أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > أنا نجحت عايز العروسة بقى..!
إعلان

أنا نجحت عايز العروسة بقى..!

 

1

ساعات كئيبة تلك التي مر بها دعاة انتخاب الرئيس المصري الجديد “الرئيس السيسي يعني”..فهم طوال أحدعشر شهراً يجهزون للعرس؛ ليزفوا رئيسهم لعرش مصر..وجاءت اللحظة الفارقة- التي سيرفع فيها الستار عن المسرح- ليحتفي الجمهور بالعريس، وتقدم له عروسه في بفستان الزفاف مزينة بحليها الذهبي..يرفع الستار فجأة ليظهر العريس على خشبة المسرح ليفاجأ بالمقاعد شبه خاوية .. صدمة مروعة للعريس!! يصاب بدوخة تطرحه أرضاً، يحملوه فوراً إلى ما وراء الستار؛ ليتوارى عن الأنظار ..يمر اليوم الأول، لم تمتلئ القاعة بالجماهير..العرض يدخل يومه الثاني، الجماهير تُعرض عن الحضور كلياً ..يظهر منظم الفرح في الكادر ويقف على المسرح ويذيع على الصحفيين :لا لا ياجماعة، إحنا كده سنمدد العرض ليوم ثالث، مش هاينفع الكلام ده..يضحك الصحفيون! ينظر إليهم ويتساءل :هو أنتم بتضحكوا على إيه ؟

2

يبدأ التحضير مبكراً لليوم الثالث من العرض ..الجميع يستجدى الفرحة من خضم الأحداث ..المسرح يضربه الظلام بسكون تام ..صحف صادرة صباح اليوم بمانشيتات عريضة..كلها تنعي حظ العريس ..”العريس عايز صوت”، “”صوت لله يامحسنين”، مسئول في جهة سيادية: لو هناك مرشح للإخوان كنا هانأمنه برضه..الإخوان مصريون وأدعوهم للذهاب لصناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم!! مذيع ينهار على الهواء: “الشعب المصري كله جاهل ومش متربي”..مذيعة تصرخ بأعلى صوتها: “اتوكسوا هي فين الرجالة”..موعد رفع الستار يقترب . الساعة تدق التاسعة صباحاً، يرفع الستار، تهليل وتكبير على فضائيات الخراب.. المفاجأة الثالثة المقاعد خاوية،تمر ساعة، ساعتان ،يصفر قرص الشمس لينير بضوئه الأصفر كل شبابيك المسرح ..المتفرجون يمتنعون عن مشاهدة العريس ..كيف تزفوه لنا ؟ وهو متزوج عرفي من أحد عشر شهراً ..هل تريدون إشهار الزواج بشكل شرعي رسمي مصري نظمي .. أنتم إذن كاذبون مضللون.

3

يمر اليوم الثالث بسلام بدون جماهير، لم يمتلئ المسرح ..فجر جديد، تهليل وتكبير على فضائيات الخراب ..عرض تاريخي.. إقبال جماهيري منقطع النظير كيوم الزحف الأكبر ..العريس في أول تصريح على لسان أبو شقة يقول: (الحمد لله) “هيه هيه” نجحت، أنا عايز العروسة بقى.!..يتبدل السيناريو سريعاً بالمانشيتات في الصحف بدلاً من “العريس عايز صوت” تصبح 25 مليونا يزفون العريس للعروسة،وكأن المسرح انفجر بعد مخاض عسير فولد من رحمه الملايين،..تتعالى الأصوات بالتهليل في الشوارع المجاورة للمسرح ..الحمد لله، الزواج تحول من عرفي لزواج شرعي..مصر تولد من جديد بعريس”بكر”وليس “ثيبا” ..انتظرونا في الليلة الكبير.

4

الفرح ممتد، والعريس يتمنع، مكسوف!! يتوارى عن الجماهير لأيام انتظارا للانتهاء من السيناريوأو المشهد الأخير في المسرحية. الجماهير تحتفل، تنتظر بشوق لترى بطلها رأي الأعين بعد أن نال شرعيته ..لا حديث إلا عن امتلاء المدرجات بـ 25 مليونا ..”إشطة يا سطى” كده عدينا رقم العريس الشرعي السابق.يخرج واحد من الكومبارس ينادي بأعلى صوته: اللي هايكلمني عن ثورة 25 يناير تاني “هاحط الجزمة في بقه”..أما انتم “شوية عالم ولاد كلب صحيح”.

سمير البحيري

تمت القراءة 9203مرة

عن سمير البحيري

سمير البحيري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE