أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > إحالة أوراق بديع و13 من قيادات الإخوان للمفتي في قضية “غرفة عمليات رابعة و “منتصر”يقول إن هذه الأحكام لن تمر “
إعلان

إحالة أوراق بديع و13 من قيادات الإخوان للمفتي في قضية “غرفة عمليات رابعة و “منتصر”يقول إن هذه الأحكام لن تمر “

محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان أثناء إحدى جلسات محاكمته

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

أحالت محكمة جنايات القاهرة، الإثنين، أوراق مرشد جماعة الإخوان محمد بديع و13 آخرين إلى المفتي في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”، وحددت جلسة 11 أبريل المقبل للنطق بالحكم عليهم وعلى باقي المتهمين.

وتضم قائمة المحالين للمفتي محمد بديع ومحمود غزلان وسعد الحسيني وصلاح سلطان، وسعد عمارة وآخرين.

وقال رئيس المحكمة محمد ناجي شحاتة إن “أوراق القضية بها من الأدلة الكثير التي تثبت إدانة المتهمين -المحالة أوراقهم للمفتي- في تهم إمداد عناصر الإخوان بالمال والسلاح، وقانون العقوبات ينص على أن عقوبة تلك التهم الإعدام”.

ووجهت نيابة الانقلاب إلى المعتقلين اتهامات عدة تتعلق بـ”إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس”.

ومن بين المعتقلين محمد سلطان، نجل الدكتور صلاح سلطان القيادي الإخواني، الذي ألقي القبض عليه يوم 27 أغسطس 2013 حين اقتحمت الشرطة منزله لتلقي القبض على والده، وبدأ سلطان إضراباً عن الطعام يوم 26 يناير الماضي بعد أن تكرر تجديد حبسه بدون اتهامات وتخطي إضرابه حاليا 400 يوم.

وكانت تحقيقات نيابة الانقلاب زعمت – في وقت سابق- عن أنه “في أعقاب أحداث 30 يونيو من العام الماضي، وأثناء الاعتصام الذي دعت إليه جماعة الإخوان بمنطقة رابعة، أعد المتهمان محمد بديع ومساعده محمود غزلان مخططا لإشاعة الفوضى بالبلاد، والإعلان عن حكومة بديلة تشكلها الجماعة، وتم إعداد غرفة عمليات لمتابعة تحركات أعضاء الجماعة”.

و فى أول رد فعل ، علق محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين على أحكام قضاء الانقلاب الظالمة بإحالة أوراق 14بريئا إلى المفتي بينهم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام .

وكتب على “الفيسبوك”:قضاء فاسد عميل لايعرف للعدل عنوانًا ولا طريقًا… يصر على أن يثبت يومًا بعد يوم أنه لا عدالة في مصر، ولا قضاء، بل قضاة مرتشون خونة أتباع وأذرع للانقلاب العسكري الغاشم واتباعه من القتلة ، واللصوص سارقي وقاتلي شعوبهم…

وأضاف : أحكام جديدة بالإعدام وصفحة جديدة من الخسة، والعمالة الصريحة فلا اتهامات جادة ولا أدلة ولا قرائن وإنما قضاء مسيس وقضاة بعيدون كل البعد عن العدل والقانون .. أحكام جديدة وثأر جديد في بيوت المصريين، ولن يهدأ هذا الثأر حتي القصاص من كل سفاح قاتل كان علي منصة القضاء، أو جبان يختبيء خلف سلاح وحراس.

وقال : إن هذه الأحكام لن تمر مرور الكرام .. وإن من يتحدث عن اقتصاد أو استثمار فإن الاقتصاد والاستثمار لا تخدمه بيئة الموت التي تعيشها مصر.

وأكد إن الانقلابيين وأذنابهم من أشباه القضاة لم يفهموا الرسالة جيدًا فإن مسلسل الإعدامات لن يفت في عضد الثورة والثوار، وإن النضال الثوري مستمر في سبيل تحقيق الهدف الأكبر لكل الشعب، وهو تحرير مصر من من قبضة هذا الانقلاب الدموي الغاشم.

وأضاف إن الثوار لن يقفوا مكتوفي الأيدى أمام هذه الأحكام وهذا حق لهم ” وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

 

تمت القراءة 336مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE