أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > أيتام وآباؤهم احياء
إعلان

أيتام وآباؤهم احياء

 

 

جلس بجواري ذالك الصديق المبتسم , فسألته متطفلا وقلت (هلا حدثتني اكثر عن حياتك فانا اعرفك من فترة ولكني لا اعلم الكثير عن حياتك) فابتسم , وبدأ بالحديث

وقال لي بان ابوه معه في البيت ولكنه لا يحدثه منذ 11 عشر عاما !! ولا يصرف عليه بل ويطرده احيانا من البيت , والام لاحول لها ولا قوة , في ظل هذا الاب المستبد !

وانخرط بعدها صديقي في سوق العمل وبنى لنفسه مجدا تليدا في عالم المال واصبح الناس ينظرون اليه ويقولون له هنيئا لك بأب  ينفق عليك بكل سخاء ؟ وعندما يسمعهم صديقي يبتسم وتشتعل النار في اعماقه ولسان حاله (خليها جوا تجرح احسن من تطلع بره تفضح)

اتعملون ما هو حلم صديقي حلمه( هو ان يبتسم له ابوه وان يبادله مشاعر الحب والحنان , وان يبدي له عناية لكي يشعر بالأمان)

سمعت كثيرا مثل هذه القصص وكأنها ظاهرة بدأت تتفشى في المجتمع ففعلا كما يقول الدكتور ميسرة طاهر ( هنالك الكثير من الايتام آباؤهم احياء !!) الشاب يحتاج الى عناية , وبيته هو مملكته , فاذا لم يكن مرتاحا في منزله , فسيصعب عليه ان يرتاح في مكان آخر .

فهل المشكلة في احتياج الاباء لتربية , ام ان المشكلة في عدم استيعابهم لدورهم في الحياة , وموقفهم المتحتم عليهم في تعاطيهم مع الابناء , ام اننا بحق نعيش في زمن يعيش فيه اناس ايتام وآباؤهم احياء !!

حكمة المقال

قال تعالى (المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير ثوابا وخير عقبا)

كتبه / حمد عبدالعزيز الكنتي

 

 

عن حمد عبد العزيز الكنتي

حمد عبد العزيز الكنتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE