تنفيذها على مشارف القطاع، بحجة فحص مدى جاهزية لواء الجنوب في القيام بواجب الحرب، حيث تخلل تلك التدريبات عمليات تُحاكي تسلل مُهاجمين من جهتي البحر واليابسة، وإطلاق نيران من طائرات دون طيّار، وتنفيذ عمليات في نقاط مُختلفة، بهدف اجتناب الأخطاء في المستقبل، إلى جانب العديد من الفعاليات المعنوية واللوجستية، برغم استبعاد قائد المنطقة الجنوبية “سامي ترجمان” من أن هذه التدريبات لا علاقة لها بأيّة تطوّرات أو حوادث معيّنة، لكن طريقة وتنظيم تلك التدريبات تدل على خلاف ذلك، إضافةً إلى أنها جاءت بناءً على أوامر عليا، وفي أعقاب تدريبات مماثلة كانت شهدتها الضفة الغربية، والتي كانت على مستوى الفرق والكتائب والسرايا العسكرية، لمواجهة إمكانية اندلاع أعمال عنف قد تحدث قبل أو بالتزامن مع شن العدوان المقبل، باعتبار أن الظروف هناك قد تغيرت، بسبب ما وصلت الأوضاع السياسية إلى مراحل خطِرة، لتواجد مجموعة ضغوطات كبيرة على الاقتصاد الضفاوي بشكلٍ عام، على الرغم من الانطباع السائد لدى الجيش الإسرائيلي، بأن التنسيق الأمني سيستمر، وذلك بسبب مصالح فلسطينية ليس بالاستطاعة تركها أو التغافل عنها، كإثبات السلطة بأنها دولة ذات سيادة، ولعدم فتح أيّة ثقوب إضافية تزيد من نفوذ حماس بين سهول الضفة وجبالها، والأهم هو سعي السلطة أمام المجتمع الدولي بأنها ضد العنف والإرهاب.

تأتي الجهود الإسرائيلية لخوض جولة الحرب القادمة، بعد نصف عام من الحرب الماضية، وذلك بناءً على سياسات سابقة في المقام الأول، والتي كان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” قد أنبأ قبل مدة بأن تحالف إقليمي قد بدأ يتشكّل للقضاء على حماس، ولم تكن فقط مترتبة على وقائع وتطورات سياسية أو عسكرية، ولكن هذه التطورات ستكون الحجة التي سيتم اعتمادها بمعنى الكلمة لجولة الحرب القادمة باعتبارها محتومة.

طوال الفترة السابقة كان أعلن الإسرائيليون، بأن في نيّتهم الاعلان عن تخفيضات أمنيّة في أنحاء الضفة، ومثلها اقتصادية باتجاه القطاع، رغبة منهم في الحد من الاحتقان الشعبي العام الذي يهيمن على المنطقتين، فعلى مستوى الضفة حسب توصيات الجيش، تم رفع بعض القيود المفروضة على السكان وحركة التنقل، وعلى كرم أبوسالم، تم السماح بإدخال المزيد من الشاحنات الممتلئة بالمستلزمات المُباحة باتجاه القطاع.

كما تُفضّل حماس تماماً، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتانياهو” باعتباره رئيس حكومة ضيقة الحجوم، يُفضّل عدم تسجيل أيّة مغامرات جديدة، بسبب الحالة السياسية الحرجة التي يمر بها وإسرائيل تحت يديه، ومن ناحيةٍ أخرى حالة الهدوء التي تنعم بها أيضاً، بغض النظر عن إحصاء سقوط ما يقرب من 17 قذيفة صاروخية باتجاه إسرائيل باعتبارها لا تشكل خرقاً لاتفاق الهدنة الموقع مع حماس في سبتمبر/أيلول الماضي، لمقابلتها إطلاق النار بين الفينة والأخرى باتجاه الفلسطينيين، لكن حاشيته بطبعها واسعة الآمال في شأن الانتهاء من الحركة، والتي تمتد من وزير الخارجية “أفيغدور ليبرمان” إلى وزير الشؤون الاستراتيجية “يوفال شنايتس” إلى زعيم البيت اليهودي “نفتالي بينت” وغيرهم، وبناءً على أن حماس باتت تُعاني جراحات عسكرية غير مُندملة، وأزمات سياسية واقتصادية متفاقمة، وفي ضوء أن تطبيق المصالحة لم يتم، إضافة إلى أن الجانب المصري يرفض التعاون لتهدئتها، برغم رعايته لبنود الهدنة، بحجة التأثير على الحملة الأمنية والسياسية التي تمارسها القاهرة حالياً ضدها.

لشدة المفارقة، فمنذ البداية وإلى هذه الأثناء أيضاً، كان هؤلاء يرون في حماس، إلى جانب أنها تشكل تهديداً لأمن الدولة ومصيرها، سيما بعد اعتبارها كمنظمة معادية، فانّهم هم ذاتهم الذين سيطرت عليهم فكرة المحافظة على الانقسام الفلسطيني، وقاموا بتهديد الرئاسة في رام الله بإمكانية استيلاء حماس على الضفة، نراهم الأن هم من يُصرّون على هزيمة حماس، باعتبار هذ الإصرار جاء استناداً لتقديرات الجيش، التي ترى صعوبة بالغة بشأن الحفاظ على استقرار المنطقة، والتي تزداد مع مرور الوقت، والمترتبة على سلوكيات حماس الاستراتيجيّة في شأن معاداتها لإسرائيل، والتي لم تتراجع درجة واحدة، وتخفيفها بشكل كبير من تطبيق التفاهمات –الهدنة- على أرض الواقع، كما أن مجموعة تحركاتها العسكرية، باتجاه استئنافها حفر الأنفاق على طول الحدود، واستمرارها في جلب السلاح عبر منافذ آمنة، إضافة إلى 450 تجربة صاروخية ناجحة لكتائبها العسكرية، ومن ناحيةٍ أخرى تنامي الحركة في الضفة، وسعيها للضغط بطريقة ما، على السلطة بترك التنسيق الأمني، كما لا يمكننا من نسيان مسألة النزوع باتجاه خلط الأوراق من جديد، ترتيباً على اللغات الغربية والأمريكية المختلفة مع إسرائيل عموماً، وعلينا أن نتساءل الآن، فيما إذا كانت حماس مستعدة للمواجهة عسكرياً أم أن بوسعها كفّها سياسياً ؟

خانيونس/فلسطين

24/3/2015

 

تمت القراءة 431مرة

عن د . عادل محمد عايش الأسطل

د . عادل محمد عايش الأسطل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE