أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > أردوغان : لا يمكن أن تنعم سوريا بالرفاهية والاستقرار طالما بقي الأسد رئيسا
إعلان

أردوغان : لا يمكن أن تنعم سوريا بالرفاهية والاستقرار طالما بقي الأسد رئيسا

كييف : الأناضول 

أكد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان“؛ أن “سوريا لا يمكن على الإطلاق أن تنعم بالرفاهية والاستقرار بعد الآن طالما ظل الأسد رئيسا لها”، مستبعداً احتمال أن “تقف الإدارة الأمريكية خلف قاتل كهذا – في إشارة إلى بشار الأسد”.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها الرئيس التركي، في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره الأوكراني “بيترو بروشينكو”، عقب لقاء ثنائي جمع بينهما، ولقاء آخر جمع بين وفدي بلديهما، وعقب ترأسهما الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى، اليوم الجمعة في العاصمة الأوكرانية كييف، التي يجري لها زيارة رسمية حاليا. 

ولفت الرئيس “أردوغان” إلى أن التصريحات الأخيرة، التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري”، حول إمكانية تفاوض الإدارة الأمريكية مع “الأسد” لتسوية الأزمة السورية، “كانت بها نوع من التضارب وعدم الاتساق، ومن ثم رأينا أنه تم تكذيبها ونفيها من وزارة الخارجية”.

العلاقات التركية – الأوكرانية 

وفي شأن آخر تطرق الرئيس التركي إلى العلاقات الثنائية التي تربط بين بلاده وأوكرانيا، وأوضح في هذا الشأن أن البلدين عقدا اليوم الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى، والذي استمر نحو ثلاث ساعات، فضلا عن لقاء مشترك بين وفدي البلدين، برئاسته هو ونظيره الأوكراني، مشيراً إلى أنهم عقب انتهاء الاجتماع الخاص بمجلس التعاون الاستيراتيجي رفيع المستوى، وقعا على بيان مشترك.

وأشار “أردوغان” إلى أن هناك “شراكة استراتيجية بيننا وبين جارتنا أوكرانيا، ونحن مستعدون لتطوير هذه الشراكة، التي تعني في المقام الأول أن البلدين تؤمنان بنفس الأفكار في الموضوعات، التي تظهر على سطح الأحداث خلال الأوضاع الحرجة، ونحن حريصون على فعل كل ما يلزم من أجل هذه الشراكة”.

وشدد الرئيس التركي على أن بلاده تدعم بكل قوة وحدة الأراضي الأوكرانية وسيادتها بما في ذلك إقليم القرم، مضيفاً: “نحن نؤمن بأحقية أوكرانيا في تطوير علاقاتها مع المؤسسات الأوروبية المختلفة، وندعم هذا الأمر. ولا نخفي أن الأوضاع التي تشهدها أوكرانيا حاليا تشعرنا بالحزن والأسف، ونتمنى أن تنتهي هذه الأوضاع المضطربة في أقرب وقت ممكن من خلال القانون الدولي، واتفاق مينسك الذي تم التوصل إليه بين طرفي الصراع الشهر الماضي.”. 

تتار القرم 

وبخصوص أوضاع أتراك تتار القرم بإقليم القرم – الذي ضمته روسيا إلى أراضيها بشكل يخالف القانون الدولي – قال الرئيس التركي: ” نحن نتابع عن كثب أوضاع تتار القرم، ونأمل في استمرار المواقف، التي تضمن لجميع الأقليات الدينية حقوقهم وتحميهم، بما في ذلك تتار القرم الذي كانوا أوفياء لكييف خلال المحنة التي تشهدها حاليا “.

ولفت الرئيس التركي إلى أن “أتراك تتار القرم يتبنون مواقفا أخلاقية لا يمكن أن يحيدون عنها خلال هذه الأزمة، بالرغم مما يتعرضون له من ضغوط وأزمات كبيرة للغاية”، موضحاً أنهم سيواصلون طرح مشاكلهم في كافة المحافل الدولية باستمرار.

قرض تركي لأوكرانيا 

وأفاد “أردوغان” أن المباحثات التي شهدتها العاصمة الأوكرانية، اليوم، شهدت الموافقة على إقراض تركيا لأوكرانيا مبلغ 50 مليون دولار، فضلا عن 10 ملايين أخرى، ستقدم لحكومة كييف كهبة؛ لاستخدامها من أجل مساعدة الأشخاص الذين نزحوا عن منازلهم؛ بسبب الاشتباكات شرق البلاد، بحسب قوله.

وأضاف الرئيس التركي: “ونتمنى أن تعود هذه المساعدات بالخير على الشعب الأوكراني، فأوكرانيا كما قلت تربطنا بها شراكة استراتيجية، وعلاقات جوار، وهذه المساعدات تأتي في هذا الإطار”.

مجلس التعاون الاستراتيجي 

وذكر “أردوغان” أنهم عقدوا اليوم الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين تركيا وأوكرانيا، وأنهم قاموا بتوقيع العديد من المذكرات فيه، وتناولوا العديد من الملفات الاقتصادية والتجارية، مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل في العام 2014 إلى 6 مليارات دولار، بعد أن كان 1.3 مليار قبل 13 عاما، وأضاف “وبحلول العام 2017 سيصل هذا الرقم إلى 10 مليارات دولار، وإلى 20 في نهاية العام 2023”. 

ومن جانبه أشار الرئيس الأوكراني إلى أنه كان هناك تواصل باستمرار مع الرئيس “أردوغان“؛ لتناول آخر تطورات الأوضاع في بلاده، مضيفاً: “فكنا على الأقل نتحدث مرة واحدة هاتفيا كل شهر، وخططنا خلال إحدى المرات أن نلتقي مباشرة”.

وأعرب “بروشينكو” عن ترحيبه بالرئيس التركي والوفد المرافق له في أوكرانيا، مؤكداً أن هناك علاقات خاصة وروابط وثيقة، تربط بين البلدين منذ قديم الأزل، وتابع: “تركيا من أهم الحلفاء الاستراتيجيين لأوكرانيا، ونشكرها على التفاعل الإيجابي والمؤازة الشديدة لنا في المحافل الدولية ودعمهم لوحدة أراضينا وسيادتها باستمرار، فضلا عن الدعم المادي”.

وذكر “بروشينكوا” أنه بحث مع الرئيس التركي؛ سبل تعزيز التعاون الثنائي بين بلديهما عن طريق تنفيذ سلسلة من المشروعات، التي تعتمد على نطاق واسع من التكنولوجيا الفائقة، فضلا عن تناولهما موضوعات أخرى خاصة بملف الطاقة.

وتقدم “بروشينكو” بالشكر الجزيل للرئيس التركي، والحكومة، لما يقدموه من اهتمام بالغ بأتراك تتار القرم بإقليم القرم الخاضع لاحتلال روسيا، موضحاً أنهم اتفقوا على اتخاذ خطوات مشتركة على المستويين الثنائي والدولي بهدف حماية تتار القرم، بحسب قوله.

تمت القراءة 48مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE