أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > أمريكا و إيران و لعبة النفط و الماء
إعلان

أمريكا و إيران و لعبة النفط و الماء

بقلم : محمد فوزي*

استيقظ صباحا على عاصفة الحزم التي تشنها المملكة السعودية على شقيقتها  اليمن هكذا تبدووهكذا يتحدث العامة  تتحرك  قوات  من تحالف كبير  يضم مصر ليس  للحرب على اثيوبيا  من اجل الماء وليست حربا على تل ابيب   بل  حربا على دولة عربية انها اليمن الشقيقة بل وصل الامر الى الاعلام الذي يحفز  الحرب على الشيعة  الذين لاينكرون الله ولاينكرون  الرسول صلى الله عليه وسلم ويتركون من ينكر تماما  بأن محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم نبيا  بل يتركون من قام باحتلال ارضنا  فلسطين والتي تحتل  اراضي مصرية مثل “ام الرشراش” المصرية المعروفة بايلات 

لم يكن مدهشا مانشرته  صحيفة” يسرائيل هايوم” بأن رئيس الموساد تامير باردو زار في شهر ديسمبر الماضي الرياض حيث التقى بالمسئولين السعوديين  واكدت الصحيفة ان هناك تعاون بين السعودية واسرائيل في مجال النفط  بل وصل الامر ان اسرائيل وامريكا تدعم السعودية في حريها لانها ليست حربا بين السعودية واليمن بل في حقيقة الامر هي حربا بين امريكا وايران والاسلحة المستخدمة هي اسلحة ايرانية وامريكية والخسائر في الارواح من ابناء اشعب العربي من كل الاطراف 

منذ صغري كنت اكره مادة الجغرافيا والمعلمة التي تدرس لنا الجغرافيا وكنت اكره رسم الخرائط بينما كنت احب التاريخ لكنني منذ ان وطأت قدمي لمعترك السياسة  منذ اكثر من 10 سنوات اصبحت  لايمكنني ان اتحدث دون النظر الى الجغرافيا وقيمة الجغرافيا في صناعة التاريخ بل  ان الجغرافيا  تعمل على صناعة الحدث 

احببت ان انشر خريطة للمشهد السياسي الحالي  لتنظرو الى ابعاد الحادث وتطوراته المستقبلية 

بداية هذه الحرب ستعمل على شل المطارات السعودية  وغلقها  في المناطق الملامسة لحدود اليمن والعراق   وبات  واضحا ان السعودية ستعجز عن ضرب الحوثيين لانه باختصار هم يحاربون وهما  عصابات قبلية فشل النظام الحاكم اليمني في اجراء حوار مع   أهل الجنوب، والاستجابة للمطالب العاجلة لهم، فإن عدم حسم الجيش اليمني لصراعه مع الحوثيين في مدينة صعدة الشمالية وكذلك تلك الحرب السعودية  عامل رئيسي في الترويج الانفصال عن الشمال  وبالتالي فان ذلك سيؤثر على سلطنة عمان التي من خلال الابحاث والدراسات التي اعدتها  قبل الحرب على اليمن والتي منذ شهور اشرت الى ان هناك حربا بين اليمن والسعودية  ونشرت على صفحتي مقتل 4 ضباط سعوديين  على الحدود السعودية اليمنية وبحسب معلوماتي  بان الايام القادمة  ستكون سلطة عمان دولة للحوثيين وداعش  وبالتالي يستطيع الحوثيين  بتشكيل اضغط اكبر  على السعودية 

وتنحصر الامارات بين عمان وقطر ومن الجانب الاخر فالسعودية تنحصر بين قطر واليمن والعراق ثلاث  قوى  تفتك بالمشروع الامريكي  بينما المشروع الايراني مسيطر ومهيمن وهنا  لابد ان السعودية تتخذ موقفا مع سوريا  وبالتالي فان مصر  ستذهب وراء السعودية او وراء المليارات  لكن مصر المعرضة لخطر داعش في ليبيا  وكذلك سد اثيوبياو تدعمه اسرائيل  هل لايستحق  الماء  ان تدافع عنه مصر  ولاتستحق الارض المقدسة فلسطين ان تدافع عنها مصر ولكن الواجب  يحتم الدفاع عن النفط السعودي  الذي يذهب الى اسرائيل وتستفاد مصر بمليارات التسول من حين لآخر  السؤال هنا الا تعرف الحكومة المصرية ان هناك مؤامرات عليها ؟  الا تعلم ان هناك من يريد ان يورطها في حرب ؟  انها تورطت بالحرب بالفعل هل هذا هو الامان 

لقد كان لدى الادارة المصرية عدوا وهو الاخوان اصبح الان عدوها اثيوبيا وداعش والحوثيين  وقطر وتركيا وايران وسوريا  ؟؟؟وكل يوم تكسب الادارة المصرية عدو جديدا  فيما يبدو ان الادارة المصرية واعية للمخاطر وانها  لاتظهر قوتها  وعلاقاتها خشية من الحسد  

 *منسق حركة تحرر

 

  
​ 

 

عن محمد فوزي

محمد فوزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE