أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > أهالي المحكوم عليهم بالاعدام يناشدون المنظمات المحلية والدولية إنقاذ حياة ذويهم  
إعلان

أهالي المحكوم عليهم بالاعدام يناشدون المنظمات المحلية والدولية إنقاذ حياة ذويهم  

أهالي المحكوم عليهم بالاعدام يناشدون المنظمات المحلية والدولية إنقاذ حياة ذويهم

القاهرة : علي عليوة (اللواء الدولية)

اوضح الصحفي والحقوقي احمد ابو زيد إن الشباب السته المحكوم عليهم ظلما بالاعدام في قضية استاد كفر الشيخ تم اعتقالهم عشوائيا بعد الحادث بأيام من اماكن عملهم ومن الشوارع وبطريقة عشوائية وتم اخفاءهم قسرياً لمدة 70 يوما وتم تعذيبهم في مقر أمن الدولة لإجبارهم علي الاعتراف بتنفيذ الجريمه.

جاء ذلك في كلمته امام المؤتمر الذي عقده إئتلاف “لا للاعدام ” الذي عقدته اسر الشباب المعتقل والمحكوم عليهم بالاعدام في مقر حزب “الاستقلال” بالجيزه بحضور  نخبة من الاعلاميين والحقوقيين واعضاء الحزب .

واضاف بأن كل تحريات الأمن الوطني مبنيّه علي  شهادة ضابط أمن الدوله وبدون وجود اي دليل ضدهم يثبت تورطهم في الحادث  إلا اعتراف لطفي – الذي تم اخذه تحت التعذيب ومن  ضمن المتهمين في القضية شخص كان معتقلا قبل الحادث بشهر وكان محبوسا في سجن طنطا العمومي وكان معروضا علي  النيابه وهذا مثبت  في محاضر القضية.

واشار إلي اننا امام  ستة أبرياء مُعرضون للإعدام التعسفي خلال أيام هم أحمد الوليد، خالد عسكر، محمود وهبة ، عبدالرحمن عطية، إبراهيم العزب، خرجوا من منازلهم يوم 6/3/2014 وتم اختطافهم وإخفائهم قسرياً لأشهر طويلة عانوا خلالها من التعذيب المميت ليعترفوا بجريمة قتل لا صلة لهم بها.

واضاف بانه بعد ثلاث سنوات ونصف قضوها في غياهب السجون، حُرموا كامل حقوقهم القانونية في إثبات براءتهم، و اُثبت عليهم الحكم النهائي بالإعدام. رقاب هؤلاء الشباب تحتاج دعم كل المنصفين  والمطالبة بحقهم في الحياة، والسعي من اجل  إيقاف تنفيذ الحكم .

إهمال ادلة البراءة.

ومن جانبه قال عبد الله السيد عضو هيئة الدفاع في قضية التفجير في استاد شرم الشيخ ان الجهات المختصة اهملت ادلة البراءة ومنها التعطيل المتعمد لكاميرات المراقبة في نمكان الحادث كما ان كل المتهمين قدمو ما يؤكد وجودهم بعيدا عن مكان الحادث وقت وقوعه مشيرا إلي ان كل المتهمين يعانون الان من سوء الاوضاع داخل غرف الاعدامات  فلا ماء ولاكهرباء ولامقومات الحياة .

واكد اسامة ناصف من المفوضية المصرية للحقوق والحريات ان مصر تعاني من الفساد الممنهج في منظومة العدالة وعدم استقلال السلطة القضائية مضيفا بان بعض القضاة لديهم خصومة سياسية مع المتهمين وتم تحديد دوائر خاصة لمحاكمة معارضي النظام لضمان صدور الاحكام المشددة كما ان القضاء العسكري ليس قضاءا طبيعيا بل هو قضاء يفتقد الاستقلالية لان القاضي هو موظف لدي وزير الدفاع الذي يملك الغاء الحكم او تعديله وعزل القاضي .

وشدد ناصف علي ان غياب العدالة يتضح بشكل سافر في عدم محاكمة ومحاسبة من شاركوا في مذابح رابعة العدوية وميدان النهضة وامام المنصة والحرس الجمهوري وغيرها من الحوادث التي ازهقت فيها ارواح الكثير من المواطنين بلا وجه حق كما ان النيابة العامة والنابة العسكرية تمنع المحامين من الاطلاع علي اوراق القضايا التي يترافعون فيها .

واشار سيد فرج من حزب البناء والتنمية إلي ضرورة الافراج عن عشرات الآلاف من النشطاء السياسيين الذين تم اعتقالهم منذ 3 يوليو 2013 ولم يفرج عنهم حتي الان رغم عدم وجود اتهامات بشأنهم مؤكدا أن هذه الإعتقالات لن تحق الاستقرار في مصر لان الاستقرار ياتي بإقامة العدال ورفع الظلم عن المظلومين وإصلاح منظومة القضاء والعدالة .

وشدد علي ضرورة الافراج الفوري عن كافة المعتقلين ووقف احكام الاعدام وإيقاف العمل باحكام الاعدام التي صدرت حتي الان لانها صدرت من دوائر لم تتوخي الانصاف ولم يتوفر فيها شروط العدالة المعروفة محليا ودوليا .

فساد منظومة العدالة

وقال حمدي عز الناشط العمالي وعضو منظمة العفو الدولية ان القضاء المصري ليس مستقلا مشيرا إلي ان المنظمة مع غيرها من الحقوقيين يتبنون حاليا حملة لالغاء احاكم الاعدام التي تمت مؤخرا لان تلك الاحكام سياسية ولاتستند علي ادلة حقيقية وضرب مثلا بعمال الترسانة البحرية الذين طالبو بزيادة المرتبات فتم تحويلهم للمحاكم العسكرية .

وقالت ام احد معتقلي قضية ستاد كفر الشيخ والمحكوم عليه بالاعدام وهي ام لطفي السعيد ان ابنها ان القضية ملفقة وان اعترافات ابنها جاءت تحت التعذيب وان القضية بلا احراز مؤكدة ان كاميرات المراقبة في مكان الحادث تم تعطيلها عمدا وقت الحادث من جانب الفاعلين الحقيقيين المعروفين تماما للدولة ووصل الامر لان يقوم وكيل النيابة بضرب ابني وهو يشكو له من التعذيب الذي تعرض له .

وقالت زوجة احمد عبد المنعم سلامة انها عملت محاضر لدي النيابة عن تعذيب زوجها ورفض الاخذ بشهادات شهود النفي واعتمدوا فقط علي تقارير الامن داعية اهالي شهداء استاد كفر الشيخ التضامن مع اسر المعتقلين والمحكوم عليهم ظلما بالاعدام من اجل وقف هذه الاحكام والبحي عن الفاعل الحقيقي لهذا الحادث الاجرامي .

وفي ختام الندوة تلا محمد نجيب مسئول التنظيم بحزب الاستقلال بالجيزة التوصيات التي توصل لها المشاركون ومنها دعوة كافة المنظمات المصرية المعنية بحقوق الانسان إلي التوحد معا خلف مطلب وقف تنفيذ احكام الاعدام الصادرة عن القضائين المدني والعسكري في قضايا سياسية لما شاب تلك المحاكمات من عوار يخل بعدالتها في ظل غياب المعايير الدولية للعدالة عن كافة تلك المحاكمات .

ولفت المشاركون الانتباه إلي ان  التحرك الدولي بإدانة الاحكام الصادرة مؤخرا بحق شباب المنصورة وقضية حلوان وكفر الشيخ من قبل منظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش والفيدرالية الدولية والتقارير الحقوقية بهذا الصدد والذي كشفت فيه عوار تلك الاحكام وإخلالها بموازين العدالية ومواثيق حقوق الانسان المحلية والدولية خير دليل علي غياب العادلة في تلك الاحكام.

وشدد المشاركون في المؤتمر من اهالي الضحايا والحقوقيين والاعلاميين علي ان المساس بأرواح ابرياء المنصوره الـ 6 الذين تم تاكيد حكم الاعدام عليهم في القضية المعروفة اعلاميا بقضية الحارس او تاكيد حكم اول درجة الصادر عن محكمة شمال العسكرية ب’دام سبعة من شباب كفر الشيخ بينهم اربعة حضوريا في قضية ستاد كفر الشيخ يعد من قبيل القتل خارج إطار القانون مما يضع منفذيه تحت مظلة العدالة المحلية والدولية .

تمت القراءة 4مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE