أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > إدانة واسعة لحرق الطيار الأردني وتذكير بحرق معتصمي رابعة والنهضة
إعلان

إدانة واسعة لحرق الطيار الأردني وتذكير بحرق معتصمي رابعة والنهضة

القاهرة : اللواء الدولية و وكالات الأنباء

  منذ إعلان “داعش”عن إعدام  الطيار الأردني “معاذ الكساسبة حرقا ونشرها فيديو يصور عملية الحرق توالت ردود الافعال العالمية والعربية والإسلامية المستنكرة لهذا العمل الإجرامي  واستدعي كثير من المعلقين مشهد حرق الانقلاب الإجرامي معتصمي رابعة والنهضة في مذبحة فض الاعتصام في 14 إغسطس 2013 ومقتل 37في وعربة الترحيلات.

تعود قصة الطيار الأردني إلى الرابع والعشرين من شهر ديسمبر الماضي حيث  وقع الطيار معاذ الكساسبة أسيرا لدى تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش”، بعد تحطم طائرة كانت تشن غارة جوية ضد مواقع التنظيم في مدينة الرقة السورية وسقطت الطائرة في البحر المتوسط وكان الكساسبة أول عسكري من التحالف الدولي يقع في أسر داعش.

ومع ظهور مقطع فيديو للرهينتين اليابانيين كينجي جوتو وهارونا يوكاوا قبل نحو ثلاثة أسابيع، دخلت عملية الإفراج عن الكساسبة على الخط ضمن مفاوضات إطلاق سراح جوتو ويوكاوا.

وطالب التنظيم بفدية مقدارها 200 مليون دولار مقابل إطلاق الرهينتين غير أن المفاوضات باءت بالفشل وظهر قبل نحو عشرة أيام مقطع فيديو يظهر إعدام الرهينة يوكاوا.

وبمرور الوقت أعلن التنظيم في مقطع فيديو آخر إمكانية الإفراج عن الرهينة الآخر كينجي جوتو في مقابل الإفراج عن السجينة ساجد الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام لتورطها في تفجير انتحاري في 2005.
وهدد التنظيم بقتل الكساسبة ما لم يفرج الأردن عن الريشاوي قبل مغرب الخميس لقاء الإفراج عن الرهينة الياباني جوتو.
وقال جوتو في التسجيل : إن الكساسبة سيقتل ما لم يفرج الأردن عن الريشاوي قبل الساعة الثانية والنصف عصرا بتوقيت جرينتش.
وجاء في التسجيل ”إذا لم تستبدل ساجدة الريشاوي بحياتي عند الحدود التركية بحلول مغرب يوم الخميس بتوقيت الموصل، سيتم قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة فورا”.
وقبل قطع رأس جوتو أعلن الأردن استعداده مبادلة الكساسبة بالريشاوي حال التأكد من أن الطيار معاذ على قيد الحياة فيما أشارت تقارير إلى أن الحكومة الأردنية تتفاوض بطريق غير مباشر مع مسلحي داعش عن طريق وسطاء عراقيين.
لكن المفاوضات غير المباشرة باءت بالفشل وأعلن داعش اليوم عن إعدام الكساسبة حرقا .
كما استدعى أيضا ردا أردنيا سريعا ،قضي بإعدام المجاهدة “ساجدة الريشاوي” خلال ساعات ،وتحديدا فجر غد الأربعاء، وهي التي قد سبق و طالب قادة تنظيم الدولة بالإفراج عنها في مقابل عدم قتل الطيار الأردني ،قبل تعثر المفاوضات وإصرار الأردن على إطلاق سراحه.
وندد د.علي القره داغي الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين بإعدام داعش للطيار الأدرني حرقامؤكدا انهم بيعدون عن الاسلام .
 وقال عبر تويتر :داعش تعدم الطيار الأردني حرقاً وكأنهم يصورون فيلم “أكشن” !عقلية سادية تستلذ بالدماء ! أين الإسلام وأخلاق الإسلام منهم ؟!
وأضاف :داعش قتلت الرهينة الياباني “البوذي” “ذبحاً” وقتلت الأسير الأردني “المسلم” “حرقاً” مؤكدا أنها  أقسى وأشد على المسلمين من قسوتهم على غير المسلمين !
وتساءل الشاعر والكاتب طلبه رضوان  عبر “فيسبوك” :هل هناك فرق بين حرق الدواعش للأردني وحرق السيسي لجثث الإخوان في رابعة؟
وأكد الباحث السياسي د.جمال نصار أن حرق الطيار الأردني الكساسبة أمر مريع، لا يقل في جرمه عن قتل الأبرياء وحرقهم في رابعة.
 وقال الكاتب الصحفي وائل قنديل عبر الفيس بوك :تتواصل هدايا داعش الى اعداء الانسانية في كل مكان مؤكدا ان حرق الكساسبة عمل إرهابي جبان ومنحط لا ينافسه في الوضاعة إلا دواعش سيارة ترحيلات ابو زعبل و زملاؤهم دواعش البراميل المتفجرة في سوريا.يسقط كل الدواعش.
وأكدت عزة الجرف عضوة مجلس الشعب المصري أن حرق الكساسبة جريمة ليست من الإسلام ولن يستفيد بها إلا أعداؤه مضيفة: حتى وإنا كان أعدائي بلا ضمير أو إنسانية فأنا أتعامل بما يمليه ديني
واستنكرت إدانة السفاح الانقلابي  قتل الطيار الأردني على حين يتناسى قتله
المصريين وحرقهم بالآلاف في رابعة والنهضة مؤكدة أنه مريض نفسيا وأن القصاص قادم.
وعلق الكاتب الصحفي قطب العربي عبر صفحته على “فيسبوك” : اللهم إني أبرأ إليك مما فعله تنظيم داعش بحرق الطيار اﻷردني معاذ الكساسبة ..هذا مسلك يخرج فاعليه من دائرة البشرية..وهو ما شهدنا نموذجا له على يد كتائب السيسي الذين أحرقوا 37 مصريا في سيارة الترحيلات.
وندد الباحث د. خليل العناني بالعمل الاجرامي عبر “تويتر” مؤكدا أن الدواعش ومن يؤيدونهم ليسوا فقط مجرمين وقتلة، وإنما مرضى نفسيون. وستظل بربريتهم وجرائمهم نقطة سوداء فى تاريخ الإسلام والمسلمين.
وأكد الإعلامي عبد العزيز مجاهد  أن حرق معاذ الكساسبه  عمل دنيء وخسيس لا يضاهيه في الخسه إلا حرق جثث معتصمي رابعة والنهضة.
وأضاف عبر “تويتر” :لكن من أحرقوا أحياء في رابعة والنهضة وسيارة الترحيلات لابواكي لهم مؤكدا أن من أحرقوا 37 مصريا أحياء وهم محتجزون دانل سيارة ترحيلات أبوزعبل طلقاء !
ولفت الإعلامي فيصل القسام عبر “فيسبوك” إلى بعد آخر متسائلا:هل من رابط بين تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر أمس ونشر شريط الحرق الداعشي اليوم للطيار الأردني؟.
وأضاف : بالأمس طالب بيكر بقوة توكيل تركيا للقضاء على داعش والنظام السوري معاً متسائلا : هل يمكن أن يكون الحدث الوحشي مقدمة لتطورات مهمة قد تقدم عليها بعض القوى الدولية؟ اأم إن تصريحات بيكر أمس ونشر الشريط اليوم مجرد مصادفة؟ الله وأعلم.

تمت القراءة 200مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE