الرئيسية > تقارير مراسلين > إختتام الجولة الأولى من محادثات السلام في سوريا دون تقدم
إعلان

إختتام الجولة الأولى من محادثات السلام في سوريا دون تقدم

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يدلي بتصريحات خلال مؤتمر صحفي في جنيف يوم الجمعة – رويترز

جنيف : (رويترز)

 انتهت يوم الجمعة أولى جولات محادثات السلام الصعبة الخاصة بسوريا والتي استمرت أسبوعا دون إحراز تقدم نحو إنهاء الحرب الأهلية هناك ودون أن يؤكد وفد الحكومة السورية أنه سيعود للمشاركة في الجولة القادمة بعد عشرة أيام.

ومما يزيد الأمور تعقيدا الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول سرعة تسليم سوريا لترسانتها الكيماوية استعدادا لتدميرها حيث تتهم واشنطن دمشق بالتلكؤ مما يؤخر الخطة لمدة تتراوح بين ستة أسابيع وثمانية أسابيع عن موعدها المحدد. وترفض موسكو الحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد هذه الاتهامات.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الجمعة إنه لا مبرر لدى السلطات السورية لتأجيل إرسال ترسانتها من المواد السامة إلى الخارج بموجب اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي. وقالت موسكو إن الأسد يتصرف “بحسن نية” وإن الوفاء بمهلة 30 يونيو حزيران للتخلص من المواد الكيماوية لا تزال ممكنة.

وقال وسيط الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي يوم الجمعة إن وفد المعارضة سيعود في العاشر من فبراير شباط بينما أبلغه وفد الحكومة السورية بأنه في حاجة للتشاور مع دمشق قبل تأكيد عودته.

وأضاف الإبراهيمي في مؤتمر صحفي في جنيف بعد ختام الجولة الاولى من المحادثات أن وفد حكومة دمشق لم يبلغه باعتزامه عدم العودة بل على العكس قال إنه سيعود إلا أنه بحاجة للتشاور مع دمشق.

وسعى الإبراهيمي بلا كلل من أجل التوصل إلى اتفاق سلام في مهمة يصفها دبلوماسيون بأنها “مستحيلة”.

وأعد الإبراهيمي قائمة بعشر نقاط بسيطة شعر بأن الجانبين متفقان عليها في المحادثات وقال إنه يعتقد أن هناك أساسا مشتركا أكبر مما يعترف به الطرفان.

ولكن لم يتزحزح أي من الجانبين قيد أنملة عن مواقفهما الرئيسية: فالمعارضة تريد أن تركز المحادثات على الحكومة الانتقالية التي تقول إنها ستبعد الأسد عن السلطة وتريد الحكومة التركيز على محاربة “الإرهاب” وهي الكلمة التي تستخدمها للإشارة إلى خصومها المسلحين.

واعترف الإبراهيمي بأن التقدم بطئ بالفعل لكنه قال إن الطرفين يشاركان على نحو مقبول.

وأنحى وزير الخارجية السوري وليد المعلم باللائمة في عدم إحراز نتائج ملموسة على ما وصفه بأنه عدم نضج وفد المعارضة “وتهديده بنسف” المحادثات فضلا عن التدخل الأمريكي “السافر”.

وقال المعلم للصحفيين “استنتجنا هذا الأسبوع حجم المسافة التي تفصل بين هؤلاء (المعارضة) وبين ما يجري على الأرض في سوريا فهم ليسوا متصلين إطلاقا بما يجري… ندعوهم للذهاب إلى الرقة أو ريف حلب أو حمص القديمة لنرى ماذا سيجري لهم.”

وذكر المعلم إن وفد بلاده لم يخضع لأي ضغوط من روسيا الحليف الرئيسي للنظام السوري ولكن هناك تنسيقا بين دمشق وموسكو.

وألقت مجموعة أصدقاء سوريا -وهي تحالف مؤلف أساسا من دول غربية ودول عربية خليجية- يوم الجمعة على حكومة الأسد مسؤولية عدم إحراز تقدم في الجولة الأولى من محادثات جنيف.

وقالت المجموعة في بيان “النظام مسؤول عن عدم إحراز تقدم حقيقي في الجولة الأولى من المفاوضات. عليه ألا يعرقل المفاوضات الأخرى الجوهرية وعليه أن يشارك على نحو بناء في الجولة الثانية من المفاوضات.”

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إدجار فاسكيز إن الحكومة السورية “لا تزال تمارس اللعبة ذاتها” بموقفها الذي لم يعلن التزاما بالمشاركة في المحادثات القادمة بينما أظهرت المعارضة أنها جادة في التعهد بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال “الشعب السوري يرى وسيحدد من يعمل مخلصا من أجل مصالحه. الشعب السوري -الذي عاني كثيرا- يستحق تواصلا بناء الآن وفي الجولة القادمة.”

وكانت التوقعات محدودة بإحراز تقدم في القضايا السياسية للمحادثات وهي الأولى من نوعها بين ممثلين للرئيس السوري وخصومه في الحرب الأهلية السورية التي سقط فيها نحو 130 ألف سوري ودفعت ثلث السكان إلى النزوح عن ديارهم.

ولم يتمكن الطرفان من تحقيق الأهداف الأكثر تواضعا مثل التوصل إلى اتفاق على دخول قوافل مساعدات إلى مدينة حمص المحاصرة حيث مازال آلاف المدنيين محاصرين ولا يستطيعون الحصول على الطعام والدواء.

وقال الإبراهيمي إنه جرى بحث موضوع حمص بشكل موسع رغم أنه لم يتم احراز أي تقدم إلى الآن.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن 1870 شخصا قتلوا في سوريا أثناء المحادثات التي استمرت أسبوعا منهم 450 مدنيا ولقي 40 حتفهم لعدم القدرة على الحصول على الطعام والدواء في المناطق التي تحاصرها القوات الحكومية.

ويقول دبلوماسيون إنه مع عدم تحقيق تقدم في قضايا الصراع يقول دبلوماسيون إن الاولوية الان تنصب على الاستمرار في المحادثات أملا في تغير المواقف الجامدة بمرور الوقت.

وورث الإبراهيمي تلك المهمة الصعبة من الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان الذي ترك المهمة في عام 2012 قائلا إنها مستحيلة طالما أن القوى العالمية منقسمة. ومنذئذ أصبحت المهمة أكثر صعوبة والحرب أكثر عنفا.

وبدأ أول اجتماع بين الجانبين بكلمات متشددة وبدت المحادثات مرة تلو الأخرى عرضة للانهيار قبل ان تبدأ مما جعل مجرد جلوس الجانبين في غرفة واحدة انجازا.

واتخذ الجانبان خطوة أولى مترددة إلى الامام يوم الاربعاء بالموافقة على وثيقة جرى التوقيع عليها عام 2012 كأساس للمناقشات لكن سرعان ما اتضح أن مواقف الطرفين لازالت متباعدة.

وتحدد وثيقة عام 2012 التي أصبحت أساس المحادثات مراحل انهاء الصراع بما في ذلك وقف القتال وتوصيل المساعدات وتشكيل حكومة انتقالية تصر المعارضة وحلفاؤها الغربيون على أن يستثنى منها الاسد.

وبدأت جلسة التفاوض الاخيرة يوم الخميس ببادرة اتفاق نادرة عندما وقف الجانبان دقيقة حدادا على أرواح 130 ألف سوري قتلوا في الحرب.

وقال أحمد جقل عضو وفد المعارضة السورية في المحادثات لرويترز “وقف الجميع حدادا على أرواح الشهداء. كان ذلك رمزا طيبا.”

وتراجعت واشنطن العام الماضي عن خطط للهجوم على سوريا لمعاقبتها على استخدام أسلحة كيماوية. ووافق الأسد في المقابل على تسليم مخزوناته من الغازات السامة وهي عملية معقدة تأخرت عن الجدول الزمني المقرر.

وذكرت رويترز يوم الأربعاء أن سوريا سلمت أقل من خمسة بالمئة من ترسانتها الكيماوية ولن تفي بالمهلة المحددة في الأسبوع القادم لإرسال ما لديها من مواد سامة إلى الخارج لتدميرها.

 

تمت القراءة 180مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE