أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > إختفاء قسري لمحمود المرشدي .. أبناءه : بابا فين ؟!
إعلان

إختفاء قسري لمحمود المرشدي .. أبناءه : بابا فين ؟!

الجيزة : محمد كامل (اللواء الدولية)

يومًا بعد أخر تنكشف قصة جديدة للمخطوفين قسريًا، فحالات الاختفاء تتزايد بوتيرة مرتفعة منذ انقلاب الثالث من يوليو وحتى الآن.

محمود عبدالرحيم محمد عبدالعزيز المرشدي هو واحد من المخطوفين قسريًا على يد قوات أمن الانقلاب من أمام مقر عمله بالمهندسين الشهر الماضي.

“نفسي أعرف بابا فين، نفسي أشوفه واطمن عليه”.. بتلك الكلمات عبرت الطفلة “حنين” عن شوقها وقلقها على أبيها “المرشدي”، المقيم بمنطقة فيصل بالجيزة، ورغم مرور أكثر من ٢٥ يومًا على اختفائه القسري، لا تعلم أسرته مكانه حتى هذه اللحظة.

“حنين” ليست وحدها القلقة على أبيها، فباقي أشقائها “نور الدين، 8 سنوات، وأثير 5 سنوات، ومودة عام ونصف”، فهم لا يكفوا عن السؤال على أبيهم، فلا تجد الزوجة التي ينفطر قلبها قلقًا على زوجها سوى عبارات “بابا جاي بكرة إن شاء الله”.

وزير داخلية الانقلاب مجدى عبدالغفار

وزير داخلية الانقلاب مجدى عبدالغفار

يعد “المرشدي”، ليس الحالة الأولى من نوعها التي تتعرض للاختفاء القسري على يد قوات أمن الانقلاب في مصر منذ بداية الشهر الجاري، حيث أكد حقوقيون، أن حالات الاختفاء القسري قاربت على الـ50 في محافظات ومناطق متفرقة على مستوى الجمهورية منذ مطلع الشهر الجاري، حيث تلقت النيابة العامة ومراكز حقوقية مختلفة عشرات البلاغات عن حالات اختفاء قسري واختطاف على يد قوات الأمن، دون إبداء أسباب واضحة أو معلنة.

وبالرغم من أن ظاهرة الاختفاء منتشرة فى مصر، منذ انقلاب 3 يوليو على الرئيس مرسي، إلا أن حدتها التي زادت مؤخرًا، خاصة منذ تولى وزير داخلية الانقلاب الحالى اللواء مجدى عبد الغفار، مهام عمله، يعطى انطباعًا عامًا لدى الحقوقيين بأن الاختفاء والاختطاف سياسة جديدة، باتت تتبعها الداخلية فى عهد الوزير الحالي، تستهدف من خلال ترويع المواطنين وخاصة معارضي حكم العسكر في مصر.

وبحسب مصادر مقربة من المواطن محمود المرشدي، فإن قوات أمن الانقلاب قامت باختطافه أثناء نزوله من الشركة التي يعمل بها، في27 أبريل الماضي، بميدان سنفكس في المهندسين، ومن وقتها وحتى اليوم لا تعرف عنه أسرته أية معلومات.

وأكدت المصادر ذاتها، أنهم عرفوا باختطافه على يد قوات أمن الانقلاب من خلال بعض المتواجدين بمحيط مقر الشركة، والذين أكدوا أن عناصر بزي مدني بصحبة سيارات شرطة كانت تنتظره أسفل مقر الشركة، وقاموا بالانقضاض عليه والإمساك به فور نزوله.

وعلى الفور، قام أهالي المرشدي بعمل بلاغ لنائب عام الانقلاب بتفاصيل الواقعة بتاريخ “29 /4/2015” ويحمل رقم (8437 لسـنة 2015) وقاموا بتحميله وتحميل قوات الداخلية المسؤولية الكاملة عن سلامته، إلا أنه لم يتم الرد عليهم بعد.

تمت القراءة 98مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE