الرئيسية > كتاب اللواء > أطراف الخيط
إعلان

أطراف الخيط

 

محمد أبو عالية

أخبرنى ” سيادته ” أن الرئيس الموجود فى القصر الجمهورى الان المدعو محمد مرسى ” حمار ” – أى والله قال كده – ونحن من يدير الأمور الخفية من خلف الستار، مؤكدًا أنهم لا يكلّون ولا يملّون من مواصلة جهدهم الفائق من داخل الاروقة للايقاع بهذا الرجل، معلنا التحدى، بأنه لن يكمل عامه داخل القصر الجمهورى.

   لم يقف الأمر عند ذلك، لكنه أخبرنى – وطبعا لم يسم لى على من يرجع الضمير، لكنهم معلومون للعوام بالضرورة – أنهم يجهزون اللواء عمر سليمان ليتسلم زمام الامور بعد الانقلاب على الرئيس الاخوانى.

   لم يمهل القدر خطتهم لتكتمل فاستعانوا بالخطة البديلة، وبعد ثلاثة ايام من لقاءنا توفى عمر سليمان، لتبدأ مرحلة تلميع لواء جديد من نفس المكان الذى خرج منه الاول، فكانت ترقيته بثلاث رتب فى اقل عامين، ولك ان تتذكر ما قاله المدعو توفيق عكاشة كثيرا على قناته الفرعونية أن الدكتور مرسي سيطيح بالمشير طنطاوى ويعين شخص اخوانى يدعى عبد الفتاح السيسي بدلا منه وزيرا للدفاع، لتكتمل خطتهم نحو أخونة الدولة، فصدقت نبوئة الرجل التى كان يتحصل على معلوماتها من داخل المطبخ.

   واذا اردتم معرفة جزء هام من الحقيقة، فاسألوا عن اسوار القصر التى تم تعليتها بناء على توصية من جهات سيادية قبل سهرة 30 يونيو

   اسألوا عن تغيير الواجهات الزجاجية للقصر بعد ايهام مرسى بأنها ” دواعى أمنية “

اسألوهم لو أجابوا

   هل كانت تلك الاحداث ذريعة لزرع اجهزة تنصت على رئيس الدولة والتى قيل فيما بعد أنهم يمتلكون أدلتها التخابرية على الرجل؟!!!!!

   الاحداث كانت تدبر بليل، منذ خطاب التنحى الشهير لمبارك، والدولة العقيمة استفاقت، ليس لعلاج العقم المؤسسى، ولكن لاجهاض مولود جديد انجبته ثورة يناير كان يسمى ” حرية ” وطأ بقدميه على فسادهم المتوغل دون ان يقضى عليه.

الأمر لا علاقة له بشخص يجلس على كرسى العرش، بل بمنظومة تتحرك وفقا لمرادها، فترفع من تشاء وتعزل من تشاء، ولا عزاء للمغفلين.

 

 

تمت القراءة 707مرة

عن محمد أبوعالية

محمد أبوعالية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE