الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “إتفاق إيران” يثير الحديث عن حكومة وحدة وطنية في إسرائيل
إعلان

“إتفاق إيران” يثير الحديث عن حكومة وحدة وطنية في إسرائيل

القدس المحتلة : (رويترز) 

قد تدفع المخاوف بشأن المفاوضات النووية مع إيران والحاجة لإصلاح العلاقات مع البيت الأبيض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعي لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع خصومه في تيار يسار الوسط.

وأشار محللون سياسيون يوم الاثنين إلى وثيقة جديدة لحزب الاتحاد الصهيوني الذي كان المنافس الرئيسي لنتنياهو في الانتخابات التي فاز بها رئيس الوزراء الشهر الماضي إذ عبر الحزب عن انتقاده للاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية في الثاني من أبريل نيسان.Untitled

ودعت الوثيقة الحزبية إلى تغييرات في الاتفاق النهائي لضمان الحد من قدرات إيران النووية كثيرا.

وبدا أن نتنياهو زعيم حزب ليكود اليميني ينجذب إلى مثل هذا الخيار مطلع الأسبوع إذ قال إنه يجب تعزيز وحدة إسرائيل مضيفا “هذا هو ما سنفعله.”

ولا يزال أمام نتنياهو حتى السادس من مايو أيار لتشكيل حكومته.

ويحظى نتنياهو بدعم حزب وسطي جديد هو حزب كلنا وكذلك فصائل تنتمي لأقصى اليمين وأخرى يهودية متطرفة لذا فسيسيطر على 67 من بين مقاعد البرلمان البالغ عددها 120 مقعدا. ويعني هذا أن رئيس الوزراء ليس بحاجة إلى اتفاق وحدة وطنية حتى يشكل ائتلافا قادرا على العمل.

لكن مشاركة اسحق هرتزوج زعيم الاتحاد الصهيوني في الحكومة الجديدة قد تساهم في تهدئة نزاع بين نتنياهو والرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن الاتفاق نووي.

وقال الوف بن رئيس تحرير صحيفة هاآرتس ذات الميول اليسارية في عمود صحفي “يحتاج نتنياهو إلى هرتزوج كوزير للخارجية لإصلاح العلاقات مع إدارة أوباما.

“لا يوجد من يمكنه أداء هذه المهمة في ظل حكومة يمينية.”

ولم يعلن هرتزوج تأييده لاتفاق وحدة لكنه لم يستبعد ذلك أيضا.

وتعليقا على تصريحات نتنياهو بشأن الحاجة للوحدة قال وزير الداخلية الإسرائيلي جلعاد إردان إنها كانت “أكثر من مجرد إشارة” إلى عزمه السعي إلى تحالف مع هرتزوج.

وخلص استطلاع للرأي أجراه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية وهو مؤسسة بحثية في أول ابريل نيسان إلى أن 49 في المئة من الإسرائيليين يؤيدون مشاركة هرتزوج لنتنياهو في الحكم وأن 35 في المئة منهم فقط يؤيدون تشكيل ائتلاف يميني.

لكن أعضاء في حزب هرتزوج رفضوا الفكرة.

وقال حيليك بار النائب عن حزب الاتحاد الصهيوني “لا توجد مثل هذه الإمكانية” في إشارة إلى ما وصفه بأنه اخفاق أحزاب وسطية ويسارية في ائتلافات هيمن عليها اليمينيون في الماضي لتخفيف سياسات الحكومة.

لكن وثيقة الاتحاد الصهيوني قالت إن الحزب يتفق مع نتنياهو على الأقل فيما يتعلق بملف إيران وجاء فيها أنه “لا توجد حكومة ومعارضة” في هذا الشأن.

تمت القراءة 138مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE